في يوتوبيا القُمامةِ يـا لبحبوحتي!

0

في يوتوبيا القُمامةِ يـا لبحبوحتي!

جلال زنگابادي

ألـــمْ
يأتكَ صـــــمتُ ميّتٍ مازال يثرثرُ- أتكونُ عيوني معصوبةً بالنّـــورِ الـخـبيءِ مذ شهدتكَ على
شـــــــــــــــفيرِ الّلاموتِ،يبــدّدكَ أبـشــعُ الطّـواغيتِ الـمتـأنّـقين/
عشّاقُ البتــــــــــــرولِ الأوباشُ/الجنـرالاتُ/الأنـبيـــــاءُ الـمـضـــادّون/ الشّــــــــعاريــرُالّلاعــــــقـــونَ جـــزمَ الـكَســـــتابو/
أثـــرياءُ الـسـياســـــــــــــــــــــــةِ والـحــــروبِ/
الروحانيّــــــــــــــــون الـمــــــرابــون الـمـتـبـلِّـــــدون
كالثّوريّاتِ الــفـاحشــاتِ/المرتـزقـةُ الــدهــاةُ/
الـجــــلاّدون الـمـتـضـــرّعون مثل الــذئـــــــاب الـمـقـدّســــة/….
…والشــــــــــــــــعوب الـمـوبـوءةُ الـرّاكــــعةُ لـفـــــــزّاعـــــاتٍ عـمــــــــــــــــــــــلاقـةٍ
مـن قـبـلُ ومــن بـعـدُ
يـــــــــاكوكبي الـمـســـــتحيل ؟
– بــــــــــــــــــــــلى
ولـقـد تقيّـأوا كوكباً آخـرَ عــــــاهـراً مـضــــى بـكـلِّ خـرائـطهِ وصــــحـفـــهِ الـصّـــــــفيقةِ يــــطـــفــــــــــــــــــحُ
بـكـنـوزِ الـفاشــــــــــــســـــــتِ:
الــمـســــــــــيرات الفـارهة/ أرامل الصلبان المعقوفة/أراجيف الأســـــواق الزاهية/ جوقات الملائكة الرعديدة/الأقمار الأممية والبرجوازية/بـــلاغة اليورانيوم والاساطيل والبكتريـــــــا/
الذبـــــــــــاب الـمتـــــــــــراكم على القلوب/ الظلال الخائنة-الفخـاخ/لعنة الأوزون/الـمـــنافي الـمـنـعـشـــــــة/العناكـب المزدردة للأرواح/
الأنكال المليحة/ الســــــــموم الزكيّــــــة/القنابل الرؤومة/الجبال والأنهار الـمســـجاة في نعوش الأحلاف الماجنة/
فـضـلاً عن أضــــــرحة السّــــــموات التي ما انفكّت تـمـــوء مـع الســــــيركات الوطنيةالتي ســــتـثـغـو في أنقاضِ أنقــــاضــي
حـتّـى تـســــــتفـيق الشّــــعوبُ إثرمضارطات المهـرّجين الأفـــــــــذاذ
مـحـضَ غــــــــــــبـــــار
– إيـــــــــــــــــــــــــه كوكبي العصيب لاتنتظر موتك/موتي إنما إنتقمْ منه واصعدْ مرتقاك شامخاً مع أن الأجنحة من رصاصٍ في هوج مـحـني واسمُ في
أوج نشوتك الـمريرة مهما بليت حناجرك،رياحك وأصــدائي وأينعت جثثي/طحالبك في آفاقك الـمحشرجة أيّها الـمنفيُّ حتى في مـــــــنافـــــــــيــــــــك
يـــــــــــالـبـــــأســــــــي
يـــــــاأقدسَ جرحٍ في مشــــــــافي الأفـــــــــــــــــــلاك
مــــــــــــــــــا أرحــــــــــــــــبَ قـــــــبري
كســــــــــــــــــــــــــمائي المهيضةِ على صليبِ الأبدِ إذالقدرالمستحيل باركني مســــــتقبلئذ واســـــــــــــــــــــــــتحال لاموتي وســــــــط برابــــــرة الجيــــــــــــــــوبوليتيك أوفى الأوفياء
هاهـــــــي هرطقتي البـهـلـولـيّة ألســـت تلكم الدودة / المعجزة المرجومة وسط الموتى القادمين/ القدامى من متاهات يوتوبيا القمامة ؟ لـــــــــكن
أيــــــــــن من يستكشف في هــــــذي الهيتروتوبيــــــا روحي/ روحــك؟
حقّـاً لـم يبق لي أفـقٌ أو حضيضٌ ســوى ذاكرتي/ تـكـاد أن تنطفيء فلا تؤجّـج ديجورك/ ديجوري ؛ حتّى
تخيب يداي ويـنـزّ صـــــــــــراحــــــي/
يـ حـ تـ ضـــ ـــ ـرُ/ ربّـما يكيد لي
ظلّـي الـمـتـربّـص حـتّــــــــــــــــــــــــــى/بـل
وتنـدحـر جبالي/أو تتلاشـــــــــــــــــــــــــى؛
لـذا
وجــــــــب عليَّ أن أمــــرقَ من مـــرآتي الـعـتـيـقـة / أســــــــتضيءَ بـجـثـمـانــك الـمـســـــتحيل
ثـلـجـــاً يـلـتـهب في
أصــــــــــــــــلاب أحــــــــــفادي بـاحـثـاً عـــــــن جـحـيـمـي الـمـفـقـود وحشــــود الأســـئلة عناكـــبٌ / خـنـاجــــرٌ في وتـيـنـي؛وإلاّ كـيـف أغافـلُ روحــكَ / روحـــــي عـلـى
صـــليبٍ مـن الـمـفـازاتٍ الـرجـيـمـة ؟
هـا أنـذا أشــــــــــهدك سماءً/كصــــــرختي عابرةِ القارّاتِ الـدفـيـنةِ وقـــد
إســــتـبـاحــها قـــرنئذ مـــــطرٌ أســـــود(قـيل أبــــــيــــض بشــذى التفّـاح اللبنانـي) كربيعٍ وصيفٍ ســــــياحـيّيــن جـدّاً ؛ فراحت
جـبـالـي تتكفّـنُ بالـبـياضٍ كل شتاء مبهجةً نزواتِ الأغيارِالـمـســــــــتجـمّـيـن بل
وأشـــــــهد الـنـجـومَ كـيـف تـلتمعُ في دمائيَ الـشــــاســعة الـمســـفوكة عبر خــــــــرائط الأغـــــــرابِ حـيثـمـــا
تـلـتـفُّ أقــــــــــــــــــــــــــواسُ الـقـــــزحِ
أفـــــــــــــــــــــــــــاعٍ حـول مـســـتقـبلي؛إذنْ
لابـدَّ مـــن عـنـفـوانـك يـــــــــــــــــــــــــــــا
كـــــــــــــــــوكبَ لاموتي في أيّـمـا صـــــــــــــــراعٍ/عـــنـــــاق مع الآلـهـة الـقـادمين وإلاّ فأيُّ ذبـالـةٍ ســـــــــتطفيءُ ديــجــــــورَ دهـــــــــوري ســوى
لـغـتـك التي مــافـتـئـت تـتـآمرُ كالّلـــذائذ الـمريرة من أجلي ؟ أمّــــــــــا أنا الـميّـتُ فأســــــــــــــــــــتـغـيـثُ بـهـا مـبـهـوراً :- هـــــلاّ تـوغَّــــــــــــــــــــــــلتِ في غـــــــلـــــــــــــــــــسِ جــــنــــوني/ســـحـقـاً
للسّـــــــــــــلامِ الـنّتـن وأثريائه رهن رذائل السياسة/سياسة الرذائل وأقنعةالقطعان/ الذئاب التي مابـرحـت تفترسني ؛ لـعـلّـي أفــرُّ مــن يوتوبــــــــــــيـــايَ/هيتروتوبياك / ســــــريرِ(خَـرَيّوس + عُدَيّوس + قُصَيّوس + كيميايوس + خصَـيّوس +……ٍسسسسسسسس) مزهواً بك ؛ مـــــــــادام حـــــــرفُـــك قناعي/مادمت أطـــــــوفُ حول أنقاضِ مستقبلِك/مستقبلي؛لـربّـما
تنهض قـصـــــائدي الـرهـيـنـة لـتـقـرر مـصـيـرهـا بـنـفسها كبصيصةِ أفـقٍ:-(على مَ،حـتّى مَ تـبـدِّدني لـغـتك/ لـغـتي؟) حـــــــــــــربـئـذٍ
تـومـــضُ كبرياءً؛حـتّـى يـخـبّـئـنـي الــنّـورُ فلا تـنـطـلـي على أسلافي/أحفادي
شعوذتي/هيبتي/غوايتي ألا
وهي هذي القصيدةُ/ ليس لها إلاّ أن تـثـرثـر كــموتي:- إشـــــــــــــهـديـني يـا
أجيالي المقبلة/قـريـنـتـي واحميني من مِديِّ ذاكرتي الكرديّةِ ………….ويـــــــحي
أمازلـــــــــتُ ميّــتـاً
يثرثرُ:- ســــــــــــــــحقاً لـذاكــرةِ قصيدتي/هاويتي؛علىمَ أظــــــلُّ فـــريـــســــــةً للّــــغاتِ الأخرى حيثما غـيّبـتـنـي الرياحُ كمثل لغتي المربيةِ
وللســــــــــــــــــــــمومِ ألفُ طــــوفــانٍ فـطَّــــــس
حمائمي،سنونواتي،غرباني حتى نوحي؛فهل تـــوارت عن لغتي حقيقةُ جينوسايدي والأنقاضُ/الأشباحُ تنوح في كهوفِ روحي:-( هل من مـجـــــــــيرٍ،دفّـــــانٍ،شــــــفيعٍ هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل
مـــــــــــــــــــــــــن
هـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ل………….؟) فـــــــــــــــــــــــــــلا مـفـرَّ إذنْ
مــــــــن قيامتي/ قيامتك هــــــــــــــــــــــــذه بـكلِّ مـا
في فــصــــــاحـةِ الـمـوتِ الـزّؤامِ/ حقائق مســـــــتقبلي مـن جـبـروتِ مُـذْ
كــــبَّــــلني عشـــــــــــقُك/أعـتـقـني مـنّـي هـاتـفـاً
ديـنـونـتـئذٍ
بقوافيَّ الـمـبادةِ:- “صولي يــــالـغـةَ رغبتي/يـا صــــرخةَ ماوراء اللغة/ ماقبل الصمت الحرون”
فــــــواخـيـبتـاه
إذْ أجَّـــــلتني هـذه الـقـصـــــيدةُ الــنَّــكـراءُ دهـوراً مثل شــــعبي المسحورِ بالفـزّاعــــاتِ إلى قـصـــــــــــــــــــــــــائد لاحـقةٍ لـــــــــــموتي الـــــــــــولـــــيــــــــــد؛
فـــــــــأيُّ بـحـبـوحةٍ لاأحـــــــــــلى ولا أبــــــــهى يا
رهين هيتروتوبياك الـــمـــصــــــــــــــــطفاة؛ وإلاّ
كـيـــــــــف تـضـــــيـئــك روحــــــــــــــــــي يا
شبحي/كوكبي؛مـالـمْ تـضـــــــــــــــــــــــئْـهـا
كلُّ تـلـكـم الدّيـامـــــــيـــــــــــــــــس
مــــــــــــــــــاوراء مـــــــــــــــرايا قـيــــامتي؟!
أيـلــــول1990أربـيـل

اضف تعليقاً