الطبقة تودع ثلاثة من شهداء الحرية

0

الطبقة تودع ثلاثة من شهداء الحرية
استقبل المئات من أهالي مدينة الطبقة ونواحيها جثامين الشهداء الثلاثة؛ الشهيد جمال عجة الاسم الحركي جمول سخني، الشهيد محمد الخلف الاسم الحركي محمد الرقة، الشهيد موسى السبيعي الاسم الحركي أبو ابراهيم، والذين استشهدوا خلال حملة تحرير مدينة الرقة.

وكان الموكب انطلق منذ ساعات الظهر من مقاطعة كوباني في إقليم الفرات ومع ساعات الغروب وصل إلى مدينة الطبقة حيث كان في انتظار الموكب المئات من الأهالي وأعضاء مجلس الطبقة المدني وشيوخ العشائر والقوات العسكرية.

وبعد الوصول إلى مزار الشهداء حُملت الجثامين إلى منصة الشرف، وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت بالتزامن مع عرض عسكري من قبل قوات واجب الدفاع الذاتي تلته عدة كلمات بدأت بكلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية أوميد كابار ” في هذه الأرض عاشت شعوب كثيرة وكانت مدرسة أخلاقية حيث عاش فيها الرسول محمد والمسيح وإبراهيم وكافة الأنبياء، وعلى هذه الأرض بدأت الإنسانية التي كانت مهد الحضارات كافة، وقبل 11 ألف عام قامت في هذه الأرض أول الديمقراطيات والفيدراليات”.

وفي رسالة وجهها القيادي كابار لشعب سوريا، قال “في سوريا لا توجد ثورات هناك ثورة واحدة هي ثورة سوريا الديمقراطية بمشروع الفيدرالية، وعلى كل عربي وكردي وآشوري يريد أن يعيش بحرية وكرامة أن يلتف حول قوات سوريا الديمقراطية”.

تلتها كلمة لجنة عوائل الشهداء ألقتها الإدارية ابتسام الإبراهيم “لا يمكن أن نعطي الشهيد حقه مهما فعلنا، ولا يمكن أن نعوض الدماء التي سقت أرض الوطن الطاهرة”.

ونوهت عضوة مجلس الطبقة المدني أسيا حمود الغربي بأن” الشهداء هم مركب النجاة وبفضل قوات سوريا الديمقراطية نحن نعيش ونعيش إلى الأبد، ودون دماء لن تكون هناك حرية، والشهادة هي مشروعنا، وطريقنا هو الشهادة أو النصر”.

ومن جانبه تحدث عضو مجلس صلح العشائر الشيخ أحمد الحسين قائلاً: “الشهداء هم حماة الأرض والعرض ولا تنحني الهامات إلا لله ولكم، وبدمائكم وتضحياتكم أعدتم الحياة لنا، وأرواحكم صعدت إلى السماء لتنير سماء سوريا الحبيبة، وكل الفخر لنا ولآبائكم وأمهاتكم”.

وفي ختام المراسم قرئت وثائق الشهادة من قبل عضوة لجنة عوائل الشهداء عبير الموسى، ومن بعدها وريت الجثامين الثرى على صدى زغاريد أمهات الشهداء والهتافات التي تحيي الشهيد.

ANHA

اضف تعليقاً