رئيس كاتالونيا يؤجل إعلان الاستقلال “لإفساح المجال للحوار”

0

رئيس كاتالونيا يؤجل إعلان الاستقلال “لإفساح المجال للحوار”
بعد ترقب كبير لخطاب رئيس إقليم كاتالونيا كارلوس بوتشيمون، اعلن الأخير أمام برلمان الإقليم أنه يتعين احترام إرادة الشعب وإعلان الاستقلال. بيد أنه أقترح إرجاء آثار إعلان الاستقلال لإجراء محادثات بهدف التوصل إلى حل.
أعلن رئيس إقليم كاتالونيا كارلوس بوتشيمون مساء اليوم الثلاثاء (10 تشرين أول / أكتوبر 2017)، أنه يتعين على كاتالونيا أن تعلن استقلالها ولكنها “ستعلق” آثار هذه الخطوة لتمنح فرصة ” للحوار” مع الحكومة الإسبانية. وقال بوتشيمون إن هذه الحكومة رفضت كل محاولة من جانب كاتالونيا لإجراء حوار، وأوضح أن إجابة مدريد “كانت دائما رفضا متشددا ومطلقا، مقرونا باضطهاد للمؤسسات الكتالونية”. ووجه بوتشيمون حديثه إلى كل الإسبان قائلا:” لسنا مجرمين ولا مجانين ولا انقلابيين”.
وخاطب بوتشيمون برلمان الإقليم “أقبل التفويض بضرورة أن تصبح كاتالونيا دولة مستقلة في صورة جمهورية… أقترح إرجاء آثار إعلان الاستقلال لإجراء محادثات بهدف التوصل إلى حل متفق عليه”. لكنه لم يصل إلى حد طلب دعم صريح من البرلمان لإعلان الاستقلال في تصويت.
جاء ذلك في خطاب ألقاه بوتشيمون أمام برلمان الإقليم في برشلونة، وذلك بعد تأجيل الجلسة لساعة كاملة طبعها الكثير من الترقب.
وعقد بوتشيمون، وهو صحفي سابق يبلغ من العمر 54 عاما، اجتماعا للحكومة صباح اليوم الثلاثاء لاتخاذ قرار بشأن كيفية المضي قدما نحو الاستقلال الذي أجج مشاعر حماسية في الإقليم وأثار مخاوف في بقية دول الاتحاد الأوروبي. وانتشرت شرطة كاتالونيا المسلحة ببنادق آلية عند بارك دي لا سيوتاديلا حيث يقع مقر البرلمان الذي يعود تاريخ بنائه للقرن الثامن عشر.
ولم تتواجد الشرطة الإسبانية، التي انتقدها مؤيدو استقلال الإقليم بسبب استخدامها القوة في الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول، في المكان.
وقبيل هذه الجلسة، دعا الناطق باسم الحكومة الإسبانية رئيس كاتالونيا بوتشيمون إلى عدم القيام باي خطوة “لا يمكن الرجوع عنها”. وقال انييو منديز دي فيغو “أود أن اطلب من بوتشيمون ألا يقوم باي خطوة لا عودة عنها والا يسلك أي طريق لا يمكن العودة عنه، وألا يدلي باي إعلان أحادي الجانب للاستقلال وان يعود إلى الشرعية”. وأضاف “لقد قالت أوروبا بوضوح إنها لن تقبل بأي إعلان استقلال لكاتالونيا”.

Comments are closed.