البدیل الانسب لتبادل الاسری بین ترکیا و PKK هو القائد عبدالله اوجلان

26

البدیل الانسب لتبادل الاسری بین ترکیا و PKK هو القائد عبدالله اوجلان

کاوە نادر قادر

تناقلت بعض الوکالات العالمیة خبرا، عن الزیارة المتوقعة لرئيس جهاز الاستخبارات التركية” هاكان فيدان ” الی اربیل ، الاسبوع المقبل ، لمناقشة موضوعین مهمین ، ” افراج عن المسؤولین الکبیرین من جهاز المیت الترکي المسجونین حالیا عند (PKK) ، و استفتاء اقلیم جنوب کوردستان ، بعد فشل محاولات عدیدة للحکومة الترکیة عن طریق الطرف الثالث ( ایران و حکومة أقلیم کوردستان واحزاب کوردیة)، والموضوع المهم لهذە الزیارة الافراج عن المسؤلان التركيان الذین وقعوا اسری بید قوات الگریلا ، احدهما هو مسؤل الملف الترکي في جهاز المیت الترکي و الثاني مسؤول العملیات خارج ترکیا في نفس جهاز ، و تم القبض علیهم في مدینة دوکان “جنوب کوردستان “، اعلن عنهما نهایة اب (اغسطس) الماضي، مع ١٨ اسیرا اخرین الذین تم اسرهم في العملیات العسکریة المختلفة في داخل ترکیا و شمال کوردستان، نعم یقظة ( PKK) استطاعت ان یعکس آیَة عملیة اختطاف القيادي في منظومة المجتمع الكردستانيKCK الی اعتقال المنفذین للعملیة واسرهما من قبل مفرزة من مسلحین گریلا ( PKK)، یبدوا سابقاً عندما جری محاولات افراج عنهم عن طریق الطرف الثالث، کان لدی ( PKK) شروط لاجل الأفراج عنهم ، منها “اطلاق سراح ، عن جمیع المسجونین الکوردستانیین لدی الحکومة الترکیة ، وانهاء حصار و الضغط علی روژئاڤا و سحب القوات الترکیة من جنوب کوردستان و ارجاع المفصولین الکورد عن الوظائف و الفلاحین و المشردین الی قراهم و مناطقهم …… ،” و الان یدخل الشخص المنفذ عند اردوغان ، (هاکان فیدان) مباشرة علی الخط ، لأجل انقاذ هؤلاء من اسر ، للتذکیر فقط ، “( PKK) یعاملهم کأسری الحرب و لیس کمجریمین و حسب القوانین الدولیة” ، عند توقف الحرب او اتفاق معین ، تجري تبادل الأسری و بأشراف المنظمات الدولیة المختصة او طرف ثالث و لدی ترکیا اسری من ( PKK) في مقدمتهم القائد عبداللة اوجلان، منذ اکثر من ١٦ عاما و البرلمانیین و رؤساء البلدیات و المسؤلين من (HDP) ، هذا شیء طبیعي یجري بین الدول و جماعات المتحاربة ، کما جری مرات عدیدة، بین اسرائیل من جانب و فلسطینین و حزب اللە و….. من جانب اخر، یبدوا ان زیارة هاکان فیدان حول هذا الموضوع في اسبوع المقبل یعطي نتیجة:
ان الحرکة الوطنیة الکردستانیة بقیادة ( PKK) ، ایقن مسؤولي الحکومة الترکیة ، عندما فکروا بأبادتهم ، “خلال فصل الربیع او خلال ٧٢ ساعة” ،مستحيلة و اصبح فعل ماضي بدون فاعل و او مفعول!!؟ .
جلوس علی طاولة المفاوضات و التفاهم و احترام الارادة الحرة للبعض ، هو الطریق الانسب لحل المشاکل المتعلقة بین الحکومة الترکیة و الحرکة الوطنیة الکوردستانیة ، و ان استعمال القوة یعقدها و لا یحلها ، فتَرْك الرهان علی القوة یعطي ، الامن و استقرار و لیس عکسە.
عبدالله اوجلان الذي وقع اسیرا قبل ١٦ سنة بمؤامرة دولیة و اشترك فیها عدد من الدول وهو الان قابع في سجن امیرالي الترکي ،لم یقابلە محامیە ستة سنوات و هو معزولا في معتقلە ، دليل على انه بدون اوجلان ، لم یصلوا الی ایة نتیجة ، والعكس صحیح ، اطلاق صراحە و قیادة النضال، یسهم في الحل الدیموقراطي و السلام والتقدم للمنطقة.

١٢/٩/٢٠١٧
اربیل – کوردستان