أخبار عاجلة
الرئيسية / البيانات / هيئة الطاقة: أردوغان يستخدم المياه كسلاح استراتيجي في حربه ضد شعوبنا

هيئة الطاقة: أردوغان يستخدم المياه كسلاح استراتيجي في حربه ضد شعوبنا

هيئة الطاقة: أردوغان يستخدم المياه كسلاح استراتيجي في حربه ضد شعوبنا
استنكرت هيئة الطاقة في إقليمي الجزيرة والفرات أعمال الدولة التركية بخفضها لمنسوب مياه نهر الفرات على الشمال السوري من خلال بيان، وقالت بأن حكومة أردوغان يستخدم المياه كسلاح استراتيجي في حربه ضد شعوبنا.

وقطعت الدولة التركية يوم أمس مياه نهر الفرات عن الأراضي السورية الذي انخفض منسوبها إلى 321 درجة، في مخطط عدائي ضد الشمال السوري بالتزامن مع فشلها في تحقيق مآربها من معركة عفرين.

عليه استنكرت هيئة الطاقة لإقليمي الجزيرة والفرات أعمال الدولة التركية بسبب انخفاض منسوب المياه في نهر الفرات من خلال بيان ألقته الرئيسة المشتركة لهيئة الطاقة في إقليم الفرات نسرين كنعان.

وحضر البيان الرئيس المشترك لإقليم الفرات مصطفى إيتو، نائب هيئة الطاقة في إقليم الفرات وليد جمعان، مدير الكهرباء في إقليم الفرات فهد محمد، والرئيس المشترك لهيئة الطاقة في إقليم الجزيرة زياد رستم.

وجاء في نص البيان:

“بيان إلى الرأي العام وشعبنا الأبي في إقليم الجزيرة والفرات، منذ تحرير سد روج آفا في نهاية 2015 الحكومة التركية تحاول الحيلولة دون استفادتنا من السد لتوليد الطاقة الكهربائية بمحاولة تقليل كمية المياه عن مجرى نهر الفرات عند دخوله للأراضي السورية.

بعد تحرير سد الطبقة وسد الحرية تباعاً وإعادة الحياة لهم من قبل الكوادر المحلية وتأهيل خطوط التوتر العالي بين كافة السدود وأقاليم فيدرالية شمال سوريا.

ومع بدء العدوان على عفرين المقاومة والصمود يحاول نظام أردوغان قطع المياه بشكل كامل كنوع من الحرب الخاصة للضغط على شعب وإدارة فيدرالية شمال سوريا وفي الوقت نفسه يقصف سد ميداني لإغراق عشرات القرى بالمياه، وأيضاً قصف محطة تصفية مياه الشرب بعفرين ، كل هذا يدل وبشكل قاطع بأن حكومة أردوغان تستخدم المياه كسلاح استراتيجي في حربها ضد شعوبنا.

لهذا وبسبب قلة كميات المياه الواردة إلى سدود (روج آفا ,الطبقة ,الحرية) نتيجة سياسات حكومة AKP الفاشية التي سبق وذكرنا وعدم التقيد بالمواثيق والاتفاقيات الدولية.

وبشأن توزيع مياه نهر الفرات بين تركيا وسوريا والعراق، حيث يجب أن يكون الوارد الوسطي 500م3 في الثانية لتأمين الحد الأدنى للحياة على طول مجرى النهر ولا يمرر حاليا سوى 200م3، لذلك وبسبب نزول مناسب السدود إلى مستويات تهدد عملية التوليد والوصول لمرحلة الإيقاف الكامل وإيقاف مضخات مياه الشرب العاملة على نهر الفرات.

لذلك نعلمكم ونعلن لكم بأننا سنعتمد التقنين في عمل المجموعات وإيقاف التوليد لمدة 10 ساعات يومياً والتشغيل لمدة 14 ساعة لتوفير كميات من المياه لرفع المنسوب إلى مستويات مستقرة لاستمرار عملية التوليد لأطول فترة ممكنة مستقبلاً لتغذية كافة المدن والبلدات والقرى المستفيدة من الطاقة الكهربائية المنتجة في السدود”.

شاهد أيضاً

هيئة التنسيق الوطنية: أفضل صيغة لانطلاق الحل السياسي الشامل تتمثل في عقد مؤتمر وطني في دمشق تحت اشراف الأمم المتحدة وبرعاية دولية

هيئة التنسيق الوطنية: أفضل صيغة لانطلاق الحل السياسي الشامل تتمثل في عقد مؤتمر وطني في …