أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / عفرين يا نغمة الزيتون

عفرين يا نغمة الزيتون

عفرين يا نغمة الزيتون

كاردو بريفكي

يامدينة كانت تعزف انغاما للزيتون

وتسمع اغاني اللاوك من رقرقة ماء العيون

في سهولها ووديانها وحتى في عمق الجفون

كنا نرى جموع الصبايا والفتيان

مع النساء والرجال

في تناغم ابدي

تصدح حناجرهم

باغنية وموال

تحيا كل الشعوب ,وتحيا كل الاديان

يتنافسون على اراجيح

وقد شدت اطرافها في السماء

بالسلاسل والحبال

يتعايشون في حب ووئام

ويندفعون بشغف نحو الحياة

لمسنقبل زاهر

مفعم بالامال

الا ان هذا لم يرق للشيطان

ولا لكل ابالسة الارض من نسل طوران

لانه,كما النور يحرق عبدة الظلام

من رهط دراكولا والڤامپير

كذلك الارعن اردوغان

يحترق بلظى السعير

حينما يسمع ضحكة انسان

وينفطر الما حين يرى

في لوح محفوظ

اسم الكورد وكوردستان

ولهذا جيش جيوشه

ووضع على راسه طربوشه

ووخز فيه حمروشه

ثم حمل خرطوشه

وتقدمه حنتوشه

ثم اوعز الى خرافه

ليذهبوا في نزهة لايلافه

من دون ان يعلم بان الراصدون به

في عفرين من عبدة النور

قد جهزوا انفسهم على اتلافه

من دون ان ياسف عليه

ولا واحدا من كل دول العالم

على اجحافه

لان الجمع كله يعلم

بتخلفه وخلافه

تعنته واسرافه

صفات قذرة اورثها من اسلافه

لهذا نراه بانه قد طرد من قبل احلافه

وعليه بقي في الساحة وحيدا

فسيهسل علينا قطع اظلافه

من دون ان يشفع له

حتى الالوف من آلافه

شاهد أيضاً

عَمى

عَمى (عبد الواحد السويح) عاد المساء كما عاد الرّيح بلا أجنحة بلا صوت إلاّ المخالب …