عشرات الآلاف من أبناء مقاطعة الحسكة ينتفضون ضد مجزرة باريس

0

عشرات الآلاف من أبناء مقاطعة الحسكة ينتفضون ضد مجزرة باريس

سعد أحمد ـ مركز الاخبار

الحسكة- عشرات الالاف من أبناء مدن مقاطعة الحسكة شاركوا في مظاهرة حاشدة بمنطقة الدرباسية للتنديد بمجزرة باريس وهتفوا في المظاهرة شعارات “الموت للخونة.. تحيا مقاومة المرأة الحرة”.
وتوافد أهالي مدن الحسكة، درباسية، تل تمر وسريه كانيه، إلى مدينة الدرباسية للمشاركة في التظاهرة الحاشدة، رافعين صور المناضلات الثلاثة “ساكينة حانسيز، فيدان دوغان وليلى شايلمز” ولافتات منددة بالمجزرة التي ارتكبت بحقهن.
وشارك في التظاهرة إداريات في مؤتمر ستار والرئاسة المشتركة لمقاطعة الحسكة، إلى جانب عشرات الآلاف من مختلف مدن مقاطعة الحسكة ومن مختلف الشرائح الاجتماعية ومعظمهم من النساء.
المظاهرة انطلقت من تقاطع الشهيدة آرين ميركان في مدخل مدينة الدرباسية بعد وصول المتظاهرون، وتوجهت صوب المدينة.
خلال المظاهرة، هتف المتظاهرون بأعلى أصواتهم شعارات تعبر عن غضبهم واستنكارهم للمجزرة التي ارتكبت بحق المناضلات الثلاث وتعاهد بالانتقام لهم.
بعد وصول المتظاهرون إلى دوار الشهداء الواقع في الجانب الشمالي لمدينة الدرباسية توقف المتظاهرون أمام منصة برنامج المظاهرة.
وبدأ برنامج المظاهرة بوقوق المتظاهرون لدقيقة الصمت، بعدها القيت كلمتان احدها من قبل الإدارية في مؤتمر ستار هيفا عربو، والأخرى من قبل الرئيسة المشتركة لمقاطعة الحسكة سمر عبدالله.
الإدارية في مؤتمر ستار هيفا عربو استذكرت خلال كلمتها المناضلات الثلاثة اللواتي استشهد على أيدي السلطات التركية في باريس وكافة مناضلات الحرية.
وأكدت هيفا عربو بأن “المؤامرة التي نفذت بحق المناضلات الثلاثة كان مرتكبيها تلك الذهنية الذكورية المستبدة التي تخشى من تحرر المرأة”.
وبينت هيفا عربو بأن الهدف من اغتيال المناضلات الثلاثة كان “القضاء على إرادة المرأة الحرة ولكنهم فشلو في ذلك لأن المرأة والشعوب الحرة في كل أنحاء العالم انتفضوا ضد تلك المؤامرة ومع استشهادهن ازدادت المرأة قوةً وإرادةً وتمسكاً بقضيتها”.
وأوضحت بأن الشهيدة ساكينة جانسيز أمضت كل عمرها في نضال من أجل التحرر وهي من احدى الطليعيات لحركة الحرية الكردستانية, ناضلت في مختلف المجالات ولا سيما في السجون فقدت قاومت ضد الذهنية الخيانة والاستسلام التي فرضت ضدها في السجون وأصبحت مثال المرأة الحرة.
وتابعت هيفا عربو “اننا ابناء روج آفا بشكل عام نؤكد بأنه لا مجزرة ديرسم ولا مجزرة كوجكري ولا الأخيرة التي ارتكبت بحق المناضلة ساكينة جانسيز ورفيقاتها لم يستطيعوا القضاء على هوية المرأة الحرة وإرادتها ووقفتها الحرة”.
ودعت الإدارية في مؤتمر ستار هيفا عربو الدولة الفرنسية أن تتضح موقفها وأن تعاقب مرتكبي هذه الجريمة قائلة ”الدولة الفرنسية التي يمثلها شعوب العالم بالدولة الديمقراطية من المعيب جداً أن تخفي هذه الجريمة, ندعوا الحكومة الفرنسية والقوى الديمقراطية الوقوف أمام محاولة اخفاء هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها”.
واختتمت الإدارية في مؤتمر ستار هيفا عربو كلمتها بالقول “مرةً أخرى نستذكر المناضلات الثلاثة ونعاهدهم بأننا سنتبنى نضالهم وسنقف أمام كافة الهجمات التي تستهدف المرأة والشعب الكردي وسنفشل كافة المخططات القذرة لأعداء الشعب الكردي”.
من جانبها القت الرئيسة المشتركة لمقاطعة الحسكة سمر عبدالله كلمة قالت فيها “هؤلاء المناضلات اللواتي تم اغتيالهن في العاصمة الفرنسية باريس استهدافهن كان استهداف للإنسانية جمعاء”.
وأضافت سمر عبدالله “هؤلاء الناشطات السياسيات قدمن ارواحهن فداءً للعمل السياسي والكفاح, الرفيقة ساكينة جانسيز سطرت في شخصيتها اروع ملاحم البطولة ناضلت ضد الاستسلام واخترت طريق الحرية واصبحت مثلاً للمناضلة الحرية”.
وعادت الرئيسة المشتركة لمقاطعة الحسكة سمر عبدالله في نهاية كلمتها بتحقيق كافة الاهداف التي استشهد المناضلات الثلاثة من أجلها ودعت الدولة الفرنسية والقوى الديمقراطية بالتحقيق في هذه الجريمة ومعاقبة مرتكبيها لأنهم اعتدوا على الانسانية جمعاء وعلى المرأة الحرة”.
بعد كلمة الرئيسة المشتركة لمقاطعة الحسكة سمر عبدالله انتهت المظاهرة الحاشدة بترديد هتافات “مرأة حياة حرية, تحيا مقاومة المناضلات الثلاثة”.

Share.

Comments are closed.