صوتُ الحقّ ؟! قصيدة للشاعر رمزي عقراوي

1

صوتُ الحقّ ؟! قصيدة للشاعر رمزي عقراوي

((( صَوتُ مَن لا صَوتَ لهُ ؟!)))
كُنتُ أتأمَّلُ
خيراً وسَعادةً
من العراقِ بعدَ السقوطِ –
دون قيودٍ أو مِحَن ؟!
لأنَّ كلّ الدّولِ ذاهِبةٌ الى البِناءِ
فقط بلادُنا ذاهِبةٌ الى الفِتَن !
ففي كلِّ يومٍ نستعرِضُ
فيلمًا هِنديّاً ساخراً
مَليئاً بأنواعِ الشَّجَن ؟؟
كلٌّ يسرُقُ بما لَدَيهِ
ويطلُقُ رِجلَيهِ لِهَوجاءِ الرِّياحِ والزَّمَن ؟
خُدِعَتِ الجَماهيرُ
عن صَريحِ الحَقِّ
وقُلِبَ له ظَهرَ المِجَن !
أمّا نحنُ بين حانةٍ ومانةٍ
ضاعتْ آمالُنا وأحلامُنا هباءاً بلا ثمَن
اُفٍّ من عَيشٍ ذليلٍ
وحياةٍ بلا كرامةٍ
ما بين وَغدٍ ولقيطٍ مُرتَهَن
يا شِعرُ انَّ الشّعورَ مُهدَّدٌ –
ويا نفسي آحتَرِقي باللّهيبِ والإحَن
19=10=2017 (( للشاعر رمزي عقراوي ))
=========================

تعليق واحد

  1. Unquestionably believe that which you stated. Your favorite justification seemed to be on the net the simplest thing to be aware of. I say to you, I definitely get annoyed while people consider worries that they plainly do not know about. You managed to hit the nail upon the top as well as defined out the whole thing without having side-effects , people can take a signal. Will likely be back to get more. Thanks|
    MAGA http://justinhook.com