سياسة التتريك تزحف شمالا في سورية

1

سياسة التتريك تزحف شمالا في سورية
xeber24.net _ بيان حسين
تشير دروس اللغة التركية وعلامات الإرشاد باللغة التركية والشرطة التي تتلقى تدريبا من تركيا ومكتب البريد التركي الذي افتتح في الآونة الأخيرة إلى تعمق دور تركيا في منطقة من شمال سوريا انتزعتها أنقرة من تنظيم داعش بمساعدة مسلحين من مقاتلي المعارضة السورية.
وفي اطار ذلك تم رفع الاعلام التركية على المباني والمنشأة وأطلقوا المسلحين شعارات تمدح دور تركيا ورئيسهم أردوغان في التدخل المباشر في سوريا
ووسعت أنقرة نطاق دورها في تلك الأراضي التي تمتد لمئة كيلومتر والتي انتزعتها ضمن عملية درع الفرات التي استمرت ثمانية أشهر لتؤسس لعلاقات طويلة الأمد في منطقة تمثل لها أهمية استراتيجية كبيرة.
وكانت عملية درع الفرات التي بدأت بهدف طرد داعش من المنطقة الحدودية، تهدف أيضا إلى منع توسع النفوذ الكردية السورية وهو ما تعتبره أنقرة خطرا على أمنها القومي.
وبعد أن ساد الهدوء في منطقة درع الفرات لشهورتدعي أنقرة إنها تريد المساعدة في جهود التعافي وتشجيع عودة اللاجئين السوريين الذين هرب ملايين منهم من الحرب الأهلية إلى تركيا.
وبدأت دروس اللغة التركية، التي يدرسها سوريون تلقوا التدريب في تركيا، للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والتاسعة. وفي تفسيره للقرار قال محمد كرز مدير التعليم في الباب أن ثلثي سكان الباب سعوا للجوء في تركيا.
وادعى مسؤول تركي كبير إن أنقرة تهدف لإعادة تهيئة ”الأجواء لعودة الحياة إلى طبيعتها“ في المنطقة التي تقع شمال شرقي مدينة حلب وتمتد إلى الضفة الغربية لنهر الفرات.
وتدخلت تركيا في سوريا لأسباب عدة يأتي على رأسها القلق من تنامي النفوذ الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

تعليق واحد

  1. لانه العرب ما في نخوه في رؤسهم لذلك الاتراك عم يركبوا على ظهرهم و ينفذوا مخطاطاتهم عليهم لأنه ما فيهم رجولة حتى يدافعوا عن عرضهم وأرضهم وشرفهم المستباح للاتراك تفوووووو عليكم يا عرب يا جرب يا اولاد الخنازير واولاد العاهرات راح تبقوا دائما وابدا عبيدا للاتراك