مباحثات حثيثة لترسيخ الوجود العسكري الايراني في سوريا

0

مباحثات حثيثة لترسيخ الوجود العسكري الايراني في سوريا

يؤكد العديد من المراقبين ان تقلصا حادا في اعداد الجيش السوري الذي استنذف خلال سنوات الحرب الاهلية الماضية ,وانشقاق وهروب اعداد اخرى من المجندين من الخدمة الالزامية الى اوربا ودول الجوار , وانخراط الفئات العمرية ممن يقع عليهم الخدمة الالزامية في العديد من الميليشيات والتشكيلات الرديفة للجيش “لسرعة تاهيلهم في مجموعات مقاتلة ” التي يشرف على تدريبهم جهات غير سورية
ويرى العديد من المراقبين ان ماتبقى من الجيش السوري هو واجهة تمثيلية للميليشيات الطائفية الاجنبية التي تقاتل باسم الجيش
ولمواجهة هذا النقص فقد عقد النظام اتفاقية مع روسيا تنص على السماح بالبقاء في القاعدة الجوية الروسية في اللاذقية لنحو 50 عاما , وهناك مباحثات مع الطرف الايراني لمنحه امتيازات ممائلة , واطلاق يد حزب الله والميليشيات العراقية والافغانية للعب دورا رياديا على الاراضي السورية
فقد كشف وزير المخابرات الاسرائيلي , يسرئيل كاتس أمام مؤتمر أمني استضافته الكلية المتعددة المجالات في مدينة هرتسليا، قرب تل أبيب، قائلا: يقترب الأسد وإيران هذه الأيام من توقيع اتفاقية طويلة الأجل ستؤذن بوجود عسكري إيراني في سورية على غرار الاتفاقية الموقعة بين الأسد والروس. ولم يكشف الوزير “كاتس” عن مصدر معلوماته ولم يقدم تفاصيل.
وقال كاتس أيضًا، كما نقل عنه موقع (WALLA) الإخباري العبري، إن الخطة تشمل قاعدة بحرية إيرانية وقواعد للقوات الجوية والبرية الإيرانية وجلب عشرات الآلاف من الميليشيات شيعة من بلدان شتى، مثل باكستان وأفغانستان، للقتال في صفوف الإيرانيين ومنظمة حزب الله في سورية.
في السياق ذاته، قال محلل الشؤون الأمنية في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أليكس فيشمان، إن إيران استأجرت من الحكومة السورية مطارًا عسكريًا بوسط سورية لتضع فيه طائرات مقاتلة، كما إنها تجري مفاوضات مع السوريين لإقامة قاعدة برية يرابط فيها مقاتلون ميلشياتها.
ووفقا لتقديرات الكاتب، فإن الحديث يدور حول قاعدة تتمتع بحكم ذاتي إيراني في وسط سورية وسيكون فيها مقاتلون من الميليشيات المرتزقة من أفغانستان وباكستان، ممن سينتشرون هناك بشكل دائم تحت قيادة الحرس الثوري. وبالإضافة إلى كل ذلك، فإن إيران تجري مفاوضات أيضًا لإقامة مرسى خاص بها في ميناء طرطوس شمال سورية.
ونقل الكاتب عن مصادر غربية قولها إن هذه الخطوات الإيرانية تُذكر بخطوة مشابهة نفذها الروس عام 2015: استئجار مطار حميميم في سورية ومرابطة قوة جوية فيه والإعلان عنه منطقة حكم ذاتي روسي.

Comments are closed.