الكرديات في منظور مخرج افلام فرنسي حاورته وكالة سويسرية:رمز لمجتمع فيدرالي

4

الكرديات في منظور مخرج افلام فرنسي حاورته وكالة سويسرية:رمز لمجتمع فيدرالي

قام ستيفان بريتون، المخرج السينمائي وعالم الأنثروبولوجيا الفرنسي، بتصوير الحياة اليومية للمقاتلات الكرديات في روجافا، في لإخراج فلمه الوثائقي “Filles du feu” أي “فتيات على خط النار”، الذي عُـرض هذه الأيام على هامش الدورة السبعين لمهرجان لوكارنو. وخلال حوار اجرتها الخدمة الدولية لهيئة الاعلام السويسري مع المخرج، قال الاخير انهن رمزا لمشروع مجتمع جديد قائم على المساواة والفدرالية.

إنهن “صبايا ناعمات جدا ولكنهن صارماتٌ من دون تعصّب ويقفن معهم جنبا إلى جنب في المعارك، بعزة وكرامة، من غير تعال ولا تسلط، وإنما شعور متبادل من الصداقة والإحترام بين جميع المقاتلين..هن بتن رمزا لمشروع مجتمع جديد قائم على المساواة والفدرالية هكذا يصف المخرج الفرنسي ستيفان بروتون المقاتلات الكرديات في روجافا و سوريا.

وقال بريتون في وصفه للمقاتلات الكرديات بروجافا خلال حواره مع swissinfo.ch “تتراوح أعمارهن ما بين عشرين وثلاثين سنة، معظمهن من الوسط الفلاحي، إنهن صبايا ناعمات جدا ولكنهن صارمات من دون تعصّب، قادهن النضال من أجل الحياة إلى الإنخراط في صفوف المقاتلين الأكراد في سوريا والتضحية بكل شيء.

بريتون اكد في حديثه ان “الكرد نموذجا لمجتمع يحق الوجود فيه للسياسة ولفن الحوار، ويتساوى فيه الرجال والنساء في الحقوق والواجبات، في حين لم يكن من الوارد في مجتمع تحكمه الأصولية أن يُسمح للمرأة بحمل السلاح، ولعل هذه هي نقطة الانطلاق لثورتهم.”

ورداً على سؤال ألم تبالغ في تمجيدهن؟ قال بريتون ” أنا لم أدّع بأنهن بطلات، ولكني مقتنع بأن هذا المجتمع الصغير الذي فيه مساواة بين الجنسين يمثل سابقة ونموذجا في تلك المنطقة.”

وحول ما اذا كان بمقدورهن الصمود قال بريتزن “هنا لا نتحدث عن ميليشيا أو جيش، وإنما عن شعب مسلح، وهذا هو الفارق الكبير بينهم وبين الإسلاميين (المرتزقة)”، فـ المقاتلين الأكراد لا يتقاضون أجورا ولا يمتلكون شيئا، وهذه البساطة هي التي أذهلتني كثيرا، حيث الشاي والنار والسجائر هي سند قوامهم، وعندما ينجحون في الحصول على هذه الأشياء الثلاثة، فإنهم يُغنون.”

وتايع المخرج حديثه ” منذ الإستيلاء على عين العرب (كوباني)، يُنظر إلى هؤلاء الفتيات على أنّهنّ رمز للبطولة، فقد صُنعت حولهن هالة جعلت الأعين ترمقهنّ بمجرد مرورهن بين الناس في القرى، الأمر الذي سيكون له بلا شك أثر في التغيير، ولكنه يحتاج إلى وقت.”

xeber24 – روج نيوز

4 تعليقات

اضف تعليقاً