تركيا وروج آفا: إدمان الفشل

0

تركيا وروج آفا: إدمان الفشل
منذ معركة سري كانييه- رأس العين التي شكلت باكورة بدء الاستهداف الإرهابي التكفيري المنظم لمناطق روج آفا (كردستان سورية) أواخر عام 2012، عندما هاجمت نحو ستين كتيبة إرهابية على رأسها جبهة النصرة ووصلت بهجومها إلى كوباني وكري سبي- تل أبيض والشدادي وتل حميس، إلى عفرين والشهباء، ومحاولات حكومة العدالة والتنمية التركية متواصلة لتدمير تجربة روج آفا الديموقراطية مع محاولات احتلال تلك المناطق، أو أقله تقطيع أوصالها وفصلها عن بعضها بعضاً. لكن العكس هو ما تم فعلاً، فهذه الهجمات زادت اللحمة بين تلك المناطق وبين مكوناتها المتعددة لدرجة أن حجم المكون العربي مثلاً في صفوف قوات سورية الديموقراطية وقوات الأسايش (الأمن) وحفظ النظام بات يقارب النصف إن لم يكن أكثر.
وكان مصير تلك الخطط التركية التي تنفذها أدوات أنقرة الإرهابية، في صفوف المعارضة المسلحة، الطائفية والعنصرية، وعلى رأسها النصرة وداعش، والتي شكل الائتلاف مظلتها السياسية المرعية في إسطنبول، الفشل والانكسار مرة بعد مرة. ولعل الهزيمة الكبرى كانت في كوباني، وهي التي أسست لتطور تجربة روج آفا ووصول صيتها إلى مختلف أصقاع العالم. وهكذا فكلما أوغل النظام التركي في تحريك بيادقه السورية و «الجهادية» ضد روج آفا صب ذلك في مصلحة الأخيرة وفي زيادة وزنها سورياً وإقليمياً ودولياً على رغم التصريحات شبه اليومية لأردوغان وأركان حكمه. فتحرير سري كانييه التي مثلت بموقعها حلقة وصل بين منطقتي الجزيرة وكوباني مهد السبيل أمام المضي قدماً في التأسيس للإدارة الذاتية الديموقراطية وبلورتها وإنضاجها، ومع دحر الهجوم على كوباني تكرست تلك الإدارة وانفتحت الآفاق أمامها على مصراعيها داخلياً وخارجياً، لدرجة راجت معها نكتة شهيرة مفادها أن سورية تقع جنوب كوباني، كناية عن الاهتمام العالمي الكبير بها وتحولها إلى ما يشبه أيقونة عالمية في الحرب على الإرهاب، لا سيما أن المقاتلات الكرديات كنّ في مقدم تلك المقاومة، وهن غدون مضرب مثل ومصدر إلهام ثوري تحرري وثقافي– فني في مختلف أرجاء المعمورة.
والآن ومع تحرير الرقة ومضي مشروع فيديرالية شمال سورية نحو الاكتمال والتطبيق، حيث باتت انتخابات المرحلة الثانية من ثلاثية الانتخابات المؤسسة لهذا النظام الفيديرالي على الأبواب، يعود رأس الجمهورية التركية ليوزع التهم شمالاً ويميناً ويخص الولايات المتحدة الأميركية كالعادة بها، ويتهمها بالكذب وبدعم وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديموقراطي. فيا له من اكتشاف مذهل! فتلك الوحدات تحولت إلى عقدة مزمنة في وعي النخب الحاكمة في تركيا وفي لا وعيها، كونها أفشلت مراراً سياسات أنقرة ورهاناتها حيال روج آفا. وهكذا يهدد أردوغان بأنه سينتزع عفرين من يد تلك الوحدات. فبعد وصل إقليمي الجزيرة والفرات، تستهدف أنقرة عفرين هذه المرة عبر محاصرتها ومحاولة احتلالها ومنع وصلها بإقليم الفرات، لكن «المؤمن» أردوغان بات يلدغ من الجحر مئة مرة من دون أن يتعظ: فعفرين في تصديها ودحرها لمحاولات حصارها واحتلالها وفصلها عن أخواتها من مناطق وأقاليم فيديرالية الشمال السوري ستغدو لبنة تثبيت تلك الفيديرالية.

صحيفة الحياة
شيرزاد يزيدي كاتب كردي سوري

Comments are closed.