قوى الأمن الداخلي تتسلم مهام حفظ الأمن في المشلب بالرقة

0

قوى الأمن الداخلي تتسلم مهام حفظ الأمن في المشلب بالرقة
سلمت قوات سورية الديمقراطية مهام حفظ الأمن في حي المشلب بالرقة لقوى الأمن الداخلي وذلك بعد الانتهاء من تنظيف الحي بالكامل من الألغام التي زرعها داعش في الحي قبل تحريره من قبضتهم.
وبالتزامن مع العودة التدريجية للأهالي الى الحي تقوم قوى الأمن الداخلي بكافة الإجراءات الاحترازية اللازمة للحفاظ على أمن الحي ومنع تسلل عناصر مرتزقة مع قوافل المدنيين العائدة الى الحي.
حيث تم وضع حواجز أمنية على كافة مداخل ومخارج الحي مهمتها تفتيش كافة السيارات والدراجات النارية والتأكد من سلامتها وخلوها من المتفجرات التي من الممكن أن يقوم بها داعش.
وحررت قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة بالكامل في الـ 17 من تشرين الأول/أكتوبر الفائت، بعد حملة أطلقتها في الـ 6 من حزيران/يونيو الماضي.
كذلك تقوم قوى الأمن الداخلي بالتدقيق بالأوراق الثبوتية للمدنيين العائدين بالإضافة الى التأكد من ملكية أي محتوى يحمله المواطن سواء في سيارته أو دراجته أو حتى في يده منعاً لحدوث أي حالة سرقة لأملاك الغير للذين لم يعودوا الى الحي بعد.
وقد أبدى المدنيون فرحتهم بالعودة الى مدينتهم وحييهم وجميعهم أكدوا أن العودة الى المدينة كان حلم بالنسبة إليهم وقد تحقق بفضل سواعد مقاتلات ومقاتلي قوات سورية الديمقراطية شاكرين البطولات والتضحيات التي قدموها في سبيل تحرير المدينة من الارهاب.
وشهد حي المشلب قبل نحو أسبوعين عودة الألاف من سكانها، بعدا فروا من الحي خوفاً من استخدامهم كدروع بشرية لدى داعش.
كذلك شكروا قوى الأمن الداخلي لما يقومون به من اعمال من شأنها الحفاظ على أمن واستقرار الحي والذين يوصلون الليل مع النهار من أجل تحقيق هذه الغاية.
وقبل 3 أيام فقط، أوعز مجلس الرقة المدني، للآليات ببدء عملية التنظيف وإزالة الأنقاض في حي المشلب شرق مدينة الرقة على أن تستمر هذه الجهود لتشمل المدينة بالكامل.
وفي جولة ANHA التي قامت بها في شوارع حي المشلب لرصد عودة الأهالي اليه كان السؤال الأهم الذي طرح هو:( كيف ستكون الحياة في المدينة بعد داعش) وكانت الاجابة واحدة للكل وهي أن الحياة بدأت الآن لأنه في زمن داعش لم يكن هناك سوى الموت والظلام.

ANHA

Comments are closed.