أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / بدران جيا : كل من يصمت عن المجازر التي تحدث في عفرين هو شريك فيها وشعبنا سيحاسب الخونة

بدران جيا : كل من يصمت عن المجازر التي تحدث في عفرين هو شريك فيها وشعبنا سيحاسب الخونة

بدران جيا : كل من يصمت عن المجازر التي تحدث في عفرين هو شريك فيها وشعبنا سيحاسب الخونة

موقع : XEBER24.NET
حوار : أيلول حبش

يشهد إقليم عفرين حرباً ضروسه دخلت يومها الواحد والعشرون حيث تبدي مقاومة كبيرة ضد الاحتلال التركي ، و لم يستطع الجيش التركي بترسانته الضخمة بالإضافة لدعم مجموعات إرهابية وأسلحته النوعية من طيران ودبابات ومدافع من التقدم الفعلي في عفرين.

حول هذا الموضوع الذي توليه وسائل الإعلام العالمية أهمية كبيرة التي تتداولها الوسائل الإعلامية بكثرة ، أجرى مراسلنا في عفرين حوار مع عضو منسقية حركة المجتمع الديمقراطي السيد ’’ بدران جيا ’’ الذي تحدث عن مواضيع مختلفة حول ما يجري في عفرين وما هي المفاجئات المستقبلية التي تنتظرها ، في حين ينتظر العالم أجمع ما الذي ستقوله عفرين في هذه الفترة الحساسة ، ألا أن بدران جيا أكد بأن الخيار الوحيد هو المقاومة.

وقد جاء في الحوار التالي :

تركيا تخطط للسيطرة على المرتفعات الاستراتيجية والمناطق الجبلية المطلة على بلدات وقرى عفرين بعمق 30 كم ما سيكون ردكم كإدارة ذاتية إن حدث ذلك؟؟؟
جيا : بالتأكيد للدولة التركية مخطط يهدف من خلاله احتلال الأراضي السورية تحت ما يسمى مناطق خفض التوتر ,طبعا لا توجد أي شرعية لهذا المخطط الاحتلالي التوسعي ، لذا نعتبر هذا المخطط يستهدف ثورة شمال سوريا ومكتسباتها الحية , لذلك سوف نرسخ كل قوتنا وامكانيتنا للتصدي والمقاومة في وجه هذا الاحتلال الغاشم ,فهدفنا حماية مكتسبات وقيم الشعوب ولا خيار ثاني امامنا , الدولة التركية تروج ممارستها الإرهابية تحت ذرائع كثيرة لكننا نؤكد بأنها جميعها أكاذيب انتجتها أجهزة الحرب الخاصة التابعة للدولة التركية وشعبنا في عفرين قال كلمته لن نستسلم ابدا والرد سيكون المقاومة لحماية قيم شعوب.

المجلس الوطني الكردي يصر على موقفه السلبي تجاه عفرين اذا لم يطلق سراح معتقليها لديكم, في حين يرى المراقبون بان مطالب المجلس تختصر بخروج وحدات حماية الشعب والمرأة من عفرين, ماهو رايكم؟؟؟
جيا : يجب ان نكون واضحين لان التاريخ سوف يحاسبنا المجلس الوطني الكردي شريك فيما يجري اليوم في عفرين ان قيادات المجلس الوطني الكردي السياسية المتواجدة في إسطنبول شاركوا في قرار الاعتداءات الاحتلالية في عفرين وحالها كحال المجموعات الإرهابية لداعش وجبهة النصرة التي تشارك في هذه العملية.
لذا فان المجلس الوطني الكردي بسياستها هذه خسرت مصداقيته الوطنية ولن نعتبره بعد اليوم مجلس وطني كردي سوري, جميع الادعاءات التركية حول الشمال السوري يكررها المجلس ، كخروج YPG,YPJ,QSD من عفرين يتبين لنا بأن كليهما يشتركون في مشروع واحد ولغة واحدة وسياسة واحدة لذا لن نعتبرها مجلس يمارس سياسة وطنية أبدا.
“من انزلق الى بوتقة الفاشية لن يكون له علاقة مع السياسة الوطنية ،الكردية عامة و السورية خاصتا لأن الأراضي السورية تحتل بأيدي هؤلاء ،لذلك لن ننتظر أن تغير موقفها ،أما بخصوص المعتقلين ، أعضاء هذا الحزب هذ المجلس شاركوا المجموعات الإرهابية من خلال إعطاء احداثيات لمواقع قواتنا في كل من معملا و اومرا ومحيط الإذاعة وغيرها من المناطق ،لذلك من يشارك هذا العدوان الغاشم على شعبه وارضه وتاريخه لن يكون اكثر من خونة ولن ننتظر بان تغير موقفها لأننا لا نعتبره مجلس كورديا , ونحن على يقين بان شعبنا سيحاسب الخونة ولن يسمح لهم بالبقاء في أحضان الدولة التركية التي تقتل الشعوب وتدعي بانها تمثل الكردياتي.

كما ذكرتم ان الأراضي السورية تحتل من قبل الدولة التركية ،برأيكم الى اين تتجه الاطماع التركية وما خفايا الموقف الضبابي للدولة السورية تجاه هذا العدوان؟؟؟
جيا : تطمع الدولة التركية بضم أجزاء من الأراضي السورية لتركيا كما ضمت لواء الاسكندرون سابقا ،وحسب الميثاق الملي تطمح لضم اراضي أخرى كادلب وحلب جرابلس والباب وعزاز ومن ضمنها عفرين بالطبع هدفها الاحتلال وإعادة الشبح العثماني الى الشرق الاوسط وترسيخ هيمنتها العثمانية على المنطقة.
لكن هل هذا المخطط سوف يطبق وكيف ! بالطبع هذا يعود للمقاومة التي تبديها الشعوب و برأينا لن تكون لتركيا حاضنة جماهيرية في الشمال السوري ابدا ، كما اليوم تقاوم عفرين وفي مناطق أخرى كذلك ونحن على يقين بأن الدولة التركية لا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا بإمكانها تحقيق أحلامها هذا من جانب و من جانب آخر لا تتوفر الشروط المناسبة في الشرق الأوسط لتفتح أبوابها للسلطنة العثمانية والدولة الفاشية التي تستهدف الشعوب.

برايكم ما خفايا الموقف الضبابي للدولة السورية ؟؟
جيا : عندما يتم استهداف الأراضي السورية والشعب السوري امام مرأى الدولة، نفهم أن الدولة السورية موافقة على احتلال أراضيها وبالطبع هذا يعود الى ضعف النظام البعثي، السيادة السورية والأراضي السورية تستهدف ولكن لا تتحرك ساكنا لأنها سلمت كل الإدارة والإرادة السورية للروس هذه من ناحية , أما من الناحية الأخرى فإن الدولة السورية تعمل أن تضعف الإدارة الذاتية الديمقراطية لكي تتمكن من تمرير مشاريعها في وقت لاحق لذا النظام السوري أيضا شريك مع الدولة التركية في الهجوم على عفرين رغم انها مسؤولة امام الشعب السوري في حماية حدودها وأرضها وقد وجهنا الرسالة للدولة ان تحمي سيادتها وتحترم وجودها كدولة إلا أنها لم تحرك ساكنا لذا سيكون خيارنا الوحيد هو المقاومة حتى النهاية.

ماهي احتمالات عقد علاقات بينكم وبين روسيا والدولة السورية من اجل حماية عفرين ، هل هناك تحرك دبلوماسي ؟؟؟
جيا : في الحقيقة هناك تحرك دبلوماسي وسياسي لكشف حقيقة الاحتلال التركي والمقاومة التي تسطرها عفرين مع جهات عديدة ولكن لا توجد أي بوادر مع روسيا والنظام السوري الى الان ، بالطبع العمل الدبلوماسي لحماية مكتسبات شعبنا في هذه المرحلة مهم ولا توجد لدينا أي مشكلة في هذا الصدد ولكن نؤكد بأنه لا توجد أي علاقات مع النظام الى الان.
نحن نؤمن بأنه لابد من وجود حوار سوري شامل لحل الازمة السورية بقضاياه المختلفة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ولكن النظام السوري غير جاهز لمثل هذه الحوارات ،فإذا كان النظام جاهز لحوار شامل ليس فقط من اجل عفرين بل لكل سورية فبالتأكيد نحن جاهزون ، الوظيفة الأخلاقية تحثنا على اجاد حلول جذرية لوقف نزيف الدم السوري.
ايماننا وثقتنا كبيرة بأن حل الأزمة السورية سيكون عن طريق الحوار بين مكونات الشعب السوري ،على نقيض ما يتم تداوله في سوتشي واستانا وحتى جنيف، إلا أنه وللأسف هناك ضعف الثقة بين باقي الأطراف لذا يتطلب المراقبة الدولية على عملية الحوار السوري.

هل تودون توجيه كلمة أخيرة إلى الرأي العام؟؟
جيا : أن هجمات تركيا على عفرين تستهدف اخوة الشعوب والنظام الديمقراطي في الشمال السوري وتريد تضخيم الازمة السورية التي هي متفاقمة بالأساس.
إن حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها شمال سوريا يتم استهدافه كما يتم استهداف مؤسسات البنية التحتية والمدنيين لذا هناك مخطط قذر يُصاغ من أجل الشمال السوري ويجب على الجهات المسؤولة ان لاتقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه المجازر.
نحن نعلم بأن قسد QSD هي التي دافعت عن الإنسانية وقضت على التنظيم الإرهابي (داعش).
فاليوم قسد تُستهدف من قبل الدولة التركية الفاشية , ألا يجب على الجميع دعم هذه المقاومة التي تبديها ؟ وعلى هذا الأساس يجب على الكل ان يرى نفسه مسؤولا عن ما يجري اليوم في عفرين ،كل من يصمت عن المجازر ان كانت المنظمات الإنسانية او الدول المعنية بذلك فإنها شريكة بهذه المجازر بكل تأكيد ، يجب تتحرك بسرعة للوقوف بوجه العدوان التركي على عفرين.

شاهد أيضاً

كيف دمرت تركيا سلاحها الجوي ؟؟؟

كيف دمرت تركيا سلاحها الجوي ؟؟؟ بحث وإعداد ـ شورش احمد : xeber24.net قال مايكل …