ممثلين عن أجزاء كردستان الأربعة يجتمعون في روسيا

2577

ممثلين عن أجزاء كردستان الأربعة يجتمعون في روسيا

يعقد في 15 شباط الجاري كونفرانس للكرد في الاجزاء الاربعة من كردستان المقسمة، في العاصمة الروسية موسكو، بهدف تشكيل رؤية كردستانية مشتركة بالإضافة إلى مناقشة دور الكرد في الأحداث الجارية في الشرق الاوسط .
و خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع عبد السلام علي ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في روسيا، أوضح علي بأنهم بصدد عقد كونفرانس على الصعيد الكردستاني في العاصمة الروسية، بهدف تشكيل رؤية كردستانية مشتركة حول مستقبل الشرق الاوسط ومكانة كردستان فيها.
و في سياق الموضوع أشار علي بأنه تم منذ فترة التحضير لعقد هذا الكونفرانس، مضيفا ” نحن نمر في مرحلة حساسة، خاصة أن اجتماع جنيف سوف يعقد بعد فترة وجيزة، و من جهة أخرى اجتماعات استانا وما تخرج منه من مواقف، و في هذه الاجتماعات يتم تقييم مستقبل سوريا، بالاضافة الى دور الكرد في المنطقة من منظور دولي وإقليمي، لذلك يتطلب من الكرد أن يكونوا اصحاب رؤية موحدة ومواقف موحدة، وأن يكون لهم صوت واحد في الساحة الدولية “.
بحسب علي فأنه سوف يتم خلال الاجتماع، مناقشة خريطة طريق الشرق الاوسط و مكان كردستان فيها، أما بخصوص الجهات المدعوة للكونفرانس فأوضح فرهاد باتييف الرئيس المشترك للمركز الثقافي الكردي في روسيا بأنهم دعوا كافة الجهات الكردستانية للمشاركة في الكونفرانس.
ومن الشخصيات التي سوف تشارك في الكونفرانس، من روج آفا الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله، ورئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة كوباني أنور مسلم، ومن باكور كردستان البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي أوصمان بايدمر وعدد من محاميي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، و من باشور كردستان يشارك ممثلين عن الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والحزب الديمقراطي الكردستاني بالإضافة الى ممثلين عن أحزاب و شخصيات من شرق كردستان.

وكذلك سوف يحضر من روسيا كاساجوف رئيس العلاقات السياسية الخارجية لمجلس شيوخ روسيا، و ممثلين عن أحزاب و تنظيمات روسية، و شخصيات من الشرق الاوسط و بالإضافة لأخصائيين سياسيين من مختلف أماكن العالم.
بخصوص العلاقات مع روسيا أشار عبد السلام علي ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في روسيا بإن علاقاتهم مع الحكومة الروسية “جيدة “، و بأنه أمام هذه التطورات في العلاقة الكردية – الروسية تحاول حكومة حزب العدالة والتنمية التركي بشتى الوسائل أن تعرقل هذا التطور، قائلاً “بالرغم من عدم رضا تركيا، الا ان علاقتنا مع الحكومة الروسية جيدة ، ألان و بعد اجتماع موسكو فأن هذا الكونفرانس أيضا خطوة جيدة لتقوية العلاقات بيننا، وروسيا متيقنة جيدا بإن للكرد مكانة ودور فعال في المنطقة بحيث لا يمكن ” غض الطرف عنها” .
ومن جهته تحدث سيهانوك ديبو عضو مكتب العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي حول دور الكرد في مستقبل المنطقة، موضحاً بانه ومن أجل حل الازمة السورية هناك محاولات جدية لحل سياسي، “إن اجتماع موسكو الذي سبق وعقد قبل هذا الاجتماع كان إشارة واضحة لهذا الموضوع، أي الحل السياسي، و من أجل هذا الحل فأن الكرد هم لاعبين اساسيين ومن دونهم لن يكون هناك حل، لذلك فكونفرانس ال15 من شباط الجاري هو استمرار لتلك المساعي”.
و أردف ديبو “روسيا وكذلك دول العالم يراقبون دور مناطق الادارة الذاتية و فاعليتها في سوريا عن قرب، وقد ناقشت تلك الاطراف مسألة مشروع الفيدرالية الديمقراطية المطروحة في موسكو، لذلك فان دور الكرد في مستقبل المنطقة سيكون محور النقاش الرئيسي في الاجتماعات القادمة”.

ANHA

2٬577 تعليق

  1. Its like you read my mind! You seem to know a lot about this, like you wrote the book in it or something. I think that you could do with some pics to drive the message home a bit, but instead of that, this is wonderful blog. An excellent read. I will certainly be back.

  2. Most of the things you assert is astonishingly legitimate and that makes me wonder why I had not looked at this in this light before. Your article really did switch the light on for me personally as far as this particular issue goes. Nevertheless at this time there is actually one position I am not really too comfy with and whilst I attempt to reconcile that with the actual central idea of your position, let me see what the rest of your readers have to say.Very well done.

اضف تعليقاً