أخبار عاجلة
الرئيسية / العلوم والتكنولوجية / دراسة تنسف الأفكار السائدة حول شبكات التواصل الاجتماعي

دراسة تنسف الأفكار السائدة حول شبكات التواصل الاجتماعي

دراسة تنسف الأفكار السائدة حول شبكات التواصل الاجتماعي

قد لن نقول بعد اليوم ان شبكات التواصل الاجتماعي تهدد نسيج الاسرة، بعد نتائج دراسة جديدة من كلية الاقتصاد بلندن، ضربت عرض الحائط كل الدراسات السابقة التي اكدت خطر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك على العلاقات العائلية واتهامها بتفكيك الاسرة وميل افراد العائلة الى العزلة والوحدة.

هذه الدراسة التي استندت على عينات عشوائية، أثبتت ان هذه الوسائل تعزز الروابط العائلية وتنميها. كيف ذلك؟

“حاربوهم مثل السجائر”.. حملة أطلقها موظفون سابقون في فيسبوك وغوغل لمحاربة إدمان التكنولوجيا، لكي تخفف من كمية الإدمان التي تسببها ومقدار تلاعبها بالمستخدمين. وتحصل هذه الحملة على تمويلها من Common Sense، وهي منظمة غير ربحية تنادي بإعلام وتكنولوجيا آمنة للأطفال.

لكن دراسة جديدة من كلية الاقتصاد بلندن ترى العكس! إذ قال الباحثون إن أجهزة الهواتف المحمولة وتطبيقاتها تساعد الآباء والأطفال على التواصل والمشاركة في نشاطات جماعية في أوقات الفراغ.

واعتبرت الدراسة أن الشبكات الاجتماعية تعزز الحياة العائلية ولا تدمرها، كما أنها تؤدي دوراً رئيسياً في حياة العائلات.

وتخالف الدراسة التي أجرتها كلية الاقتصاد بلندن، كل الأبحاث السابقة التي تقول إن الارتباط بالشبكات الاجتماعية يهدد الحياة العائلية، وتعزل أفراد العائلة، وتحرمهم من النشاطات المشتركة التقليدية.

بدلاً من ذلك تقول الدراسة، إن نشاطات الشبكات الاجتماعية أصبحت أكثر تكاملاً في الحياة العائلية، وأصبحت وسائل شائعة في تمضية الوقت المشترك، بدلاً من النشاطات التقليدية مثل تناول الطعام والتسوق معاً.

تقول الدراسة أيضاً إن الانخراط في نشاطات الوسائط الرقمية مثل مشاهدة الأفلام ولعب ألعاب الفيديو والتواصل عبر المكالمات الهاتفية تربط العائلات بعضها ببعض، بدلاً من أن تعزلهم.

بحسب تقرير الأبوة في المستقبل الرقمي الصادر في “يوم الإنترنت الآمن” في 2018فإنه “بخلاف الاعتقاد الذي دفعتنا العناوين المرتعبة إلى تبنيه، فإن الوسائط الرقمية بدلاً من أن تقوم بتفرقة الأسرة أسست طرقاً جديدة للتفاعل واللعب والتواصل قائمة على الوسائط الرقمية”، يقول التقرير.

يرى التقرير أيضاً أن الوسائط الرقمية تساعد الآباء في تربية أطفالهم.

على الرغم من ذلك سلط مؤلفو التقرير الضوء على مخاوف الآباء من الوقت الذي يقضيه أبناؤهم أمام الشاشة، الذي يعد مصدراً للنزاع داخل المنازل، رغم أن النوم والسلوك يسببان خلافات أكبر

شاهد أيضاً

علماء يطورون فيروسا “يقتل السرطان”

علماء يطورون فيروسا “يقتل السرطان” طور علماء بريطانيون فيروسا معدلا وراثيا بإمكانه قتل الخلايا السرطانية …