قطر المتهمة بدعم الإرهاب تنتقد تصريحات دي مستورا عن هزيمة “المعارضة السورية” وتقول يجب تقديم المزيد من الدعم

0

قطر المتهمة بدعم الإرهاب تنتقد تصريحات دي مستورا عن هزيمة “المعارضة السورية” وتقول يجب تقديم المزيد من الدعم
موقع : xeber24.net
تقرير: مالفا عباس
على الرغم من حصارها ومقاطعتها من قبل بعض الدول العربية والخليجية لدعمها التنظيمات الإرهابية والإسلامية المتطرفة وتقديمها الدعم الكامل للإرهابيين في سوريا إلى جانب تركيا دعا وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إلى مواصلة دعم المجاميع الإرهابية والمتطرفة فيما ما اسماه “الجيش السوري الحر” منتقدا تصريحات المبعوث الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، عن هزيمة المعارضة في سوريا
وقال آل ثاني، في مقابلة مع صحيفة “Le Temps” السويسرية نشر نصها ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، إن دي ميستورا ليس بوسعه الإعلان عن من انتصر في الحرب السورية ومن هزم، معيدا إلى الأذهان أن قطر وبعض الدول الأخرى تدعم عددا من “المجموعات المعتدلة” للمعارضة السورية.
وأضاف آل ثاني إن الحكومة القطرية لا تزال تعتبر أن الآمال، المرتبطة بـ”الجيش السوري الحر”، واقعية، لافتا إلى وجود “التزامات دولية” بهذا الشأن.
يأتي ذلك بعد أن قام جميع المتطرفين التابعين للائتلاف الذي كان يتلقى دعمه من قطر بتسليم اسلحته للنظام السوري وصعود الباصات الخضراء والتوجه إلى إدلب حيث عاصمة جبهة النصرة الإرهابية وإلى جرابلس المحلتة تركياً.
وقال الوزير القطري إن جزءا من المجتمع الدولي ركز اليوم على محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، ولم يعد يتحدث عن نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، متهما إياه بـ”الوقوف وراء مقتل 500 ألف شخص في سوريا”.
واعتقد آل ثاني أن تنامي قوة تنظيم “جبهة النصرة”، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، ناجم عن النقص في تأييد المعارضة المسلحة المعتدلة، وأشار إلى أنه ليس لديه “حل لقضية إدلب”، معتبرا في الوقت ذاته أنه يجب أن يكون مرتبطا بدعم الجهات المعتدلة في المواجهة مع الحكومة السورية.
وشدد آل ثاني في هذا السياق على ضرورة “تقديم مزيد من المساعدة” لمثل هذه الفصائل.
يذكر أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا أعلن، في مؤتمر صحفي عقده يوم 6 سبتمبر/أيلول في جنيف، أن المعارضة السورية عليها “الإدراك أنها لم تنتصر في الحرب”، داعيا إياها إلى خوض مفاوضات سياسية واقعية لتسوية الأزمة في سوريا.

اضف تعليقاً