واحة آمنة للعصافير

0

واحة آمنة للعصافير

عدنان شيخموس

واحة تختزل التاريخ في زاوية مربكة
مسافات تتدحرج ، تهرول تحت جبل
ظلالها سكر
و سفحها مطر
الوقت فيها بأبعاده يمشي
يسقط
فيذوب في غرفة العمر .
يذوب على اوتار الزيزفون
يرسم للقائه مصابحا بأبجدية عارية
بوصلتها شمال القلب .

يا لأ لوانه الأخاذة
التي تسكن شهوة النار
تنحني تحت كتف كأس أليف
كأس نبيذ معتق
يغسل وشم الدّجى
يستيقظ بعفوية
من طقوس خريف إلى معبد ربيع.

تحت ضوء المعبد
يقعد القمر
يصمد المساء
فتغزل الأرامل حكاياها المدللة مرة أخرى
لتصبح الشرفة واحة اَمنة للعصافير
حيث الحياة صفحات غير متطابقة
صفحة فهرسها ماء و أشياء اخرى
صفحات ثانية تشبه نفسها في لون الرماد
وهي لاتستدرك
ان الحياة تزرع مفتاحها الوحيد والثمين
بين خطوات الفارس.

Share.

Comments are closed.