اشتباكات على محاور شرق حماة و طائرات حربية تستهدف القلمون الغربي وقتلى وجرحى من قوات النظام في دير الزور

11

اشتباكات على محاور شرق حماة و طائرات حربية تستهدف القلمون الغربي وقتلى وجرحى من قوات النظام في دير الزور

تتواصل المعارك العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى في محور خط البترول ومحيط ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، وسط تقدم لقوات النظام في عدة نقاط وخسائر بشرية في صفوف الطرفين وكانت قد تعرضت ليل أماكن في منطقة السطحيات بريف حماة الجنوبي الشرقي لقصف مكثف من قبل قوات النظام، وسط قصف مكثف من الطائرات الحربية بعدة غارات على مناطق في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” ولا معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، كما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي بعد منتصف ليل السبت – الأحد، دون أنباء عن إصابات.
كما و نفذت الطائرات الحربية ليل أمس عدة غارات على أماكن في القلمون الغربي، حيث استهدفت خلالها مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية” في جرود الجراجير وقارة، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، كذلك سقطت ليل أمس عدة قذائف هاون على مناطق في ضاحية الأسد الواقعة قرب مدينة حرستا في الغوطة الشرقية والخاضعة لسيطرة قوات النظام، ما أدى لأضرار مادية.
على صعيد متصل استمرت حتى ما بعد منتصف ليل السبت – الأحد الاشتباكات العنيفة على محور وادي عين ترما ومحاور أخرى في محيط بلدة عين ترما ومحاور أخرى في حي جوبر الدمشقي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى، ترافقت مع استهدافات متبادلة ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، وكان المرصد السوري نشر يوم أمس أنه يتواصل القصف من قبل قوات النظام بالقذائف والصواريخ على أطراف دمشق الشرقية وغوطتها، مع استمرار الاشتباكات في المنطقة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام قصفت بقذيفة منطقة في بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين قصفت قوات النظام بمزيد من الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، مناطق في بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، ليرتفع إلى 48 على الأقل عدد الصواريخ التي أطلقتها منذ صباح اليوم على المنطقتين، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفيلق الرحمن من جهة أخرى، في محور عين ترما وحي جوبر، إثر هجوم جديد بدأته قوات النظام في محاولة لتحقيق تقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من المناطق وتقليص نطاق سيطرة الفصائل.
جدير بالذكر أنه كانت تعرضت مناطق في أطراف بلدة عين ترما أمس السبت، لقصف من قوات النظام بالتزامن مع قصف طال مناطق في حي جوبر الدمشقي، حيث قصفت قوات النظام المنطقتين بعشرة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، ليرتفع إلى 50 على الأقل عدد الصواريخ التي استهدفت المنطقتين يوم الجمعة الـ 11 من آب / أغسطس، كما نشر المرصد السوري أمس أنه تتواصل عمليات استهداف الغوطة الشرقية، من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على مناطق في الغوطة الشرقية وشرق العاصمة، حيث قصفت قوات النظام مناطق في مدينة دوما بقذيفتين، تسببتا بأضرار مادية، كما قصفت قوات النظام بقذيفة مدفعية منطقة في مدينة حمورية، ما أسفر عن إصابة طفل بجراح، في حين قصفت قوات النظام بقذيفة منطقة في مدينة سقبا ما أوقع 3 جرحى أحدهم طفل، فيما استهدفت قوات النظام بلدة كفربطنا بثلاث قذائف مدفعية، خلفت 4 جرحى، في حين قصفت قوات النظام منطقة في مزارع الأشعري، أيضاً رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام لأطراف عين ترما، وأطراف حي جوبر، بنحو 40 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، بالتزامن مع قصفها بأكثر من 20 قذيفة صاروخية ومدفعية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل وإصابة عناصر من قوات النظام بينهم ملازم، وذلك خلال استهدافات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة دير الزور يوم أمس.

المرصد السوري لحقوق الانسان

11 تعليق