رئيس حركة التجديد الكردستاني : عندما إلتقينا بحزب اليكيتي في 2006

0

رئيس حركة التجديد الكردستاني : عندما إلتقينا بحزب اليكيتي في 2006

أتذكر في عام ٢٠٠٦ حيث بعد تأسيسنا لحركتنا وأثناء إنعقاد مؤتمر لكورد روژآڤاي كوردستان في بروكسل في نفس العام الذي دعى إليه مجموعة من الكورد (السيد شيركو عباس و حليم كابوري و مصطفى كوردو و غيرهم ) وجهوا لنا الدعوة وطبعاً حضرنا المؤتمر و هناك جاء إلي بعض شباب حزب اليكيتي و طرحوا علينا التنسيق و في اليوم التالي التقينا هناك وحضروا ممثلهم آنذاك السيد د. سعدالدين ملا و السيد خليل كرو وفي سياق النقاش سألنا السيد ملا كم عددكم وأكد السيد خليل كرو مسؤولهم في السويد بأنهم لا يحبذوا العمل مع أي حركة أو تنظيم سياسي جديد متذرعاً بأنهم حزبٌ كبير وفقط في ألمانيا لديهم ٥٠٠ عضو الأمر الذي لم يقبله بعض شبابهم الحاضرين و الذين دعوا الى هذا اللقاء ،وهنا كان جوابي لهم بأن الأحزاب ليس بالعدد و لا بالكم الهائل بل بالبرنامج السياسي و النخبة و لم نصل إلى شيئ ،ما أودُ قوله هنا:
أين ذاك ألكم الهائل من الأعضاء؟
ثم ألم يتعرض هذا الحزب العتيد للإنشقات؟!
والسؤال الأهم أين يقف هذا الحزب من مصالح الشعب و طموحاته في الحرية حتى هذه اللحظة؟!
ألم يقف الحزب موقفاً مخزياً و يمارس قياداته وهم في حضن الإئتلاف و الأتراك مارسات منحطة تجاه ثورة غربي كوردستان و مكتسبات شعبنا؟!
أما حركتنا فلا داعي أن نشرح مواقفنا و برنامجه السياسي التي و ضعناه منذ التأسيس برؤية ثاقبة، فالكل يعرف ماهية حركتنا حركة التجديد الكوردستاني
والكل يعرف مواقف السيد فؤاد عليكو و قيادة اليكتي المخزي وحتى المنشقين عنهم ليسوا بأفضل منهم و هم في نفس الإئتلاف و في نفس المجلس الكوردي ؟!
أما السيد د.سعدالدين ملا و خليل كروا فأين هم من حزبهم العتيد و أين هي مواقفهم من قيادات ذاك الحزب ؟!
نحن كحركة التجديد سائرون في نضالنا و خطواتنا كانت و ستكون سديدة في خدمة قضيتنا العادلة و لا أُخفي بأننا كبرنا بمواقفنا القومية في خدمة الشعب وثورة روژآڤاي كوردستان من قلبها لا من عواصم الدول الإستعمارية .
د.رزكار قاسم
رئيس حركة التجديد الكوردستاني

Comments are closed.