عقيلة الراحل مام جلال ونجله في رسالتين منفصلتين يدعوان الى الحوار مع بغداد

0

عقيلة الراحل مام جلال ونجله في رسالتين منفصلتين يدعوان الى الحوار مع بغداد
وجهت هيرو ابراهيم احمد، عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، وعقيلة الراحل مام جلال، رسالة الى شعب اقليم كوردستان، مساء امس الخميس. كذلك وجه نجلهما بافل طالباني رسالى الى المجتمع الدولي دعا كلاهما الى الحوار و حل جميع المسائل العالقة بين حكومة الاقليم و بغداد.
أكدت عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني هيرو إبراهيم أحمد، في رسالتها ضرورة بدء الحوار مع الحكومة الاتحادية في بغداد لحل جميع المسائل العالقة وإعتماد الدستور أساساً لذلك.
وأضافت هيرو إبراهيم أحمد، أن “جماهير وشعب كوردستان يواجهون اليوم عددا من الأزمات والمخاوف بالأخص عقب إجراء الإستفتاء، لذلك على كافة الأطراف المعنية وضع مصلحة مواطني كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى خارج إدارة الإقليم فوق أي مصالح أخرى”.
وقالت: “مع الأسف وبعد رحيل الرئيس مام جلال نحن نواجه اليوم مسؤولية كبيرة وتأريخية وان مرحلة الاستفتاء ونتائجه قد أنتهت لذا من الضروري البدء بمرحلة جديدة في سبيل مصلحة شعبنا”.
وأوضحت ابرهيم في بيانها، أن “هدفنا الاساسي هو تهدئة الأوضاع المتوترة في كركوك، لذا ندعو قوات البيشمركة والقوات العراقية إلى التحلي بالصبر والحكمة، كما وأدعو كافة الأطراف العراقية إلى التعامل مع هذه الاوضاع بكل مسؤولية وفتح باب الحوار والتفاوض بصورة قانونية وإعتماد الدستور كأساس لحل المشاكل العالقة”.
وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي أعلن اليوم الخميس، أن الحكومة لها مجموعة من الشروط التي يتعين على حكومة إقليم كوردستان أن تلبيها قبل الموافقة على إجراء محادثات بشأن الأزمة التي سببها استفتاء الاقليم على الاستقلال عن العراق.
وقال الحديثي في رد فعل على عرض سلطات اقليم كوردستان الأربعاء إجراء حوار: إن على حكومة إقليم كوردستان “الإقرار بالسيادة الوطنية على كل أراضي العراق”، مضيفا “على الحكومة المحلية للإقليم الإقرار بالسلطة الاتحادية السيادية على ملف التجارة الخارجية ونقصد ضمن هذا الملف بيع وتصدير النفط وملف أمن وحماية الحدود ومن ضمن هذا الملف المنافذ البرية والجوية”.
وكان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني عقد امس الخميس 12/10/2017، اول اجتماع له بعد رحيل مام جلال في مدينة السليمانية، باشراف نائب الامين العام للحزب، كوسرت رسول.
رسالة نجل الطالباني
دخل بافل الطالباني نجل الراحل مام جلال الى خط المناشدات حيث وجه بدوره مساء امس الخميس، رسالة الى المجتمع الدولي بما فيه الاطراف العراقية الداخلية،اكد فيها حاجة كركوك إلى إدارة مشتركة بموجب آخر نتائج الانتخابات وتشكيل مجلس جديد للمحافظة “وتعيين محافظ جديد إن اقتضى الأمر ذلك، لأن مدينة كركوك أكبر من أي شخصية أو حزب سياسي، داعياً حكومة إقليم كوردستان والمركز تسوية الخلافات القائمة بينهما بشأن النفط والغاز والإيرادات بشفافية وبشكل يصب في مصلحة أهالي كردستان والشعب العراقي”.
ودعا الطالباني إلی إجراء حوار تحت سقف الدستور الذي كتب تحت إشراف الراحل جلال الطالباني، موضحاً “بهذه الطريقة فقط نستطيع ضمان جميع حقوق شعبنا والدفاع عن حقوقنا المشروعة بدعم من المجتمع الدولي”، داعياً ايضاً الى عودة برلمانيي الاتحاد الوطني الكوردستاني إلى مجلس النواب العراقي.
واضاف الطالباني “المطارات والمنافذ الحدودية في إقليم كوردستان يجب أن تدار من قبل الكورد، ومع ذلك نحن مستعدون للتعاون مع بغداد بشأن التفاصيل، لكن يجب أن يكون من يدير المطارات والمنافذ الحدودية كورداً وأن تكون حقوقهم ورواتبهم مؤمنة”، لافتاً إلى أنه “ندعو المجتمع الدولي وجميع القادة السياسيين في العراق إلى تهدئة هذه الأوضاع الأمنية الطارئة”.

Comments are closed.