الروائي الكوردي الشهير بختيار علي ينال جائزة “نلي زانكس” الألمانية‌

0

الروائي الكوردي الشهير بختيار علي ينال جائزة “نلي زانكس” الألمانية‌

نال الكاتب والروائي الكُــوردي بختيار علي، كممثل لأدبيات الشرق الأوسط، في مراسيم خاصة، جائزة (نلي زاكس) للعام 2017، تم منحها له من قبل محافظ مدينة دورتموند الألمانية.

وجرت مراسيم منح الجائزة لبختيار علي بحضور كل من المترجم راويز سليم واوته كانتيرا لانك.

نلي زاكس كان من الضحايا الفارين من قبضة النازية في المانيا وناضل في السويد من اجل القيم الادبية والانسانية.

وجائزة “نيلي زاكس” للأدب أُعلن عنها للمرة الأولى في العام 1961 تقدم كل سنتين لكاتب قدم أعمالاً إبداعية مميزة في مجال العمل الأدبي و لعب دوراً مهماً في الحياة الفكرية والثقافية.

و هنأت وزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كُـوردستان حصول بختيار علي على الجائزة وقالت في بيان: ” نُثمن نيل الكاتب الكُوـردي بختيار علي جائزة (نلي زاكس) الألمانية في مجال الأدب”.

وأضاف البيان: “هذا العام ولأول مرة تجد الرواية الكُـوردية موقعها عن طريق بختيار علي بين تجربة العالم الغربي في الرواية وأول مرة ينال كاتب كُـوردي هذه الجائزة”.

وهذه اول مرة تمنح هذه الجائزة لكاتب لا يكتب بلغة اوروبية منذ 56 عاما.

ومن الجدير بالذكر أن “بختيار علي محمد” روائي وكاتب مقالات و ناقد أدبي وشاعر كُردي من مواليد 1960 في مدينة السليمانية بإقليم كوردستان العراق.

هاجر عام 1990 إلى ألمانيا واستقر في مدينة بون. أصدر لحد الآن 8 روايات (أخير رمان دونيا، موت الوحيد الثاني، مساء الفراشة، مدينة الموسيقيون البيضاء، شاعر الغزل و حدائق الخيال، غيوم دانيال، قصر الطيور الحزينة، سفينة الملائكات) و ثلاثة مجموعات شعرية (حتى مأتم الورد حتى دم الملائكة، الاشتغال في أدغال الفردوس، يا مرفأ الصديق أيا سفينة العدو) واشتهرت أعماله بمحاكاة الوضع السياسي الكوردي في العراق وعن قضية حملة تهجير الأنفال بالخصوص.

Share.

Comments are closed.