الأدب المكشوف

0

الأدب المكشوف

نادية خلوف

عندما يطلقُ الكاتبُ العنان لداخلهِ كي يفصح وينثرَ بذوراً اختبأت فيه عندما هزمَ، أو اختبأ بين ثنايا الأنا والذاتِ ليعلنَ هويته التي يشعرُ بها دونَ زيفٍ. يطالُ الأشياءَ بالعمقِ. يكونُ قد اختارَ الحديثَ عن الأمورِ بحريةٍ . الكتابةُ هي المساحةُ الوحيدة من الحرية التي لا يمكنها الاختباء. الأدبُ في النهايةِ جمالٌ وحريةٌ لا يتقيدانِ كثيراً بالمحظوراتِ .
الحريةُ في الأدب تعني الإبداع الذي يرحلُ بالقارئ إلى أماكن الجمالِ. لا يمكنُ للكاتبِ من الجنسينِ أن يتحدّثَ عن داخله ورغباته الشخصيةِ إلا ويصطدمُ بالممانعةِ أو الحظر، والحظر بشكلٍ عام يتم ” للجنسِ والدينِ والسياسةِ ”
هل هناكَ من حظرٍ في الأدبِ؟
لو عدنا إلى الشعرِ العربيمثل شعر عمر بن أبي ربيعة ، أو امرؤ القيس لرأينا أنهما كتبا شعراً مكشوفاً ليس فيه ” تابو ” أي أنهما تحدثا عن الجنس بشكلٍ واضحٍ وأحياناً بشكلٍ فاضحِ، لكنَ توظيف المفرداتِ في شعرهما أتى في صالح النص، فلا تشعر بهذه الألفاظ إلا ألفاظاً تعبّرُ عن الروح. كان عمر بن أبي ربيعه يفهم داخل الأنثى ، وأتت كلماته معبرة عنها .
المحظورات كثيرةٌ ليس فقط الدين والجنس والسياسة . ازدادَ الإصطفافُ في بلادنا لدرجةِ أنه يمكنك أن تجد تابو العشيرةِ والعلاقة مع الأسرة.
لا يمكنُ من حيثُ المبدأ ربط الأدبِ بالمنظورِ العام، فطالما اللفظُ يخدم المعنى لا يكونُ اللفظُ ابتذالاً، قد يكونُ دور الجسد هاماً في الشخصيةِ ولا بد من متابعةِ لغته وإيماءاته . كسر الكاتب الرجل هذا المحظور من وجهةِ نظرٍ ذكوريةٍ متسلطة متباهياً من خلالِ كتابته بصفاتِ الرجلِ والتي يعتقدُ أنّها تعطيهِ شعوراً بالتفوقِ على المرأة .
خرجتِ الكاتباتُ في الوقت الحالي عن المحظورات وبدأت تقدّم أدباً مكشوفاً في بعضِ الأحيانِ . البعضُ من الكتاباتِ الأدبيةِ كسرت المحظو وعرّت الرجل وسمّت الأسماء بأسمائها، فأتت في سياقِ نصِ إبداعي جميل والبعضُ الآخر من الجنسين توجه بسطحيةٍ ومباشرةٍ حول الجسدِ وتسميةِ الأعضاء الجنسيةِ فنجحَ العملُ ترويجياً أي بواسطةِ تسويقه ولم ينجح فنياً .
أرادت الكاتبات العربيات أن يكسرن تابو الجنس المقدّس فخرج البعض منهنّ بأدبٍ إيريتوكي يتحدّث بصراحة عن غرف النومِ .هو ليس أدباً غريباً عن العربِ، فللعربُ حكاياتٌ مع الجنس ومع المحظور. تغزلوا بالفتيانِ ووصفوا ميولهم الجنسية بكلماتٍ فاضحةٍ .
أكثرُ النصوص الكاشفةِ الحديثةِ عند النساءِ خرجتْ من أماكن محافظة، ومع الحضور الجسدي الإعلامي الواسع الانتشار أصبح كسر التابو ربما ليس كسراً بالمعنى الدقيق .
ليس من الصعب على المرأةِ كسر تابو الجنس عندما تكتبْ فإن كانت تكتبُ أدباً مبدعاً قد تكسره من خلالِ المفاهيم الممانعةِ ، أما إن كانت ستكسره من أجلِ الشهرة والانتشار فإن الأمر سهل جداً وما وصف العملية الجنسية إلا نوع من الإثارةِ مثل كل الأشياء التي تكونُ الإثارةُ الجنسيةُ هي هدفها .
أقرأ لكثيرٍ من الكتّاب من الجنسينِ وبخاصة من الشعراء الذين مازالوا يصفون الجسدَ والرغبة بكلماتٍ تصفُ بطولة الرجل في مضاجعة المرأة لدرجة أنّني أحياناً أشعرُ أن من كتبَ هذا يعتدي جنسياً على المرأة، كما أن بعض النساء تصفُ مشاعرَ ومواقف غير موجودة من الرجلِ لتكسبَ وده ويسمح لها بالصعود معه وتكون واهمة لأنه لن يسمح لها بذلك.
كل التّوجهات في الأدب ممكنة ،لكنّ الحركة الأدبية في بلادنا تهملُ جوانب الحياة الأخرى ففي الشعر الغربي المعاصر لا يوجد
هذا التعلق بألفاظِ الجنس ولا بالحبّ الذي أساسه الجنس . توجهات كبيرة في الأدب الغربي أصبحت تتحدث عن الحياة وربما من خلالها عن علاقة ما ، مع أهمية الجنس في الغرب واعتباره ضمن دائرةِ الرفاه ، ودليل الصّحة النفسية.
سواء كان الأدب جاداً أو ساخراً، يتحدّث بالجنس، أو لا. لا نستطيع أن نضع القيودَ على ذهن الكاتب عندما يفكّرُ حتى لو كان هدفه الشهرة . الذهن هو المكان الوحيد الذي يمكن لنا أن نختبئ فيه هاربين من القمع إلى عالم من الحرية أوسع هو عالم الكتابةِ بالشعر أو النثر .

Comments are closed.