ليفي : كردستان ستكون الدولة الديمقراطية الثانية في المنطقة

5

ليفي : كردستان ستكون الدولة الديمقراطية الثانية في المنطقة

موقع : xeber24.net

تقرير : بيان حسين

رأى الفيلسوف والأكاديمي الفرنسي، برنار هنري ليفي، أن الغرب يدعم العراق وتركيا وإيران، اللاتي وصفه بـ”الدول الفاشلة والمارقة وغير المارقة”، ضد إقليم كردستان، بعد استفتاء الانفصال، معتبرا أن كردستان ستكون “ثاني دولة ديمقراطية” في المنطقة

وقال ليفي حول المعارضة الدولية الواسعة لاستفتاء انفصال كردستان، إن “هذا أمر محزن جدا بكل صراحة، وخطأ كبير بالحسابات. أمريكا وفرنسا، لدينا أشخاص هناك يعتبرون حليفا طبيعيا، ويقترحون بناء ديمقراطية حقيقية، ستكون الدولة الديمقراطية الثانية في المنطقة، ونحن خجلون ونقول لهم لا تفعلوا ذلك، وندعم تلك الدولة الفاشلة، اللا دولة، وهي العراق، ونقوي تركيا وإيران والعراق لاتخاذ خطوات قوية ضد كردستان الصغيرة هذه”.

وأضاف: “بصراحة إنه عار، وخطأ كبير بالنسبة للغرب، وكنت في أربيل قبل أيام، كنت هناك كأحد المراقبين الدوليين على هذا الاستفتاء، وهو بالمناسبة استفتاء جيد، طبقا للمعايير الدولية، كان تصويتا عادلا. ومن الداخل، يستحيل شرح ذلك”.

وتابعا ليفي بالقول: “وضع الأكراد اليوم يذكرني بطريقة ما بإسرائيل عام 1948. سبعة ملايين شخص يحاصرهم 160 مليون شخص من الأعداء، من إمبراطوريات كبرى، من دول مارقة. إيران، على حد علمي ما زالت دولة غير ديمقراطية، وتركيا أردوغان تصبح أقل وأقل ديمقراطية، ولا أحد يدعم الأكراد. عزلة الأكراد هذه بصراحة، بالنسبة لي وبالنسبة لأي ديمقراطي يستمع إلينا، تكسر القلب”

5 تعليقات

  1. Les choses plus importantes on ne doit pas laisser les Kurdes tout seul en milieu d’un chemin difficile pour quelque intérêt temporaire avec les régimes dictateurs en Proch Orient

    La question Kurde est comme la suite: les intérêt d’abord ou la humanité d’abord…. ?!I

  2. والله وفيك الخير يا هنري بتضلك اشرف من هالمسلمين الكلاب القوادين اولاد الزنوه

اضف تعليقاً