مالي أراك بعيدًا … ؟

0

مالي أراك بعيدًا … ؟

ماليْ أراكَ بعيدًا عنْ بساتيني
هل يا تُرى يبسِتْ فيها رياحيني

أمْ أنَّ أشجارَها ماتتْ مفاتنُها
وغادرتْها عصافيرُ التّلاحينِ .. ؟

لا ليس مُتّسِخًا ثوبي ولا لغتي
ولمْ تَشِخْ بعدُ في رسْمي تلاويني

رِيشُ الجَمالِ وساداتي وأغطيتي
وأبحُرُ الفكْرِ والمعنى عناويني

والنّورُ يلثمُ أجفانيْ ويوقِظُها
وأرجلي ترفضُ التَّرحالَ في الطّينِ

ضفائرُ الخيرِ بالتّقوى أُمشّطُها
وجنّةُ السِّلْمِ ترنو نحوها عيني

لا أشتهي خبزَ غيري واثقًا بيديْ
أبني جدارَ مساراتي وتكويني

ولا ألوِّثُ يَنبوعًا لأغنيتي
بلْ أجعلُ الحَرفَ روحًا في دواويني

الحُبُّ أجنحتي أسمو بها وفمي
نايٌ يُهدِّئُ عدوانَ الثّعابينِ

أمشي وأمشي دروبُ الدّهرِ أسلكُها
والنّاسُ حوليْ أزاهيرٌ تناديني

لن تنتهيْ رحلتي حتّى لوِ انكسرتْ
مراكبي فيدُ المولى تقوّيني

فهلْ تسيرُ معي .. ؟ خذْها يديْ وإلى
دنيا النّقاءِ لنمشِ الآنَ في لِينِ
————————————-
القس جوزيف إيليا
١٥ – ٩ – ٢٠١٧

اضف تعليقاً