الرئيسية / قضايا اجتماعية / بتحية المقاتلين في جبهات القتال ..تشييع 18 شهيداً بعفرين

بتحية المقاتلين في جبهات القتال ..تشييع 18 شهيداً بعفرين

بتحية المقاتلين في جبهات القتال ..تشييع 18 شهيداً بعفرين

بترديد الشعارات وزغاريد الأمهات شيّع أهالي عفرين اليوم جثمان 18شهيداً إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد آفيستا خابور، خلال مراسم حضرها كافة فئات المجتمع شيباً وشباباً نساءً ورجالاً وذوو الاحتياجات الخاصة.

وانضم إلى المراسم العديد من الشخصيات السياسية عضوة الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آسيا عبد الله، الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي لفدرالية شمال سوريا هدية يوسف، عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي بدران جيا كرد، ووفد برلماني باشور كردستان، والرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي هيفي مصطفى، عثمان شيخ عيسى.

وانطلق موكب التشيع من أمام المشفى بمركز عفرين، وسط الشعارات التي تحيّ مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته، وسط هتافات الأهالي بالتشديد على كلمات ” النصر. النصر”، ورفع المشيعون الأعلام والرموز الكردية وصور المناضلين والمناضلات.

وجاب الموكب أوتستراد طريق راجو (شارع الفلات) دون توقف من تعالي حناجر الأهالي بشعارات التي تحيي الشهداء، ومقاومة العصر، وعند الوصول إلى أمام مزار الشهيدة آفيستا بقرية كفرشيلة، وضع الأهالي نعوش الشهداء على المنصة وثم وقفوا دقيقة صمت.

بعدها ألقيت كلمة من قبل المتحدث باسم مجلس عوائل الشهداء حسن بركو وحيا من خلالها صمود الأهالي مع قوات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سورية الديمقراطية في جبهات القتال، وقال” الذين لقنوا درساً لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتوضيح مفهوم المقاومة وحماية تراب الوطن، مضيفاً أن أهالي عفرين ماضون على خطى الشهداء، والثأر لهم، وتصد لهجمات جيش الاحتلال التركي، وردعه من الامتداد بشبر واحد في عفرين، برغم استخدامه شتى الأسلحة الثقيلة، وغارات الطيران.

تحدث باسم وفد البرلمانيين في باشور كردستان بافي كاروان من الحزب الشيوعي بأنهم مساندون لمقاومة العصر وأن أهالي عفرين أثبتوا للعالم أجمع بأن الكرد أصحاب حق وإرادة قوية، ونحن معكم بقلوبنا ومجيئنا هنا لنرسل لكم مساندتنا كبرلمان باشور كردستان وأهالي باشور، وعلى جميع الكرد أن يدعموا مقاومة العصر في عفرين وعفرين منتصرة بسواعد أبطالها كما انتصرت كوباني تحي مقاومة عفرين وتحي مقاومة العصر’’.

ونوه الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة عفرين مصطفى حسن إلى تكاتف الأهالي ومساندتهم لقواتهم في الجبهات، ولا يوجد قوة تقهر صمود عفرين أمام وحشية الاحتلال التركي ومرتزقته، النصر سيكون حليف أهل عفرين، في حماية تراب وطنهم، والأحداث التي تجري في جبهات القتال تشهد على ذلك، وإصرار الأهالي في مواجهة غارات الطيران وشتى الأسلحة الثقيلة التي يستخدمها الاحتلال التركي بحقهم، في سبيل التشبث بأرضهم، حمايتها يداً بيد مع أبنائهم في جبهات القتال’’.

وأشار نائب القائد العام لجيش الثوار أحمد سلطان إلى الانتصارات التي تحققت بدماء الشهداء الطاهرة في الرقة ومنبج، وكوباني، والآن يتم توديع الشهيد تلو الآخر في عفرين، لحماية تراب الوطن من رجس الأعداء وأطماعهم الذين ادعوا بإعلان عملية غصن الزيتون أمام العالم ونحن وجدناه حملة صيد الثعالب الذين لم يتمكنوا من الصمود أمام القوات الباسلة في الجبهات والتجأوا لاقتحام بيت الدجاج’’.

وأضاف سلطان أن الشهداء هم قدوة النضال والتضحية، جعلوا من دمائهم عطراً يفوح بقدوم ربيع عفرين، وأن المناضلات آفستا و بارين أصبحن مثالاً يحتذي بهن كل العالم، وسطرن بدمائهن خطوطاً عريضة في التاريخ عن حماية الوطن وعدم الرضوخ لمخططات الاحتلال’’.

وبعدها ووريت جثامين الشهداء في مزار الشهيد آفستا بقرية كفر شيل وسط ترديد الشعارات التي تحي الشهداء، وتؤكد بالسر على خطاهم.

والشهداء هم كل من دلدار طوبال الاسم الحركي، حسين نبو، محمد مصطفى، مظلوم رشو، عثمان نعسان شهداء واجب الدفاع الذاتي.

شهداء قوات سورية الديمقراطية باهوز جودي، محمد معمو الاسم الحركي (جودي قنديل)، باسل خليل (مظلوم حلب)، علي حسن (دشتي دمهات)، زكريا حسو (بلنك شهاب)، شيخ موسى مصطفى ( ريباز ميدانو)، ريناس، سيبان عثمان (شفكار درباسية)، جكدار سوزدار، عبد الله إبراهيم (عاكف)، وحدات حماية المرأة برفين زيلان.

شهداء قوات حماية المجتمع محمد رشو (خالو)، عثمان نعسو.

والشهيد المدني حيدرسيدو.

ANHA

شاهد أيضاً

قضية فساد تهز ألمانيا تتعلق بمنح 1200 شخص حق اللجوء عن طريق الرشوة

قضية فساد تهز ألمانيا تتعلق بمنح 1200 شخص حق اللجوء عن طريق الرشوة يشتبه بأن …