محاصرة في جبل الكريستال

0

محاصرة في جبل الكريستال

الكاتب: سيسيليا ريديربورغ
ترجمها عن السويدية: نادية خلوف
novelle.seعن موقع :
عندما نظرت إلى العاصفة الثلجية التي تعصف خارج الشقة الدافئة سرت رعشة في داخلي. تنهدت، و لكن عرفت أن علي الخروج. ارتديت ملابس لائقة واحتسبت المال الذي أملكه للمرة الأخيرة. سوف أدفعهم من أجل شكل من الكريستال جميل ورائع، وكنت قد ادخرت طويلاً فقط من أجل شيء واحد مختلف، وذلك الأمر الذي سعيت له شعرت أنه سوف يحصل لي، يجب أن يكون لي لأن متجر الكريستال س سوف يذهب بعيدا من هنا بسرعة. لم ينصحهم أحد في البقاء في هذا المكان هنا بعد الآن. اعتقدت أنها خسارة لو لم أفعل ذلك . كنت دائما أحب البلورات وغيرها من الحجارة. هذا يمكن أن يكون آخر فرصة لي لشراء أي من قطع الكريستال على الإطلاق.
عندما انتهيت من لبس ثيابي ، فتحت الباب، و كنت على استعداد للخروج في العاصفة. شكرا للرب أنّ المتجر كان قريباً ، لذلك مشيت و تعثرت انزلقت خلال الطريق حيث كان الجو غير واضح تقريبا على طول الطريق إلى المتجر
بعد بضع دقائق، استطعت أن أرتاح في المتجر، كان هناك لسعة برد ، وربما لوناً أحمر كما الطماطم. نعم، سوف يكون لدى صاحب المتجر شيئاً ممتعاً في هذا اليوم السيء.
نظرت إلى المالك ورأيت شاباً هائل الجمال عند الخزنة. إذا لم أكن قد أصبت وأصبح الدّم الأحمر، كنت بالتأكيد هناك الآن!
ولكن من الذي كان هنا بعد ذلك؟ أين كان؟
هل أنت بحاجة إلى أي مساعدة؟ تساءل الرجل الذي يجب أن يكون في نفس عمري، وأومأت له أن نعم، ثم طلبت منه أن يريني الكريستال الذي يمثّل القلعة الجميلة
ابتسم وأشار بيده إلى حيث وضعت القلعة. كانت على يمينه.
مشيت خطوات إلى هناك ورأيتها، وقفت على الفور. وقفت هناك لفترة من الوقت أحدق في جميع المحتويات. كل الشقوق فيها وجميع الثقوب بيضاء داكنة داخل الكريستال.
هل هي حقاً جميلة؟قال صاحب المحل من خلفي فجأة. أمسكتها واستدرت إليه . وقف بجانبي، لم أسمعه عندما أتى . شعره البني القصير يلمع تحت ضوء مصباح السقف. وبدا لي وجهه المسمّر بالشمس أنه عاد مؤخرا إلى السويد من بلد أكثر دفئا. كان متوسط الطول وصغير.
تساءلت:
نعم إنها هي. أمر لا يصدق، تعودت أن تبقى هنا وتعمل أينما هي؟
بدا الرجل حزينا ونظر إلى الأرض.
إنها … اختفت، كنت لا أعرف أين هي . اختفى أثرها على أي حال، شوهدت آخر مرة في منزلها، خارج القرية. كنت قد سمعت أنها، كما لو أنها هي أمي حقا، قد جلبت مثل هذا الكريستال، ويقال أنّه سحري. ولكن أنا لا أعرف ما أفكر به ، ولكن أريد حقا أن أجد أمي قريبا. لدي عمل في هذه الأثناء. أوضح الرجل، ثم قال:
أوه، أنا آسف، وآمل أنها سوف توجد قريبا، ولم يكن قد حدث لها شيء خطير، وبيتما كنت أجيب رأيت الكريستال يومض، همم سحري؟ ممتعّ! كنت أعرف ذلك ونظرت إلى أسفل إلى السعر. ياللعنة! أنه سعر مرتفع. تنهدت. إني أتعلم التوفير قليلاً.

.اسمي جاك، لطيف هذا لك ، هل اشتريت الكريستال؟ تساءل مع ابتسامة جميلة
أوه، اسمي لين … أنا، أنا لا أملك المال. لقد وفرته ، لكن السعر مرتفع الآن قلت ذلك ونظر هو إلى السعر في الأسفل
نعم، هو كذلك، ولكن خذيه مقابل المال الذي لديك، وذلك من أجل تحريك الأعمال في وقت لاحق بدلاً من الإفلاس. ثم نحن بحاجة إلى المزيد من المبيعات. سوف تحصلين على بعض الخصم.أجابني، وشكرته من قلبي.
وضعه بعناية في علبه دون لمسه، ولف العلبة جيداً.اشتريته وغادرت المحل على الفور ، لم يعد معي نقود ، ولكن كان الكريستال جميلاً..
توقفت العاصفة لبضع لحظات ،ويا للعنة ! فتحت العلبة بعد المتجر بقليل للنظر عن قرب في الكريستال حيث لم أكن قد نظرت إليه جيداً. حدث شيء غريب جدا. سقطت على الثلج ، أصبت بالدّوار، كل شيء من حولي تلاشى ثم أصبح أسود تماما. عندما استيقظت، لم يعد هناك لدي أي شيء بعد الآن.
كنت أبحث أبحث عن شيء ما ، كنت مرعوبة لأنني لم أستطع إيجاده! نظرت حولي وحاولت الاستقرار في سلام وهدوء، وفكرت كيف جئت إلى هنا، يجب أن يكون هذا مستحيل فعلاً!
ربما قبل ساعة كنت في متجر صغير حيث كانت هناك أحجار نادرة جدا. كانت جميلة وقيّمة أكثر من المعتاد. على سبيل المثال، الماس والذهب والفضة والكريستال والبرونز وأكثر من ذلك.
كنت مسرورة جدا من بعض البلورات الصغيرة التي وضعت معا. تشبه قلعة الكريستال الصغيرة. شعرت أنّه شيء خاص جدا، وأود أن يكون ذلك لي. لذلك اشتريته بسرعة وكان يكلف أكثر مما كان معي من نقود. حصلت عليه في علبة صغيرة وغادرت المتجر. عندما كنت بعد المخزن بقليل، وفي الثلج أخذت الكريستال كي أنظرإليه مرة أخرى فقد أثار اهتمامي . كانت القطعة جميلة جدا. أنا تقريبا أحب ذلك. ولكن فجأة، شعرت وكأن شيئا ما حدث. رأيت أن القلعة الكريستال بدأت تكبر. كبرت. كل شيء كان قد كبر وخاصة هي. بعد فترة من الوقت، أدركت أنني تقلّصت. رأيت كيف أصبح العالم من حولي أكبر وأكبر. ربما كنت في الماضي أصغر من الفأر قليلا. نظرت حولي وقد أصبحت صغيرة جدا، الشيء الوحيد الذي يمكن أن أراه هو سيارات إزالة الثلج الكبيرة التي كانت صغيرة جدا في السابق. كنت خائفة جدا وتساءلت عما إذا كنت سوف أختفي في الثلج بجوار الكريستال. تجمدت وشاهدت السحب بعيدا، بعيدا هناك. أغمي علي وسوف أبقى في الثلج فقط لفترة من الوقت.
بعد ذلك بقليل عندما استيقظت رأيت كيف تغير كل شيء. جلست على أرض من الزجاج الصلب. كان المكان باردا وهادئا من حولي، هكذا تذكرت كل شيء. الكريستال السحري، تماما مثل الرجل الحلو . حاولت أن أتذكر أكثر ولكن لم أتذكر كل شيء.كنت سعيدة أنه لا يزال لدي سترة الشتاء وجوارب طويلة.
تحول كل شيء حولي إلى أشياء مصنوعة من الزجاج الجميل جدا. في بعض الأماكن رأيت بعض الشقوق ولكن كان داخل الزجاج السميك. أو أبعد من الزجاج، كان هذا فقط ما يمكن أن أراه. استيقظت وكنت مجمدة كثيرا. كنت أسأل نفسي أين أنا ؟ وكيف جئت إلى هنا؟ أخيراً وجدت نفسي في الثلج بجانب الكريستال الذي اشتريته. فجأة فهمت ذلك وأصبحت خائفة جدا.
لم أكن محاصرة بالزجاج. ليس أي نوع من الزجاج على الإطلاق، الأمر واضح . كنت قد دخلت قلعة الكريستال التي اشتريتها للتو. كيف جرى ذلك؟ كنت قريبة منها عندما كنت قد صغرت. هل دخلت إليها وأنا مغمى عليّ ثم أتيت إلى هنا أو؟
كنت مشوشة جدا، وأردت الخروج من هنا على الفور. اعتقدت أن ذلك ممكناً، لأنني قد جئت هنا بطريقة ما يمكن أن أخرج أيضا بطريقة ما..لذلك بدأت أبحث ولكن لم أجد مساعدة أبداً. وقد تغيرت القلعة البلورية، التي أصبحت الآن كبيرة جدا، في الواقع تحوّلت إلى متاهة صعبة. أينما ذهبت، ذهبت خطأ، لذلك كنت في حيرة حقا، يجب أن أكون لفترة طويلة مغمى عليّ، على الرغم من أنه أشعر بمثل ذلك بضع دقائق على الأكثر. ولكن هل يمكن لأي شخص أن يذهب بالفعل في عداد المفقودين؟
لم أتمكن من ربط أفكاري، وهززت رأسي. نعم، كان على الأقل هناك شيء ما جعل من الكريستال سحريا. ربما كان أيضا الصيغة السحرية التي تسببت بذلك؟
نعم، هذا ما حدث، على أي حال. ما زلت أبحث. انها متاهة متذبذبة جدا، واضطررت الى المشي في الكثير من الطرق، وأحيانا أبحث عن الثقوب حتى أخرج من خلالها. ربما كان الكريستال قد أخذ من حجمي ،هل نكون أنا وهو قد تغيّر حجمينا معاً ؟ كم هو مخيف! كنت قد صغرت، وهو قد كبر إلى حجمي على الأقل. ربما سوف يصبح أكبر بكثير من ذلك. بردت كثيرا، بدأ جسدي يرتجف يه كله . لم أستطع تدفئة نفسي في أي شيء، ولكن ملابسي الشتوية سميكة. كان عندي الوقود بالإضافة إلى ملابسي ولا شيء معي لإشعاله. شعرت أن الحرارة كانت على الأقل -20 درجة هنا. هي أكثر برودة منها في الثلج هناك . كنت أرتجف بينما كنت أحاول أن أتطلع بعيداً وأحافظ على هدوئي. ولكن بطبيعة الحال أصبحت أسوأ لأنني لم أستدل على طريق الخروج. أشتاق للمنزل، ولكن ماذا عليّ أن أفعل؟ قلعة الكريستال الصغيرة كبرت وتحولت إلى جبل من الكريستال حيث كنت محاصرة في متاهة كبيرة معقدة، بدا الأمر نفسه أينما ذهبت. رأيت في بعض الأحيان آثار الشقوق داخل الجدار البلوري الذي كان من الصعب جدا كسره بالطبع . بدت الأرض زلقة، وليست مستوية .
انزلقت وضربت ساقي بعض الصواعد الحادة التي كانت على الأرض. بدأت أتأوّه، وأمسك رجلي بقوة. رفعت غطاء سروالي ورأيت أن الجرح يبدو بالفعل تحت الجينز. أصبح الجينز أحمر على الركبة قليلا وهي تؤلمني كثيراً
ولكن لم يكن لدي الوقت للتفكير في ذلك أو القيام بأي شيء حيال ذلك. حتى أنني في النهاية حاولت أن لا أتعثر . لكنّ الأمر كان صعبا. بحثت ببطء، من دون العكاز التي كنت بحاجة إليه وأمسكت بنفسي بجانب الجدار.بعد بضع دقائق، ربما كنت على استعداد للاستسلام. جلست حزينة ،مددت الساق المصابة. تألمت مرة أخرى وخلعت كلا من سروالي والجينز. كنت أبحث عن سكين في الحقيبة التي كانت دائما تقريبا معي ،لأنه قد يكون هناك أنواع شريرة من الناس في هذه القرية. لقد وجدت السكين وقطعت قطعة كبيرة من الجينز، ثم ربطت الجرح بشكل متين وعدت فلبست سروالي . كنت محظوظة أن لدي ملابس سميكة جدا ، وإلا فإنّ الأمر كان سيكون أسوأ بكثير مع ساقي.وضعت الجينز والحقيبة جنبا إلى جنب مع السكين مرة أخرى، ثم جلست هناك لفترة من الوقت واستريح.
فكرت من جميع أصدقائي، الرجل الحلو في المخزن، والدي، وغيرهم ممن هم في المدرسة، مثل المعلمين، المتنمرين، وكل شيء آخر كان خارج هذا الجبل البلوري. هل يمكن أن أراهم مرة أخرى ؟ لا يبدو ذلك، في هذه الحال أكون قد فقدت كل شيء! كل شيء كان يعني لي شيئا. كانت عيناي مليئة بالدموع. كنت عالقة هنا. محاصرة في جبل كبير من الكريستال! كيف أصبحت داخل لغز دائم . ربما سوف يجدني بعض الباحثين هنا. إذا ما عثر علي أحد ما مرة أخرى، أريد أن أقول أنني أكون أصبحت هيكلا عظميا! وفيما بعد يجد العلماء الحياة في هذه القلعة من الكريستال قبل مئة عام أو نحو ذلك. تخيل ما اكتشفه العلماء؟
قاس … لا، لم أكن أعتقد أنني هنا وأصبح أمراً كبيراً يجده الباحثون بعد في مائة سنة ويستمر الباحثون في البحث . سوف أخرج!
كنت قد قررت ذلك وحاولت الخروج . ولكنّني انزلقت على الفور مرة أخرى على الأرض ، وحصلت على المزيد من الألم في الجرح. قرّرت أن أخرج مرة أخرى، لكن بحذر هذه المرّة.وقفت وبدأت أستعيد شجاعتي، كانت حقيبتي على كتفي
بحثت لفترة من الوقت ثم شعرت بقليل من الريح يجعل شعري الأحمر يطير ثم يستقرّ على ظهري مرة أخرى. فكرت قليلاً من أين جاءت الرياح إلى هنا، يجب أن يكون هناك ثقب في الكريستال. بدأ قلبي يدّق مرة أخرى وبحثت بعناية. شاهدت كل ّزاوية صغيرة وحاولت أن أتذكّر من أين جاءت الرياح. شعرت فجأة برياح ضعيفة جديدة وشعرت أنها أتت من أمامي، مباشرة من الأمام، نظرت في جميع الطرق أمام الأجزاء الجديدة من المتاهة وراهنت على أحدها .
كنت أنظر أمامي وبينما كنت أنظر رأيت حفرة أمامي تبعد عنّي بضعة أقدام ، كنت سعيدة بذلك، لكنني كنتأ تساءل كيف يمكنني أن أتسلق؟ لم يبد الأمر سهلاً جداً. كان هناك طريقة واحدة. ولكن ستكون صعبة بالنسبة لمعظم الناس. على الأرض كان هناك بعض الصواعد التي توخزك، وبعض الأماكن الأخرى في هذه المتاهة هوابط حاد ةوطويةل على السطح . مشيت بلطف إلى هناك ورأيت أنني كنت طويلة بما فيه الكفاية للوصول إلى مثل هذا الهابط إذا كنت واقفة على الصاعد. لذلك حاولت بعناية قدر الإمكان التسلق على الصاعد ولكن كنت أنزلق في بعض الأحيان. ولكن محظوظة جدا، كنت متماسكة طوال الوقت.كان الشعور بالرب هو تقريبا الأساس، كما أن التشبث بالجليد، كان باردا حقا . أمسكت بمقبض من الهابط فوقي وبدأت بالتأرجح إلى الأمام للخروج من ثقب صغير من ذلك المكان حيث شعرت أن الريح جاءت منه.
أخرجت الرجلين من الحفرة تماما كما كنت أتصور، أمسكت حافة الحفرة بيد واحدة. عندهاا ظننت أنني واجهت وقتا عصيبا بشكل كاف. أطلقت اليد الأخرى وأمسكت بالحليمات الهابطة وأمسكت بقبضة الحفرة باستمرار. أنا انحنى وأرتفع إلى الأعلى ، واميل رأسي خارج الحفرة. نظرت إلى الخارج وكلتا يدي تمسكان بشدّة حول حافة الحفرة. رأيت أرضيات بيضاء تحت القلعة البلورية وأدركت أن الكريستال قد وصل إلى غرفتي. تركت الحفرة واندفعت منزلقة إلى الأرض. بالطبع فعلت أمراً سيئاً مرة أخرى، قدمي اليسرى عالقة ولكن ليست عالقة بشكل قوي. تنهدت ونظرت حولي في نفس الوقت. رأيت كيف تقلص كل شيء حولي. ولكن بعد فترة من الوقت، أدركت أنني أنا التي أكبر. كبرت إلى حجمي المعتاد ورأيت أن الكريستال قد تضاءل وعاد إلى حجمه مرة أخرى. فوجئت في المكان الذي وقفت فيه على الأرض. التقطت قطعة الكريستال بحذر ووضعها بسرعة في الدرج قبل أن تجعلني صغيرة مرة أخرى. سحبت نفسي وجلست على سريري.
كان شعوري أنني متعبة جدا. شعرت أنّ ساقي لاتزال مصابة، وتؤلمني أيضاً، رفعت سروالي كي أرى، وكنت أشعر بالبرد وربما كان أكثر برودة من الثلج في الخارج، هذا ما شعرت به على أية حال.
رأيت أن الجرح الذي أصبت به في قصر الكريستال قد اختفى. أي أن كل هذا قد حدث حقا. فكرت في كل شيء ولكن أدركت أنني عندما صغرت، وكبرت قلعة الكريستال سوف يكون بالنسبة لغزاً إلى الأبد ، وربما حتى بالنسبة للآخرين،. كيف جرى ذلك حقا؟
قررت أن أستلقي على السرير والنوم على نفس الموضوع. لمعرفة ما إذا كنت خرجت مع بعض الشعور الجيد بعد ذلك.هذا الحلم كنت قد فسرته لنفسي :أن ذلك كان مجرد جزء صغير من التحدي الصعب أن لا بد لي من الاستمرار في فعله، للعثور على بقية كل من كان عالقا في قلعة من الكريستال السحري. كنت قد تمكنت من الخروج، وبالتالي أصبحت مختارة للعثور على جميع الضحايا الذين سقطوا في قوة الكريستال.

Comments are closed.