عبدالكريم ساروخان يجدد عهده بالنضال على خطا الشهداء ويشكر كل من واساه بأستشهاد أبنه

0

عبدالكريم ساروخان يجدد عهده بالنضال على خطا الشهداء ويشكر كل من واساه بأستشهاد أبنه

جيان حنى ـ xeber24.net

قدم والد الشهيد عكيد صاروخان الشكر إلى كل من واساه باستشهاد ابنه ، واكد ان المصاعب لن تمنعه من السير على خطى ابنه , كما قدم التحية على كافة زملاء الشهيد عكيد ودليل وذلك برسالة كتب فيها:

وهذا نص الرسالة:

“إلى كل مقاتلي الحرية ورفاق الشهيد عكيد ودليل ساروخان في معارك الشرف لست أكتب لأعزيكم ونفسي باستشهاد عكيد, إنما فقط لأقف خاشعاً منحني الهامة إجلالاً وتقديراً لكل الشهداء, أصحاب القامات الشامخة التي تصل رؤوسها أعنان السماء وتضرب بجذورها أعماق الأرض, ولأجدد العهد أنا وعائلتي عائلة الشهيدين أمام الشعب ورفاقهم أننا ماضون نحو الشمس بإصرار لن يلين.
ندرك بأن المسيرة طويلة وأشبه بالسير في حقل ألغام زرعه الطغاة والمستعمرون وأذنابهم على أرضنا لكن ما تعلمناه وتربينا عليه من فكر قائدنا القائد Apo ورفاق دربه والشهداء مكّننا وسيمكّننا من السير حتى تمزيق ستار الظلام لتعلن الشمس ولادة حياة جديدة قابلة للعيش في وطن عزيز حر, بفضل دماء عظماء أمثال مظلوم دوغان وعكيد (معصوم قور قماز) وخبات ورستم وآرين وساكنة وزيلان الذين جعلوا أجسادهم رصيف النجاة لشعب أراد الأشرار دفنه حيّاً, يهتف لا, كيف لا, وكردستان باتت وطن الشهداء.
هؤلاء غيّروا كل المعادلات التي كانت سائدة لصالح الثورة لأنهم حملوا كل الوطن في قلوبهم التي انبثقت وروداً تمثل القيم الإنسانية الأسمى.
ندرك جيداً أن الشهادة والوطن والحرية والقائد Apo باتت مترادفات ومعانٍ مختلفة لحقيقة شعبنا المنتفض بقوة, لن يتمكن الطغاة والأذلاء من عرقلة مسيرته التي تستند إلى ميراث عظيم, يتجسد بكلمة في آلاف الشهداء على دروب الحرية في كل أرجاء كردستان.
باسمي وباسم عائلتي, عائلة الشهيدين دليل وعكيد ساروخان, أكرر العهد مجدداً على التزامي بالسير على الخطا حتى النهاية على دروب المقاومة, وأنه لن يثنينا عن طريق الشهداء والقائد أية مصاعب مهما كانت حتى تحقيق الانتصار.
أحيي كل رفاق دليل وعكيد المرابطين على خطوط المقاومة في الجبال وفي معارك الوجود في روج آفا، فهم يحققون الإنجازات التي عجزت عنها الأجيال بكاملها.
تحية صدق ووفاء لعائلتي المتجددة باستمرار, العائلة الكبيرة (مؤسسة عوائل الشهداء)، وأقول لهم معاً كتفاً إلى كتف لنحمي ميراث هؤلاء العظماء بصبرنا واستمرارنا بالالتزام بما حمّلوه لنا أبناؤنا ورفاقهم من عظيم الأمانات.
وفي الختام أقول إننا نجدد العهد بالسير على دروب العظماء دون كلل لكل من الشهداء والقائد Apo والشعب, وأغتنم الفرصة لأدعو كل الشرفاء إلى طريق الكرامة والنضال والتحرر.
وأذكر هنا مقولة والدة الشهيد حيث قالت: لو كان لدي عشرة أبناء لسميتهم عكيد وجعلتهم فداءً للقائد Apo.
ونشكر كل مَنْ واسانا وشاركنا سواءً بالاتصال أو بالحضور الشخصي لمراسم الاحتفال بالشهادة ونخص بالذكر رفاق الحركة (حركة حرية كردستان) ونقول الشهداء أحياء في قلوبنا”.

اضف تعليقاً