أنقرة وبغداد تقرران استثناء أربيل من التعاملات النفطية

13

أنقرة وبغداد تقرران استثناء أربيل من التعاملات النفطية

قال مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الخميس، إن تركيا أبلغت العراق أنها لن تتعامل إلا مع الحكومة العراقية فيما يتعلق بصادرات النفط الخام.
وقال مكتب العبادي في بيان، إن رئيس الوزراء العراقي تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره التركي بن علي يلدريم، الذي أكد على “دعم بلاده لجميع القرارات” التي تتخذها أو تسعى إليها الحكومة العراقية بعد استفتاء الانفصال، الذي أجري في إقليم كردستان العراق يوم الاثنين.
وذكر البيان أن من بين هذه القرارات تلك “المتعلقة بحصر تصدير النفط بالسلطات الاتحادية”، حسبما نقلت وكالة ويترز.
ولم يخض البيان في مزيد من التفاصيل أو يذكر كيف ستتعامل أنقرة مع صادرات الخام الحالية من إقليم كردستان العراق.
هذا، وكشف النائب عن كتلة دولة القانون في البرلمان العراقي، جاسم محمد جعفر، الخميس، عن اتفاق عراقي تركي مشترك للاستغناء عن أنبوب النفط المار عبر إقليم كردستان مقابل إصلاح أنبوب الموصل، مبينا أن الاتفاق يسهم في معاقبة الإقليم اقتصاديا.
ونقلت وكالة فارس عن جعفر قوله في تصريح صحفي :”الاتفاق العراقي التركي المشترك، يقضي بالاستغناء تماما عن أنبوب النفط العراقي المار عبر كردستان، والمخصص لنقل الخام العراقي لميناء جيهان، خلال الأيام المقبلة”.
وأضاف أن “البلدين قررا الإسراع في إصلاح أنبوب نفط بديل متوقف عن العمل في الوقت الراهن، يمر قرب سد الموصل بعد سيطرة القوات العراقية على أجزاء من المناطق المتنازع عليها”.
وتابع جعفر، أن “ذلك الإجراء سيمكن البلدين من التبادل التجاري والنفطي بشكل طبيعي، وسيحرم الإقليم من واردات اقتصادية هائلة عقابا على خطوة إجراء استفتاء الانفصال عن العراق في حال الاستمرار به”.
وكانت صحيفة “الحياة” السعودية ذكرت في تقرير لها، أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عرض على تركيا تعويضها كل الخسائر المترتبة على مقاطعتها كردستان، وإيجاد آلية قانونية لتمرير الاتفاق النفطي بين أنقرة وأربيل بعد تحويله إلى بغداد.
وصوت معظم سكان إقليم كردستان العراق بـ”نعم” في استفتاء على انفصال الإقليم عن العراق، أجري الاثنين الماضي، بالرغم من رفض بغداد ومعظم الدول الإقليمية وأعضاء المجتمع الدولي وبعض الأطراف الكردية له.
وتعهد العبادي خلال حضوره جلسة مجلس النواب أمس الأربعاء، بفرض “حكم العراق” في كل مناطق إقليم كردستان بواسطة ما سماها “قوة الدستور”، فيما أكد أن حكومته ستدافع عن المواطنين الأكراد داخل الإقليم وخارجه.

المصدر: وكالات

13 تعليق