ما حصل في برلين في احتفالية استفتاء استقلال الاقليم لا يمت بأي صلة للعمال الكردستاني

4

ما حصل في برلين في احتفالية استفتاء استقلال الاقليم لا يمت بأي صلة للعمال الكردستاني

بروسك حسن ـ xeber24.net

قام شخص مجهول الهوية بإلقاء مادة مسيلة للدموع على المحتفليين الكرد في مدينة برلين الألمانية يوم أمس الأحد 20/08/2017 , بمناسبة إستفتاء استقلال إقليم كردستان العراق , ولاذ بالفرار دون معرفة هويته.
وقال مراسلنا في مدينة برلين الألمانية أنه لا يوجد أي قرارات أو توجيهات أو أي تصاريح من قبل منظومة حزب العمال الكردستاني بمهاجمة أية إحتفالية كردية في أوروبا وخارجها , مضيفاً أن موقف قيادة الحزب بكافة فروعه ومؤسساته معروفة وواضحة , فقد تضامنوا مع الاستفتاء في بيانات رسمية سابقة , وعلى لسان القيادات العليا من الحزب في جبال قنديل , موضحين أن من حق جميع الشعوب التعبير عن آرائهم وطموحاتهم بالطرق السلمية والشرعية والديمقراطية.
وأكد مراسلنا أن هذا التصرف بعيد عن أخلاقيات حزب العمال الكردستاني وليس لها أية صلة بمواقفها التي تناضل من اجل الحقوق الكردستانية في جميع أجزاء كردستان.
وعبر مراسلنا عن تفاجئه من تصريحات بعض النشطاء والمواقع الكردية واللجنة المشرفة على تنظيم الحفلة بإتهام حزب العمال الكردستاني , وأن الشخص المجهول الهوية من أنصار الحزب , في وقت لم يتعرف أحد على هوية المهاجم حتى اللحظة؟؟.
هذا ولم يتسنى لأي جهة التعرف على هوية المهاجم حتى اللحظة , في وقت يقوم بعض المعروفيين بكرههم لحزب العمال الكردستاني بإلصاق الهجوم بالحزب دون أية أدلة.

4 تعليقات

  1. غير معروف on

    4كان يجب القبض على الذي ألقى التهمه على الpkk دون أن يعرف هوية الفاعل لربما نفسه صديق الفاعل او كان يدعم اخفاؤه

  2. هذا اردوغاني اشترى ذمة الشخص الفار وذلك ليتم الصاق التهمة ب pkk.. Pkk. صرحت سابقا انها مع الاستفتاء ومن يتهم pkk بذلك كان عليه القاء القبض على ذلك الشخص المنفذ لرش المادة على المحتفلين وتسليمه للجهات الأمنية للحصول على الحقيقة لا ان يتم توجيه التهم جزافا
    والشك يفسر قانونا في مثل هذه الحالة لصالح المتهم
    اي انه كلام فارغ لا معنى له الا لخلق البلبة بين الشعب وهذا ايضا يعد اردوغاني براي الشخصي…
    نحن في مرحلة علينا التكاتف لا ان نلقي تهما على بعضنا تزيد من الهوة بيننا وهذا مايبغيه الاعداء لنا

  3. هؤلاء من حثالة التركمان العراق وانا في المانيا ولست مع السياسات السيد البرزاني اختلف معها ولكن جميع الكورد ينتظرون الاستفتاء ونجاح لأن الاستفتاء لايخص شخص بعينه وهاذا الفعل مدان كما أن الاتهام أيضا مدان

اضف تعليقاً