(( أَرَق ))

0

(( أَرَق ))

ادريس علي

أعلمُ أنّ هذه هي ليلتي الأخيرة في الحياة، ولا يؤرقني إلا أمرٌ واحدٌ فقط:
كيفَ سأقضي حياتي القادمة دون تمرّد؟ وعلى من سأتمرّد؟
أدركُ تماما ـ الآن ـ حماقاتي السابقة في التمرّد على كل مَن وما حولي، حتى أنّني كنتُ أتمرّد في الكثيرِ من الأحيان على نفسي، عملي، تفكيري، مطالعاتي، ليالينا الحمراء معاً، ضعفي، قوتي، طريقتي في شواء اللحم التي كانت أشبه بطريقتي في تقبيل شفتَيكِ …
وأنتِ بعيدة عنّي، وفي الساعات القليلة المتبقية لي، كلُّ ما عليّ فعلهُ: أنْ أفكّرَ في طريقةٍ مناسبة تجعلني أتأقلم بها مع بيئتي الجديدة القادمة دونَ آمال ترهق كاهلي، ودونَ أيّ شعور.

Comments are closed.