أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / المفكر الفرنسي ’’برنار ليفي’’ يفضح المزاعم التركية على عفرين

المفكر الفرنسي ’’برنار ليفي’’ يفضح المزاعم التركية على عفرين

المفكر الفرنسي ’’برنار ليفي’’ يفضح المزاعم التركية على عفرين

دارا مراد ـ xeber24.net

نشب سجال حاد بين السفير التركي لدى واشنطن، سردار قليج، وبين المفكر الفرنسي المشهور برنار هنري ليفي المعروف بدعمه المطلق للأكراد.
وقال السفير التركي ان ما يقوله ليفي “ليس الا سيل من الأكاذيب حول عملية غصن الزيتون التي تنفذها تركيا بمنطقة عفرين السورية”.
جاء ذلك في مقالة كتبها قليج بعنوان “ليفي مخطئ. تركيا تساعد الأكراد السوريين” بصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، ردا على مواقف الكاتب الفرنسي.
وكعادة الزعماء الاتراك الذين يخلطون الامور ببعضها , ولا ينطق السنتهم الا بالكذب والافتراء وتضليل الحقائق , مستهتريين بعقول شعوب المنطقة ,وامنها ممنيين بفضل الاتراك تاريخيا وفي الوقت الحالي عليهم , حيث شدد السفير التركي على أن تنظيم ’’ “ب ي د/ي ب ك”، الذراع السوري لتنظيم “بي كا كا”، لا يمثل الأكراد السوريين ’’ حسب وصفه.
ولفت إلى أن عملية “غصن الزيتون” لا تستهدف الأكراد، مستشهدا باستقبال تركيا لـ 300 ألف كردي سوري فار من ’’ ظلم ’’ التنظيم.
وأوضح قليج أن تركيا تهدف من خلال عملية غصن الزيتون إلى تطهير منطقة عفرين (شمال غربي سوريا) من وحدات حماية الشعب، وتسليمها للأكراد السوريين الذين لا يتبنون “إيديولوجية” تنظيم “PYD و YPG “.
كان الكاتب الفرنسي ليفي كان قد نشر مقالا حول عملية غصن الزيتون في صحيفة “وول ستريت جورنال”.
وقال ليفي إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يعد رئيسا لتركيا بل هو سلطان يسعى إلى إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية في المنطقة.
وأضاف أنه إذا لم تضع الولايات المتحدة والغرب حدا للهجوم التركي فإن أردوغان قد يحقق حلمه بتوسيع الإمبراطورية إلى البوسنة والهرسك والتي كانت جزءا يوما ما من الإمبراطورية العثمانية في أوروبا.
هنري ليفي معروف بمساندته للاكراد ودفاعه عن الاقليات في العالم العربي مما عرضه لانتقادات.
ولفت الى انه يتعين على تركيا بوصفها عضوا في حلف شمال الأطلسي عدم انتهاك مبادئ الحلف.
وأوضح أن التزام الصمت من جانب الولايات المتحدة يمثل ضوءا أخضر لتركيا لاستعادة نفوذها التاريخي في سوريا على حساب الشعب الكردي على حد وصفه.
وطالما يتعرض برنار هنري ليفي لانتقاد في العالم العربي نظرا لتدخله في قضايا الأقليات والاثنيات العرقية في العالم العربي وباتجاه التحريض على تفتت الدول والانقسامات المجتمعية.
وسبق لهنري ليفي ان تواجد في الساحات العراقية والليبية والتونسية وغيرها في اطار اهتمامه الشخصي بقضية الأقليات وتشجيع مطالبها.
ومنذ 20 يناير الماضي، تشن قوات الاحتلال التركي حربا شعواء ضد مقاطعة عفرين ,مستهدفا المدنيين والمناطق السكنية والاثرية , وتدمير البنية التحتية للمقاطعة بعد اخفاق الاتراك والفصائل الاسلامية السورية من احراز اي تقدم على الارض ,في مواجهة المقاومة الشرسة التي تبديها وحدات حماية الشعب الكردية دفاعا عن عفرين.

شاهد أيضاً

حسابات الرؤساء تعقّد الأزمة بين واشنطن وأنقرة

حسابات الرؤساء تعقّد الأزمة بين واشنطن وأنقرة ترامب يغازل الإنجيليين الغاضبين من احتجاز القس أندرو …