أهالي منبج يشيعون 6 من شهداء الحرية

0

أهالي منبج يشيعون 6 من شهداء الحرية
شارك المئات من أبناء مدينة منبج في مراسيم تشييع جثامين 6 من مقاتلي مجلس منبج العسكري ومجلس باب العسكري، الذين استشهدوا في حملة تحرير مدينة الرقة.
هذا وتوجه المئات من أبناء مدينة منبج اليوم إلى مشفى الفرات لتشييع جثامين 4 شهداء من مقاتلي مجلس منبج العسكري وهم كل من رامي قره احمد الاسم الحركي بن لادن شمال, سامي الحسين, عمر الملا و حسين العساف ومناضلين من مجلس باب العسكري وهم كل من القائد الميداني في مجلس باب العسكري جمعة قره يوسف الاسم الحركي شيار قباسين ورمضان حسن الاسم الحركي أبو علاء الذين استشهدوا في حملة تحرير مدينة الرقة.
وبعد استلام الجثامين انطلق موكب التشييع الذي ضم العشرات من السيارات من أمام مشفى الفرات صوب مقبرة الشهداء، فيما رفع المشيعون أعلام مجلس المرأة في منبج وأعلام حركة الشبيبة العربية الديمقراطية وأعلام مجلس باب العسكري وسط ترديد الهتافات التي تحيي الشهداء وتضحياتهم.
وإلى جانب ذوي الشهداء وقف المئات من أبناء مدينة منبج بالإضافة لكل من الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في منبج نزيفة خلو وفاروق الماشي، الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في منبج زينب قنبر ونوابها، والقائد العام لمجلس منبج العسكري محمد أبو عادل والقائد العام لمجلس الباب جمال أبو جمعة بالإضافة إلى إداري وأعضاء المؤسسات المدينة و العسكرية.
وعند وصول موكب التشييع الى مقبرة الشهداء حمل رفاق السلاح جثامين المناضلين الـ 6 على الأكتاف وهم يرددون الشعارات التي تحيي الشهادة والشهداء متجهين صوب منصة التشييع.
وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت, ومن ثم ألقت عضو مؤسسة عوائل الشهداء كفاء العلي كلمة قالت فيها “نهنئ منبج وشعبها بهؤلاء الأبطال الذين استشهدوا في ساحات الشرف والبطولة”.
وتلاها كلمة باسم مجلس باب العسكري ألقاها القائد العام جمال أبو جمعة الذي استذكر جميع الشهداء وتوجه بالعزاء لذويهم.
وقال أبو جمعة “ننحني أجلال وإكبارا لشهدائنا الأبطال الذين ضحوا بدمائهم في أرض الرقة كي ينعم شعب الرقة كما ينعم شعب منبج بالحرية والديمقراطية. من لا يعلم قيمة هذه التضحية عليه أن ينظر الى ما يحدث في المناطق الغير خاضعة لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج وباب العسكري من نهب وسلب و دمار”.
كلمة الختام ألقاها نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة المدنية في مدينة منبج عبد الستار شيكاغي دعا فيها إلى الالتزام بذكرى الشهداء والوفاء لتضحياتهم.
وبعد الانتهاء من إلقاء الكلمات, قرأت عضو مؤسسة عوائل الشهداء فاطمة ضباع وثائق الشهادة، وسلمت الوثائق لذويهم. ومن ثم حمل مقاتلي مجلس منبج العسكري ومجلس باب العسكري جثامين المناضلين لتوارى الثرى وسط زغاريد الأمهات والهتافات التي تحيي الشهداء.

ANHA

اضف تعليقاً