بالأمس كان سد الفرات و اليوم حقل كونيكو

9

بالأمس كان سد الفرات و اليوم حقل كونيكو

مع كل انتصار تحققه قوات سورية الديمقراطية على داعش ، تبدأ غرفة عمليات معادية للشعب السوري بنشر أخبار ملفقة لا أساس لها بقصد الإساءة لقسد ، مع التركيز المدروس بلؤم و حقد على أحد مكونات قسد ( الكرد ) في محاولة للعب على وتر العرقية و العنصرية البغيضة.
و كأن الشعب السوري لا يكفيه ما عاناه من ويلات بسبب قنوات تلفزيونية و صحف و مواقع و اعلاميين عملوا على تأجيج الطائفية.
بالأمس مع انطلاق معركة تحرير الرقة و ريفها و بينما كانت قوات سورية الديمقراطية تحقق تقدما على داعش في مدينة الطبقة بدأت حملة اعلامية للتشويش على قسد في محاولة لعرقلة تقدمها عبر نشر أخبار و دراسات و أبحاث عن نية قسد القيام بنسف سد الفرات و إغراق المنطقة بهدف القيام بتغيير ديمغرافي ،
و لكن قيادة قوات سورية قررت أن أفضل رد على هذه الحملات هو تحرير الطبقة و العمل على تأمين سد الفرات ، و هذا ما كان ، و فشلت حملة التحريض و نشر فبركات تدمير سد الفرات من تحقيق أهدافها.
و اليوم يعود الخفافيش بنشر فبركات عن حقل كونيكو ( قرية خشام في ريف ديرالزور الشرقي ) ( تارة قسد تحرق الحقل – تارة أخرى قسد تنفذ إنزال جوي على الحقل و تقوم بتدميره و … و …. .
طبعا كل هذه الأخبار عارية عن الصحة فقوات سورية الديمقراطية ( نقلا عن قيادة عاصفة الجزيرة ) لم تقم بأي عمل على محور حقل كونيكو.
الكرد سوريون بامتياز … وطنيون و أخلاقيون …
الكرد حافظوا بشهادة الجميع على الأملاك العامة لذلك كسبوا احترام العامة .
الكرد لم يدمروا و يسرقوا المعامل و الآثار و مخزون القمح ليبيعوها في تركية….
هل تعلمون لماذا ؟
فإضافة إلى الوازع الأخلاقي ، الكرد يعتبرون أنفسهم شركاء حقيقيين في سورية اليوم و في سورية الغد ، و ليسوا عبارة عن مرتزقة طارئين.
من الواضح أن من يروج هذه الشائعات لا يهدف للإساءة للكرد فقط بل لكل الشعب السوري من خلال زرع بذور الحقد بين مكوناته.
يذكر أن حقل كونيكو تبادلت عدة قوى السيطرة عليه بدء من كتائب الجيش الحر مرورا بجبهة النصرة إلى أن تمكنت داعش عام 2014 من السيطرة عليه بعد معارك خاضتها ضد جبهة النصرة التي كانت تسيطر على الحقل وقتذاك ، و قيل وقتها أن أحد أسباب اندلاع المعارك بين داعش و النصرة كان خلافا” عشائريا” بين قسم من عشائر البوجامل المبايع لجبهة النصرة و قسم من عشائر البكير المبايع لداعش.

ريزان احمد حدو

9 تعليقات

  1. يعني الشخص الغبي فقط سوف يصدق بان قوات سوريا الديمقراطية و ضمنها القوات الكوردية سوف يقوموا بتدمير الاراضي التي سيحكموها و ينهوا سبل الحياة فيها (فما فائدة تدمير سدة لتوليد الكهرباء اذا كان يمكن الاستفادة منه), و القيام ببيع المعامل (كما فعلت المعارضة السورية ببيعها الى تركيا) و هي التي ستكون الخزان لتامين بيئة صيناعية في مناطقهم, و القيام ببيع الاثار كما تفعل جماعة المعارضة السورية …
    اذا كانت هذه الاثار ستكون حجتهم و اثباتهم التاريخي (بالاخص الشعوب الاصلية في المنطقة) ضد ذو العقول الشوفينية من العرب المغتصبين للارض و للتاريخ فلماذا سيضيعون هذه الفرصة من ايادهم ¿

    ثم ما هي الفائدة من خرق ابار البترول اذا كان يمكن الاستفادة منها من الناحية الاقتصادية في دعم الخزانة المالية … ¿

  2. la ya betikh mebsmer fi haza loqt leis enshae
    bel enshae vidraly u haza hoe mentq li eno kol alem ded
    kema terid ente duole hom iridon eden u laken seety ium italebon elduole

  3. هدول يلي ينشرو هكذا اكاذيب ودعايات جميعهم كلاب اولاد كلاب يعملون عند اردوغان الارهابي وهؤلاء جميعهم باعوا أرضهم ونسائهم في بيوت الدعارة في مدن تركية

  4. لاترد على هيك تشكيلات وخلي القطار يمشي يعني لو تصير سكر وتقدم حالك مارح يقبلوك راح يقولو معنى سكري

اضف تعليقاً