فلاديمر بوتين الزعيم الاوحد لباب ” الحارة السورية “

0

فلاديمير بوتين الزعيم الاوحد لباب ” الحارة السورية ”

دارا مراد ـ xeber24.net

طال اجزاء المسلسل السوري باب الحارة الذي سبق اجزائه الاولى الازمة السورية ولم يتوقف انتاج اجزاء اضافية خلال فترة الازمة بالرغم من تسارع احداث الحرب السورية الذي امتد على كامل التراب السوري واشتد وطيسها وتبدل زعيم الحارة واشخاص المسلسل مرات عديدة , الا ان منصب الزعيم والعكيد وعضوات الحارة حافظ على وظائفهم الريادية في الحارة , وما يجري على الارض السورية خلال سنوات الازمة يشبه الى حد بعيد احداث وتقسيمات مراتب اشخاص حارة الضبع.
فبعد ثمانية سنوات من القتل والدمار وتبدل القوى المقاتلة باخرى جديدة الا ان الحرب حافظت على اثارها التدميرية ,فكلما افل وتلاشى فصيل يتقن القتل والتدمير استبدل باخر اكثر فتكا ودمارا , لتعود الحرب في سوريا الى بدايتها، بالرغم من هزيمة تنظيم داعش وزوال مناطق نفوذه , وتقلص الفصائل المسمى بجيش الحر في بقع صغيرة من الاراضي السورية صراعها فيما بينها على الموارد والغنائم التي تعينه على البقاء والاستمرار في تمركزه على هذه البقع والمساحات الصغيرة نتيجة للدعم الشحيح الذي يصل اليه من الدول المعنية بالشان السوري ,وكمرحلة متقدمة من الازمة السورية استبدل الفصائل السورية التي كانت تتصارع نيابة عن دول اقليمية ,بالدول نفسها التي دخلت باجزاء من جيوشها وتقنياتها الحربية وليصبح حل الازمة السورية اكثر تعقيدا, وتتوسع حارة الضبع مع دخول زعامات وعضوات جديدة اكثر قوة و سطوة من الزعامات المحلية ويتوج فلاديمير بوتين نفسه زعيما للحارة الدمشيقية.
ويشهد المسلسل السوري حارة الضبع في جزئه الثامن تطورات نوعية في اداء زعيمها الجديد وعضواتها الجدد بعد استبدلوا بزعماء دول انخرطوا في فترات متفاربة من اجزاء المسلسل بالزعماء المحليين الذين كانوا يتصارعون نيابة عن عنهم ,وافتتحت المضافات القديمة في كل من استانا وجنيف مرات عديدة , بالاضافة الى مضافة جديدة في سوتشي لتستوعب صراع الزعامات ونفوذه على الارض السورية من دون ان يجد الزعماء حلا للازمة السورية.
قبل سنتين استدعي بشار الاسد من قبل الزعيم فلاديمر بوتين الى موسكو وافهمه انه الوصي والزعيم الجديد لحارة الضبع السورية ,وافهمه المحظورات والممكنات التي يجب ان يتداولها خلال الفترة القادمة.
وفي بداية الجزء الثامن من الحلقة الاولى بدات الحرب من جديد ,دخلت ابران ابوكمال من الشرق , ورست بوارجها في المتوسط غربا في الموانئ السورية واعلن السليماني الانتصار على داعش في ابوكمال , كما وصلت ايران الى بيروت برا من ايران عبر سوريا والعراق الى بيروت تحت رايات الحشد العراقي وحزب الله اللبناني والميليشيات الطائفية.
الروس نجحوا في الالتفاف على الامريكان , وغدروا بالتفاهمات معها مرات عديدة على الارض واستطاعوا ان يحموا تمرير الايرانيين على شكل مجموعات وميليشيات الى الداخل السوري , واوجدوا تفاهما فيما بينهم وبين الايرانيين وحزب الله في توزيع الادوار , كما تمكنوا من لجم الاتراك واشغالهم في مربعات غير مجدية , وترهيبه بان الاكراد قادمون.
وفتح الروس مضافات جديدة لعضاوات الحارة الجدد في كل من استانا وسوتشي لارغامهم على السير على الرؤى الروسية واوامر زعيمها , وما مؤتمر الشعوب السورية الذي اعلن عنه الزعيم الروسي وتاجيله عدة مرات وتغير اسمه الا لترويض كل من الاتراك والايرانيين على القبول بما خطط له الزعيم وتهديدهم بان المؤتمر هو البديل عن الحل.
وبالرغم من تقلص داعش وهزيمته في كل من سوريا والعراق الا ان الحرب السورية مازالت في بدايتها و ان روسيا الزعيم الاوحد لباب الحارة السورية ,يوزع الادوار على العضوات الجدد وان حل الازمة السورية بعيد.

Comments are closed.