خلال مراسم تشييع الشهيد مظلوم.. توجيه رسالة للاحتلال التركي

0

خلال مراسم تشييع الشهيد مظلوم.. توجيه رسالة للاحتلال التركي
شيَّع المئات من أهالي مقاطعة عفرين جثمان المقاتل في وحدات حماية الشعب مظلوم إبراهيم الاسم الحقيقي سيدو إبراهيم، الذي استشهد أثناء قيامه بمهامه العسكرية بمقاطعة عفرين في 4/ كانون الثاني الجاري، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد رفيق بقرية ماتينا في ناحية شرا.

وتجمع اليوم المئات من أهالي مقاطعة عفرين ونواحيها وممثلون عن هيئات ومؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار، مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة، أمام مشفى آفرين في مركز المقاطعة لاستلام جثمان الشهيد.

وبعد استلام جثمان الشهيد، توجه الأهالي إلى المزار بموكب من السيارات، وتكفلت قوات الأسايش وقوات حماية المجتمع والترافيك بالحماية وتنظيم سير الموكب.

ورفع المشيعون صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وصور الشهداء، أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، واجب الدفاع الذاتي، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار وقوات الأسايش، مرددين شعارات تمجد الشهداء.

ولدى وصول الموكب لمزار الشهيد رفيق في قرية ماتينا بناحية شرا، قدمت وحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً مع وقوف الحاضرين دقيقة صمت.

تلا ذلك إلقاء العديد من الكلمات ومنها كلمة الإداري في مؤسسة عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين أحمد عبدو، وكلمة القيادي في وحدات حماية الشعب بمنطقة راجو روجهات عفريني.

وعزت الكلمات في مجملها ذوي الشهيد وكافة شهداء الحرية، وثمنوا البطولات والإنجازات التي حققها الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما لديهم في سبيل حماية أرضهم.

كما شددت الكلمات على ضرورة متابعة النضال وعدم التخلي عن تراب روج آفا، ومتابعة طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم.

واختتمت الكلمات بتوجيه رسالة إلى جيش الاحتلال التركي مؤكدين فيها بأن شعوب مقاطعة عفرين متكاتفين، وإنه يستحيل لتركيا تحقيق أهدافها في احتلال المقاطعة ومناطق الشهباء، وأنهم سيحمون الأراضي التي تحررت بفضل تضحيات الشهداء.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت وثيقة الشهادة من قبل معلمة اللغة الكردية أميرة حمو وسلمت لذوي الشهيد.

وفي النهاية ووسط الهتافات التي تخلد الشهداء وزغاريد الأمهات وُري جثمان الشهيد مظلوم إبراهيم الثرى في مزار الشهيد رفيق.

ANHA

Share.

Comments are closed.