طبقة …نفاق داعش أسرار مجهولة ومريبة

0

طبقة …نفاق داعش أسرار مجهولة ومريبة
لا زال أهالي مدينة الطبقة يكتشفون المزيد من الأنفاق التي حفرها داعش تحت الأرض إبان احتلالهم للمدينة، معظم الأنفاق حفرت في مباني المؤسسات العامة التي اتخذها التنظيم مراكز عسكرية.
مع ازدياد أعداد النازحين في مدينة الطبقة والذي وصل عددهم إلى حوالي 125 ألفاً، اضطر عدد من النازحين ممن لم يجدوا منزلاً يأويهم للجوء إلى مباني المؤسسات العامة، إلا أن النازحين تفاجأوا بوجود العديد من الأنفاق تمتد تحت هذه المباني كانت داعش تستخدمها للتنقل بين أرجاء المدينة، ولم يخفي النازحون وأبناء الطبقة قلقهم من احتمال وجود ألغام أو متفجرات داخل هذه الشبكات .
في هذا السياق يقول أحمد شيخ أحمد أحد النازحين القاطنين في مدرسة جمال عبد الناصر “عندما قدمت إلى الطبقة لم يفاجئني الازدحام السكاني الكبير، ولا اكتظاظ المدارس بالنازحين ولكن ما أفزعني هو حفرة كبيرة كانت موجودة في الصف الذي لم ترغب أي من العائلات الوافدة أن تسكنه لقد كان يحوي نفقاً لداعش يرتبط مع أنفاق أخرى “.
ويقول أحمد إنه استطاع بالتعاون مع ثلاثة من أشقائه من ردم النفق بالحجارة والقرميد والأتربة.
في نفس السياق تحدث الطفل النازح أحمد عن وجود نفق آخر في مدرسة المعلوماتية قامت أسرته بإغلاقه .
فيما يكاد نفق معهد آفاق سابقا يقطع الطريق نحو الحي الأول والذي وصفه أهالي الحي بأنه الأكثر تشعباً.
وأشار حارس مدرسة ميسلون إلى أن المدرسة تضم نفقاً يعتبر الأكبر بينها حيث أنه يضم أكثر من منفذ داخل المدرسة.
والجدير ذكره أن كل هذه الأنفاق موجودة في منطقة لا تتجاوز مساحتها300متر مربع فقط ما يطرح أسئلة حول عدد الأنفاق المحفور ومحتوياتها المجهولة.

ANHA

اضف تعليقاً