قندیل و عفرین و کرکوک اقوی من کل المؤامرات

0

قندیل و عفرین و کرکوک اقوی من کل المؤامرات

کاوە نادر قادر

بعد عملیة استفتاء ٢٥ سبتمبر والتي اجریت في جنوب کوردستان ، نسمع کثیرا عن اخبار ، مفادە عن وجود مؤامرات و تعاون عسکري و أمني بین دول محتلي کوردستان علی مکتسبات شعبنا الکوردستاني في اجزائە الاربع، رکزت تلك المؤامرات علی کرکوک و تم احتلالە من قبل قوات العراقیة في ١٦ من اکتوبر ٢٠١٧و بتعاون مع ایران ، لم تبقی امام الکوردستانیین الوطنیین، علی ضوء التطورات الجدیدة ، الی تنظیم انفسهم من ناحیة السیاسیة و العسکریة و باعتماد علی قوة شعب ، یمکن القول هنا :
_طالما بقت نضال من اجل تحریر کوردستان ، لن یتوقف مؤامرات اعداء لها.
_ اثبتت الوقائع المیدانیة، اعتماد علی الشعب الکوردستاني ( یەکیتی نەتەوەیی ) في کل الاحوال ، السلاح الاقوی بید الکوردستانیین .
تم احتلال کرکوک و لاجل:
_ استخدام ورقة الکوردیة من قبل امریکا لجر ایران الی العمق نفوذ الامریکي ( جنوب کوردستان)، واجبار الکورد علی محاربة نفوذهم.
_ تسلیم ابار نفط بابەگورگور ( کرکوک)الی بریتش پترول ( بي پي)لا الی روسنفت الروسیة
_ جعل “حیدرالعبادي” ، بطلا للعراقیین بعد انتصارات العسکرية في حربە علی الداعش و مکتسبات الکورد بضوء اخضر امریکي و الاوربي، لاجل فوزە في انتخابات مرتقبة اجرائها في مایو ٢٠١٨ ، علی حساب طموحات الکورد الحلیف الاقرب في المیدان لامریکا لاسقاط نظام صدام حسین و محاربة الارهاب.
هنا لا یمکن غض النظر عن ما أخطأت في قراءات للأوضاع الداخلية والإقليمية والدولية و النواقص العدیدة النابع من الخیال السیاسي في العملیة ، یحتاج الی تقیم بموضعیة و بنفس وطني .
الحروب تقف علی حافاتها في المنطقة ، بین معسکر ما یسمي نفسە بالحداثة!! (سنیة المذهب …. سعودیة و اردن و امارات و مصر و السودان و المغرب… ) بقیادة “اسرائیل” و دول الهلال الشیعي (ایران والعراق الشیعي و سوریا الاسد و حزب اللە و الحوثین الیمن و حماس الفلسطیني، دولة القطر … )، بقیادة “ایران الشیعي” ، تدخل فیها دول محتلي کوردستان ( ایران ، عراق ، سوریا ) من المحتمل ان تشارك ترکیا الاردوغاني فیها .
أیران یعتبر استقلال کوردستان مشروع اسرائیلي بحت، یهدد مشروع الهلال الشیعي و الایران معا و مدعوما من قبل سوريا و العراق و ترکیا و بشکل مباشر ، کما لمسناە في عملیة هجوم الاخیر للقوات العراقیة علی مناطق کوردستان الجنوبیة المسمی ب”المتنازعة علیها ” ، اشترک فیها القوات الایرانیة و القوی الامنیة الترکیة ،و إن هیأت لهم ارضیة ، في نیتهم تکرار نفس العملیة علی هجوم عفرین و قندیل.
هنا لایمکن ان ننظر الی الحروب المرتقبة والتي في افق المنطقة، بانها نزهة، انما تجلب کارثة برمتە ، خصوصا ، جزء من هذە المعرکة تجري علی ارض کوردستان و بدم کوردي ، لکن مشارکة سوریا والعراق و الایران فیها ، سوف تعطي الفرصة و تهيء الارضیة لاعلان الدولة الکوردستانیة ، و ان تدخلت قوات ترکیة الرابطة في قطر ، ضد الدول المحور السعودي ، حینها، الورقة الضاغطة و الحیوي ضد ترکیا هو حزب العمال الکوردستاني .
لذا رغم ما ینتجە الحروب المحتملة اندلاعە بین سعودیة و حزب اللە وایران و اسرائیل ،من الویلات ، فأنها تعطي فرصة لاعلان کما یقولونە السعودیون ” دولة الکوردستان الکبری”.
١١/١١/٢٠١٧

Comments are closed.