البرزاني ولعبة الإستفتاء

12

البرزاني ولعبة الإستفتاء

بيار روباري

هربآ من استحقاقات الوضع الداخلي للإقليم، وبهدف التغطية على جريمة إغتصاب السلطة، وإلغاء السلطة التشريعة، ومنع مسؤولها الأول من دخول مدينة هولير عاصمة الإقليم، ومن أجل البقاء في السلطة، والحفاظ على إمتيازات عائلته وإستكمال عملية نهب البلاد والعباد، أقدم مسعود البرزاني المنتهية ولايته منذ اربعة سنوات، على لعبة رخيصة إسمها “الإستفتاء”.
وإلتحق به الدينصور الأخر جلال الطالباني وحزبه المفكك، كي لا يبدو خائنآ، في نظر مريدي البرزاني، الذين يشنون حملة قذرة، ضد كل من يعارض استفاء الههم البرزاني.
فالبرزاني يعلم بأن الكرد جميعآ يؤيدون الإستفتاء. وبل أكثر من ذلك طالبوا قبل سنوات بالإستقلال التام عن العراق، أثناء إجراء الإستفتاء، في المرة الماضية من قبل منظمات مدنية كردستانية. وهو يعلم بأن أي تنظيم أو حزب سياسي لا يجرء على معارضة الإستفتاء، حتى لو كان لأسباب موضوعية، تتعلق بالظروف السياسية في المنطقة والعالم.
ابن البرزاني أقدم على هذه الخطوة لما لها من شعبية في نفوس الكرد، وهدفه من ذلك هو معالجة وضع الغير شرعي، ولقطع الطريق على المطالبين برحيله ورحيل عصابته العائلية الفاسدة عن الحكم نهائيآ. ولترهيب معارضيه رفع شعار:” من ليس معنا فهو ضدنا” الذي استخدمته إدارة بوش الإبن غداة الهجوم على برجي التجارة العالميين في نيويورك. أي بمعنى يده طويلة وسيعاقب بشدة كل من يقول “لا” للاستفتائه العائلي. وفعلآ بدأت ميليشياته المسلحة بقمع النشطاء الكرد المعارضين لمشروعه هذا.
وتجربة حركة التغيير، التي اسسها الراحل نشيروان مصطفى، ماثلة أمام الجميع، فعندما عارضت هذه الأخيرة، إعادة انتخابه رئيساً للإقليم، قامت تلك المليشيات بطرد نوابها، ورئيس البرلمان يوسف محمد صادق، ووزراء الحركة، ومنعوهم من دخول مدينة هولير، بأمر من ابن البرزاني شخصيآ. وأغلق هذا الأخير باب البرلمان بالمفتاح ووضعه بجيبه، واليوم قرر فتح البرلمان دون أي شرط وقيد، كما صرح خاله هوشيار زيباري في لقاء مع قناة الجزيرة القطرية قبل يومين، بهدف منح مشروعه العائلي ثوبآ من الشرعية.
وبخصوص ديناصورات الإتحاد الوطني الطالباني، الذين يملكون بعض العسكر، وقوى أمنية، من أمثال كوسرت رسول وبرهم صالح ومن لف لفهما، يمكن ارضائهم بقسطٍ يسير من كعكة المال والسلطة، فهؤلاء قد باعوا أنفسهم لشيطان المال والمنصب، منذ أمدٍ بعيد، ومن السهولة شراء ذممهم. ومن هنا يحس ابن البرزاني، بأن ليس هناك من قوة كردية تستطيع مواجهته، ولهذا يتصرف بمقدرات الإقليم ومصيره كما يشاء.
أنا ليس لدي أدنى شك بأن الأكثرية الساحقة من أبناء الشعب الكردي، سيصوتون “بنعم” للإستقلال عن العراق، لأن حلم الدولة منذ يراود منذ ألاف السنين، والبرزاني يستغلها بشكل رخيص ولصالح نفسه وعائلته. ولكن السؤال الأهم من ذلك هو: عن أي استقلال نتحدث؟ وما هو مفهوم البرزاني وعائلته للإستقلال؟
هناك بون واسع بين مفهوم الكرد للإستقلال والدولة، ومفهوم ابن البرزاني وعائلته المافيوية. الكرد كشعب يسعون الى إقامة دولة مستقلة على ترابهم وطنهم كردستان وتضمهم جميعآ، كي يعيشون بسلام، وبعيد عن الظلم والقتل والسجن والإستعباد. دولة يسودها القانون والمساوة بين أفراد المجتمع، ذكورآ ونساء، فقراءً وأغنياء. دولة يكون القضاء فيها مستقل، والصحافة حرة، والمسؤولوين ينتخبون بشكل ديمقراطي وحر، ويتداولون على الحكم بطريقة سلمية، والسلطة ليست حكرآ لأحد، دولة يكون الجيش والقوت الأمنية فيها تتبع للحكومة وليس لعائلة أو فرد.
بيما ابن البرزاني يسعى الى إنشاء إمارة عائلية، على شاكلة إمارة عائلة المجرم واللص حافظ الأسد، والقذافي وعلي صالح وأخرين كثر من أمثال هؤلاء. ابن البرزاني يسعى لإقامة امارة ولو على بقعة صغيرة من كردستان، على حساب وطنٍ بأكمله، ومصير إمةٍ بحالها. وتجربة الخمس وعشرين عامآ الماضية، من حكم ابن البرزاني وعائلته، كافية للحكم عليه وعلى “الدولة” التي يسعى لإنشائها.
إن مفهوم الدولة بنظر هذا المستبد والقاتل، هو إستمرار حكم عائلته، وبقاءه في السلطة مدى الحياة، ويكون القرار السياسي، العسكري، الأمني، والإقتصادي والمالي النهائي بيده وحده. أي إقامة دولة الرجل الواحد، لا من حسيبٍ ولا رقيب، ولا صحافة حرة بالمفهوم الغربي، وسلطة تشريعية حقيقية على شاكلة السطات التشريعية في الدول الأوروبية الغربية، المعروفة بعراقة ديمقراطياتها.
الكثيرين يهللون اليوم ويطبلون للبرزاني بمناسبة اجراء استفتاء حول مستقبل ومصير الإقليم، مثلما هلل الكثيرين من الجنوب السودانيين للإستقلال بقيادة جون كرنك قبل سنوات، لكن سكان الجنوب الغني بالنفط والثروات المعدنية، يعانون اليوم من الأمرين
ويكتون بنيران الحرب الداخلية، بسبب الصراع على السلطة والنفوذ. فنحن الكرد سبقنا الجنوب السودانيين، وإقتتلنا وذبحنا بعضنا البعض قبل إعلان استقلال كردستان بسنوات
كثيرة.
وقبل الختام، لا بد من التوقف عند مواقف دول الجوار الكردي، فسوريا منشغلة بحربها الداخلية، والنظام غير قادر على حماية نفسه لولا مساعدة الروس له، فكيف له بمجابهة إقليم جنوب كردستان. وتركيا لديها ما يكفيها من مشاكل داخلية، وغير قادرة على حسم المعركة مع (ب ك ك)، ولا تعرف ماذا تفعل مع كرد سوريا، الصاعد نجمهم ودورهم، والذين يشكلون خطرآ عليها أكثر من كرد العراق. وتركيا تعلم بأن أي تحرك عسكري ضد انفصال جنوب كردستان، فأكرادها سيقلبلونه بتصعيد عملياتهم العسكرية في سائر المدن، ما يهدد النظام الحالي، الذي يخوض حرباً ضد أعدائه الداخليين من جماعة “فتح الله غولن”.
وبالنسبة لإيران، يعتقد البرزاني بأن الولايات المتحدة لن تسمح لها بأي تحرك عسكري ضده، وخاصة أن البيت الأبيض في عهد ترامب، أشهر العداء لها. والعراق العربي غير قادر على فعل أي شيئ سوى الصراخ العالي، والتنديد والرفض اللفظي لا أكثر. يبقى السؤال، هل سيعترف الغرب وروسيا بإستقلال الإقليم ويرحبون به، أم سيرفضون ذلك.
برأي، الغربين مترددين في اعلان موقفهم الحقيقي لأسباب عدة، لا مجال لذكرها الأن.
وختامآ أيها الكرد، لا تنخدعوا بالشعارات البراقة والزائفة، فابن البرزاني المغتصب للسلطة، هدفه من هذه اللعبة، هو التغطية على جرائمه وسرقاته الهائلة من املاك الشعب الكردي وبناء مجد شخصي لا أكثر. فالبرزانيين ينظرنون الى الشعب الكردي بنظرة دونية، ويتعاملون معه كمعاملة الراعي للقطيع، هذه هي الحقيقة المرة، التي لا يريد البعض سماعها.
نعم لإستفتاء حقيقي يقود للإستقلال، بقيادة البرلمان ورئيسه المنتخب، و” لا ” للإستفتاء الشخصي والعائلي، الذي يقوده ابن البرزاني لصالحه وصالح عائلته.

12 – 08 – 2017

12 تعليق

  1. إن ما جعلني أصر على موقفي هذا هو روحي الوطنية فلو لم تكن موجودة لانتهيت تماماً، ومنذ اليوم الأول لم أترك عشقي للوطن ولم أنفصل عنه ولو كنتم تمثلون روحاً وطنية لما وصلتم إلى هذه الحالة. مثلاً طرحت مسألة الوطن، لأنني قرأت التاريخ واطلعت على حياة الشعوب الأخرى هكذا تشكلت أيديولوجيتي ومعرفتي، حللنا الحروب التي دارت بين الشعوب فأوجدنا هذه الحرب. كيف تنهض الشعوب؟ بهذا الشكل بدأنا. الإنسان الملتزم والمبدئي يمكنه القيام بمهام عظيمة، أما الخادع، فالوطن وأشياء من هذا القبيل فلا توجد في تفكيره وقاموسه، يذهبون إلى الوطن ، يفرون وكأنهم في جهنم فهؤلاء خونة بدون شرف بكل تأكيد. لا يوجد فرق سواءً أكانت خيانة موضوعية أو ذاتية، الوطن مدمر في خراب أصبح أطلالاً ولكن الحياة فيه أفضل لي بمائة مرة من الحياة ضمن القصور في خارج الوطن هذه أيديولوجيتي وقناعتي، الحياة في الوطن أفضل من الحياة في الجنة. رائحة تراب الوطن أطيب من رائحة العطور. إنكم في الوطن ومع ذلك تحيون الأزمة أنتم لستم وحدكم في الوطن، فهناك الشعب فقوة الوطن بشعبه. إن الثورة لا تقبل الأكاذيب ولا تعفو عنها.
    كيف كانوا يصلون خمس مرات في اليوم في الإسلام، ويصومون أنتم أيضاً بحاجة للعبادة، بل وبشكل أكثر منهم. أنتم بحاجة للذكر والعمل ومع أنكم تدعون الإيمان، فهو مفقود لديكم فأنتم في غفلة من أمركم وهذه هي الحرب الخاصة. عليكم أن تكونوا ذو وجدان إنساني وثوري. وجدان الوطن والشعب فالإنسان الذي ينعدم فيه الوجدان هو إنسان مغترب ممزق دعك من الرفاهية فهو إنسان منحط ومن يتمتع بالوجدان ويحييه لحظة بلحظة في ذاته يكون ذو هيبة ويمنح الحياة قيمة سامية. انظروا إلى العدو وحالته إنه ينهار من الداخل رويداً رويداً لذلك أتعجب كيف بإمكانكم الوقوف في وجه القيادة وعرقلة سيرها؟ ومدى قدرتكم على التصدي لها، فالقيادة كالنار التي تحترق وتحرق من حولها. أحد أصدقاءنا ألقى درساً على الرفاق يوم أمس وفيه يقول لهم هل أنتم تعرفون القيادة؛ ولكن رفاقنا ينظرون إليه متعجبين، فيرد عليهم أن الحسابات التي تجريها القيادة لن تمنحكم العفو يوماً ما، يصاب الرفاق بالدهشة فهذا بروفيسور بالكاد تعرف علينا، ومع ذلك فهو يعرفنا إلى هذه الدرجة أما رفاقي فهم بجانبي كل الوقت ومع ذلك فأنا غريب ومبهم بالنسبة لهم. عمل القيادة تنظيمها وحساباتها لا يعرفه رفاقنا ولا يدور في خلدهم أن يتساءلوا عنها. المسألة منحصرة في شخصي بل المسألة تكمن في أنه تشكلت قيادة عامة، قيادة وطنية وحتى يمكننا أن نطلق عليها صفة الاشتراكية.
    أنتم مجبرون على فهم هذه الحقيقة، لأنكم إذا لم تستوعبوها، فستصبحون عائقاً وبلاءً وعندها إما أن نزيلكم أو أنكم ستزيلوننا.
    القيادة هي صراع في الداخل والخارج وهي لم ولن تستسلم وثابتة على قدميها وهي تحارب بشكل مخطط ومنظم يوماً بيوم. فبدلاً من مد القيادة بالقوة تتحينون الفرصة من أجل إكراهها على التنازل لكم عن مبادئها.  ومن جهة أخرى هناك رأي مغاير تماماً يدعي بأن القيادة هي الله، القيادة مقدسة وهذا أيضاً نفاق وتزييف. القيادة ليس إلهية ولا حتى مقدسة؛ إن القيادة عمل تنظيم وحرب مستمرة. طبعاً من غير الممكن خداع القيادة  بهذا الأسلوب لماذا لأن العدو نفسه لم يستطع خداعها. العدو بألاعيبه المنحطة المنظمة إلى أبعد الحدود لم يستطع فكيف بمقدوركم ذلك.  فأكثريتكم يريد المضي مع pkk حسب رغبته. وبالمقابل هناك من يريد تسيير النضال ولكن بشرط أن يكون خارج الوطن لو كان يملك ذرة من الشرف لما ردد هذه الأكاذيب. جعل من نفسه بلاء وفي الوقت نفسه لا يكن ذرة من الاحترام للوطن والرفاق. هؤلاء ذاتياً كان أم موضوعياً خونة وكذلك الأمر بالنسبة للذين يريدون أن يحيوا حياة خاصة ضمن الحزب فعليكم الابتعاد عن مفهومهم فمن لا يبني نفسه وفق أسلوب القيادة يكون عميلاً للعدو أو الطبقة أو العشيرة أو العائلة. إنهم قد لا يقومون بهذا بمعرفة تامة وإن لم نقم بإزالة هؤلاء فإن الحرب ضمن الحزب لن تنتهي.
    لا تنسوا هذا، لا تقولوا لماذا يتوقف القائد على هذه النقطة كثيراً، فهذه حربي معكم إما أن أغيركم وأضعكم على خط البروليتاريا وحسب خصوصيات المرحلة وإما أن تصيبوننا بالإفلاس أو نقوم بتصفيتكم بخلاف هذا نحن لن نترككم أبداً. يجب أن تعلموا أنه لا وجود للخط الوسط فهو خط البرجوازية الصغيرة والبرجوازية معدومة في كردستان. فهي مرتبطة بالعدو وبالتالي فهي تحت تصرف العدو وخدمته عليكم استيعاب ما أردده لو كان هناك ثمة خير في خط الوسط لكنا سرنا فيه ولكنا انتصرنا لأن تسعين بالمئة منكم يمثل خط الوسط. إنه بلاء عظيم فقد حاربت البرجوازية الكردية عدة مرات وانهزمت وحل الضرر والأذى وأصحاب خط الوسط يلحقون الأذى والضرر بالحرب كل يوم. إنني في حالة صراع دائم ليلاً نهاراً حتى أنني أحارب نفسي فلو لم أحارب نفسي لما انتصرت في حربي هذه..
     أختلق المصاعب والتناقضات في شخصيتي وهكذا أحارب، فالحرب تؤدي إلى الحركة، والحركة تؤدي إلى التطور والتقدم كل يوم أفكر بالمصاعب والعراقيل، وحتى إذا لم توجد أختلقها وأنشغل بها وهكذا أتطور وهذا أيضاً أسلوب القيادة وطريقتها أفهموها حتى تتطوروا. أما أسلوبكم فيتم بالآغوية أو اليأس أو العبودية. من تسنح له الفرصة يمارس آغويته والبعض الآخر يمارس العبودية والأكثرية الباقية تمثل خط الوسط لو شاهدتم كيف حاول الرفيق زكي أن يكبر عن طريق قوة الحزب وخرج عن أصوله، وعندما سحبنا منه قوة الحزب وصلاحياته أصبح كاليائس المسكين الذي لا حول له ولا قوة. فلم يكن يمتلك القوة بل كان يستمدها من القيادة وحتى لم يكن لائقاً بها هذا الرفيق كان يحسب نفسه أقوى من الجميع. في pkk لا يمكنك السير إلا إذا كنت قوياً ألا تريدون أن تصبحوا أقوياء؛ فأنا أناضل أكثر من قائد في العالم حتى تصبحوا أقوياء. معرفتكم هي قوة بالنسبة لكم يوماً بيوم نمنحكم القوة ومع ذلك فأنتم تضيقون المجال وتسدون الطريق أمام تطوركم   لماذا الذرة قوية لهذا الدرجة ؟ لأنها في حالة حركة دائمة وعندما تنشطر فإنها تعطي طاقة هائلة، الحجر الأسود لماذا يمثل الجمود؟ لأنه ساكن بدون أية حركة. لماذا الشمس تمثل القوة ؟ لأنها في حالة انشطار، لذلك فهي تعطي الضياء والحرارة والقوة بينما الشخصية الباردة تكتم الأشياء في داخلها وتجمدها، لذلك يقال لها الحجر الأسود. العدو لماذا يهاجمنا هكذا ؟ لأنه يمتلك القوة. الكرد لماذا جامدون خاملون هكذا، لأنهم بدون قوة. لا تقولوا هذا قدرنا وهو مكتوب موضوع من عند الله، فأنا أكبر واثبت لكم هذا، فعقلي ودماغي في حركة دائمة تتم فيها انشطارات، وبالتالي تعطي الطاقة والقوة. عملي هذا يحركني وحركتي هذه تعطيني القوة وأنا أشغل فكري كالذرة. وهذا ما جعلنا قيادة عظيمة لا يستطيع العدو هزيمتها، والكل يمكنه القيام بهذا بل وتستطيعون القيام به أكثر مني. فقط في البداية يجب أن تخلقوا الانفجار في دماغكم الذي سينعكس على قلبكم الذي سيتدفأ بالحماس والقوة. هنا يجب أن لا تخطئوا فهمنا فنحن لا نرغب في سحب فرصة الحياة منكم، بل على العكس نريد أن نمنحكم الحياة.
     هذا ليس شيئاً مخجلاً بل المخجل هو أن تبقوا هكذا بدون حل جامدين خاملين. اقبلوا بحقيقة بعض الأشياء. من الآن فصاعداً فلتكن لديكم احترام للأهداف الكبيرة. فقبل كل شيء يجب أن تخلق الثورة في شخصيتك ودماغك، مما ينعكس على خطابك فنحن نتحدث كل يوم 15 ساعة في مسائل يمكن طبعها في كتب بينما أنتم لا يمكنكم نطق ببضع كلمات و يصبيكم البكم. إنها آثار الحرب المطبقة على الأكراد منذ مئات السنين وبالنتيجة اتجهنا نحو التصفية والزوال، وأصبحنا محتاجين لكل شيء؛ جعلتنا جاهلين يائسين ممزقين عدا هذا ماذا بقي لنا..
     عليكم الابتعاد عنها. كيف نشأت وانبعثت القيادة يجب أن تفهموا وتركزوا على ذلك؛ إن لم تقم بهذا، صراحة أقول لكم يا رفاق أنكم ستسقطون بكل سهولة وبساطة فالبعض ممن ذهب إلى هناك واستسلم للعدو ولكي يبرر عمله يقول لقد عذبني رفاقي؛ لذلك هربت. بينما الحقيقة في أنه لم يقم بوظائفه، وقع في اليأس وأصبح خاوياً خاملاً، وبالنتيجة فر إلى جبهة العدو هؤلاء في غفلة من أمرهم يحيون الازدواجية ولكن لماذا..؟ فالعدو يقوم بتعذيبهم والتنكيل بهم كل يوم، مع ذلك يفرون إليه. دققوا في حساباتكم فهناك عدو متربص بكم لو تفوهتم بكلمة الحرية والاستقلال ونطقتم بها فسيقوم بالقضاء عليكم، لذلك إما أن تقوموا بحربكم وبشكل كامل أو ستتم تصفيتكم من قبل العدو. هذه الأسئلة التي أوجهها وأطرحها أنا كفيل بها. لا تخدع نفسك بالأسباب الزائفة فأنت تواجه عدواً يتربص بك لحظة بلحظة، كذلك يكمن هذا العدو داخل الحزب أيضاً وربما يلحق الضرر بنا أكثر من عدونا الظاهري. وفق ما ذكرنا أنا واثق أن كل رفيق يستفيد بقدر ما يستوعب، وعلى ضوئها يستخلص النتائج. وإذا لم تفعلوا هذا فأنا لست معكم ولن أتحمل مسؤوليتكم. ما أقبله منكم هو ما ذكرته. SROK APO

  2. لن نموت بعدالان اونُستعبدا

    مخاضُك عسير ياكردستان٠٠٠والدرب ليس سالكا ومعبدا
    آمنا بقدسيتك بلا استثناءٍ٠٠٠الا من شذ واصبح مُلحدا
    مُلحدا حين يُشعل فتيل٠٠٠الفرقة ويخُو’ن بظَلاله الاسدا
    وينسى ان الذئاب تحاصرنا٠٠٠ وهي لاتستثني منا احدا
    والتاريخ شاهد على غيٌيهم٠٠٠وشاهد على نضالنا الموٌحدا
    فوفاءالنسب جمع القاضي٠٠٠محمدا بجنراله البارزاني المخلدا
    فلنكن كلنا بارزانيون وآبوچيون٠٠٠ويكتيون وپيجاكا او پيدا
    لافرق فالكل يؤله كردستان٠٠٠وعلى طريقته يعشق ويتعبدا
    جففوا منابع الفرقة واقلامهم٠٠٠واوقفوا هذا السيل والمددا
    فنضال القادة وبحرهم انقى٠٠٠ من ان يُعكره هكذا زبدا
    وانشروا خطاب الاخوة بديلا٠٠٠لتُطفئ جمرة الفرقة وتُخمدا
    وليذهب الزبد جفاءا وليبقى٠٠٠الجبل شامخا مهابا واصلدا
    جمٌلوا اقلامكم بالحب لاجل٠٠٠كردستان فهي جنتنا والمعبدا

  3. انا ارى بأن الكرد وفي وقت ألراهن بدون بارزاني لاشي.
    وكل انسان ضد استفتاء الدوله الكرديه .هو خاءن
    من الجحوش

  4. غير معروف on

    بعيدا عن حقدك الواضح الذي ظهر ضمن نسيج المقالة
    طالما تعترف ضمن مقالك انها رغبة شعبية وان الشعب يطالب بالاستفتاء ومن ثم الاستقلال فهذا يعني ان حكومة الاقليم تسير بالاتجاه الصحيح
    ما تبقى من تفاصيل لا تهمني كمواطن كوردي يعشق كلمة كوردستان

  5. كلام الاخ صاحب المقالة صحيح.. اذا البرزاني يحترم الكورد و يريد بالفعل مصلحتهم فلماذا اغلق بوابة السيمالكا يوم اعلن الاكراد في روجافا الفيدرالية. هذه البوابة كانت المنفذ الوحيد لاكراد غرب كورديستان على العالم….. السبب هو إرضاء الباب العالي و تنفيذ آوامره. هذا سلطانه العثماني و البرزانيين نقشبنديون و يكرهون كل فكرٍ حديث و متطور يحاولون إرجاع الشعوب الى العصر الإسلامي العثماني البغيط و اللإنساني. هذا هو السبب ذاته لماذا البرزاني يكره ال (ب ي د) و( ب ك ك) و كل التيارات الفكرية اللإسلامية مثل حركة الكوران… نعم انه يريد انقاذ نفسه ومصالحه عن طريق إعلان الإستفتاء. إذا كان يريد بالفعل إستقلال إلكورد دون التبعية و إخضاعهم للاتراك فعليه اولا إخرج العشرين قاعدة للجيش التركي و مخابراته من مناطق سيطرة حزبه . فماذا لنا من اقليم كوردي تحت سيطرة الاتراك?
    ثانيا البارزاني كان الرئيس (المنتخب) لاقليم كوردستان و هو الذي شارك بشكل رئيسي في وضع القانون الديمقراطي وانشاء البرلمان. فلماذا اغتصب هو بذاته و عائلته هذا النظام? لقد اغلق البرلمان و ابعد رئيس البرلمان من حركة الكوران و منعه من دخول هولير… ثم ابعد كل خصومه ليتفرد بالحكم و اصبح ديكتاتور مثل اردوغان… اذا كان صادقا فليتنحى عن الحكم و يتيح المجال للإنتخابات … فولايتة منتهية منذ ثلاث سنوات… عمليا حزبه يسيطر بلقوة و التعاون مع الاتراك على
    الإقليم. ثالثا لمذا يسيطر افراد عائلته على جميع مفاصل الحكم : هو الرىيس و ابنه مسرور رئيس المخابرات و ابن اخوه نجيرفاين رئيس الحكومة و و و و و و …… البرزاني يعتبر الاقليم ملكا له و لعائلته كعائلة الاسد في سوريا…
    و اليزيدين باعهم لعدة اسباب: اولا:: هم ليسو مسلمين ولا نقشبنديون. ثانيا إليزديون من مؤييدي ب ك ك, لان ب ك ك لا يعير الدين درجه عليا حتى الدين الإسلامي. ثالثا: الإتفاق السري بالمختصركالتالي على عدة خطوات: أ) إلبشمركة تخرج من الشنكال ,ب) تدخلها الداعش و يبيدون اليزيدين الكافرين الغيرمسلمين المساندين ل ب ك ك, ت) يستنجد البرزاني باردوغان لمحاربة الداعش في الشانغال. هذا الاردوغان المهندس الاعظم للداعش, الذي سيظهر نفسه حينذاك كلبطل الاكبرالمنقذ للإقليم بعد ان يسلمه الداعش الاراض التي سيطر عليها دون حرب كما فعل فالباب.
    ث) بهذه الخباثة سيبرر البرزاني وجود الاترك في الإقليم إلى الابد. حينذك
    ج) الاتراك سيحاربون ال ب ك ك بمساعده البرزانيين, لانهم سيدعون محاربة ا الإرهاب. فيتخلصان من العدو المشترك ال ب ك ك.
    ثم ماذا عن سرقة النفط… ا) كم و باي سعر و لمن يباع . ب) اين عائدات النفط. ث) لماذا ثروت البرزانيين يتضخم بشكل مستمر والشعب يفقر و يتظاهر من اجل لقمة العيش و يعيش هكذا ذليلا في منطقة تسبح على بحار النفط.

    صحيح ان البرزانيين ضحوا بلغالي والعزيز… كلنا يعرف و يقدر و يحترم ذالك و لكن هذا البرزاني و شلته يعادي كل الحركات الكوردية و يساند من يفكر مثله دينيا حتى و لو كان الد اعداء الكورد كالاتراك…. البازاني الحالي كالشوكت التي تبقى بعد ان تموت الوردة.. لقد اصبح مريضا يعشق الحكم اكلصدام و الاردوغان و إلقذافي.. و و و و وقد يتخلى عن الحكم عندما يموت او يقتل… مرض جنون العظمة

  6. غير معروف on

    (( كيف تكون الخيانة اذا ))
    التغيير: سنرسل وفدا للتفاوض مع بغداد بشأن الملفات العالقة
    كشفت حركة التغيير الكردستانية، الاحد، عن وجود مساعِ لتشكيل وفدا من الكتل الرافضة لاجراء الاستفتاء في الوقت الراهن، لزيارة بغداد، والتفاوض بشان الملفات العالقة.
    وقال النائب عن الحركة في مجلس النواب العراقي، كاوه محمد، ان “التغيير تعتزم تشكيل وفدا تفاوضيا، من الكتل الكردية المناوئة لاجراء استفتاء كردستان في هذا الوقت، وارساله الى بغداد”.
    واضاف ان “الوفد ستكون مهمته، الجلوس على طاولة الحوار، من اجل التوصل الى حلول بشأن الملفات العالقة بين الجانبين”، مؤكدا ان “موعد الزيارة سيكون بعد عودة وفد حزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه مسعود البارزاني حسب وصفه

  7. غير معروف on

    كانب فاشل وحاقد … مقاله فيها تناقضات كثيرة….. الاستقلال اهم من كوران وبعض الجحوش….. مهمتك محاربة البارزاني فقط لا غير الم تسمع تصريحات اعضاء كوران في برلمان العراقي حتى انت نازل مدح بكوران ومؤسسيها……. في ختام مقالتك وضحت بان الظرف الاقليمي مساعد لاعلان الاستقلال الان لكن للاسف جماعة كوران البطل يطالبون بتاجيل الانتخابات وهذا حلم بالنسبة لهم القطار انطلقت ابواق الحاقدين على البارزاني لا يستطيعون وقفها….. مسكين كوران بدهم يحافظوا على كم مقعد شكلي في بغداد

  8. غير معروف on

    مهما يكن ولو جدلا كل ما تقوله صحيح لكن الاستفتاء وحق تقرير المصير حق ثابت لكل الشعوب وهذه الخطوة تعبر عن طموح الشعب الكردستاني بغض النظر اذا كان يريد مسعود ان يستثمر هذه الخطوة لمصالحه الشخصية لكنها تلتقي مع أهداف الأمة الكردية وبرأي موقف الرافض من الاستقلال يشبه تماما موقف الرافضين للإدارة الذاتية والفيدرالية في روج.افا

  9. غير معروف on

    خليك بحالك و مالك علاقة بشي الي مثلك بدن ينتقدو البرزاني حتى لو حرر الاجزاء الاربعة من كردستان و عملها جنة خيو ما بدنا برلمان و لا بدنا ديمقراطية المهم الان دولة كردية و على نمط صدام حسين كمان روح نام يا مبعوص

  10. غير معروف on

    القافلة تسير والكلاب تعوي …
    كوردستان الحره المستقله ولو كان قائدها الشيطان الرجيم ؟؟؟ المهم نخلص من العبوديه والاستبداد والدونيه الا اذا كان هناك كما كاتب هذه المقاله قد الف العبوديه والخنوع ولا يرضى ان يكون حرا سيدا .وهذا طبع كل مازوخي يريد ان يكون له سيد يأخذ برسنه .
    فا بالك قائدها ابن البارزاني الذي علّم هذا الصعلوك وغيره انه كوردي ولو لم يكن البارزاني لكان الكورد في زمن الاضمحلال والفناء ؟؟؟ ما ضحى به البارزاني من اسرته وعشيرته في سبيل القضيه الكورديه اكثر مما ضحى به اية اسرة او مجموعه كورديه ولا عجبث ذلك الوجه المثلّي ان يتكلم عن من كانوا القدوه في سبيل نيل الكورد حقوقهم وبالتأكيد لو كان البارزاني يستشرف بان من هذا المثلي يمّثل الكورد لما ضحى باكثر من واحد من فلذة اكباده في سبيل قضيه الكورد لا في سبيله .
    ستخرج اصةات ناعقة كثيره مدفوعه الثمن ضد أمال وطموحات الشعب الكوردي حول زرع الفته او وهن العزيمه واو اي سبب مراضاة لاسيادهم ولكن الشعب الكوردي على قناعه تامه بمن يعمل لمصلحه و تحقيق اماله ومن يتاجر يالكلمات وعن الجد يبيع كل شيئ في سبيل امور دنيويه . فلو كان البارزاني يريد المال والجاه لتوفرله ذلك منذ زمن بعيد .ولكن انّ له ذلك وهو البطل المغوار الذي يشهد له كل صخرة او كهف في جبال كوردستان الابيه.
    لا ندافع عن البارزاني وهو ليس بحاجه الى من يدافع عنه كفاه فخرا بما دونه التاريخ عنه ولكن ان ياتي صعلوك اخر الزمان و]أتي باقذع الالفاظ بحقه في وقت تتصالح كل القوى الكوردستانيه تحت راية المصالح الكورديه العليا والاستفتاء ويبث الشكوك والمواعيظ النجسه ,فهذا مدعاة الى التحقير و الاشمئزاز

    • يا ايها الاخ انت تقوم بما تنتقده في الاخرين…. تقول عن الكاتب انه ماخوسي و يحتاج الى
      سيد… و انت بنفس الوقت تؤاله البرزاني و كانه ربك. صحيح ان البرزانيين ضحوا بلغالي والعزيز… كلنا يعرف و يقدر و يحترم ذالك و لكن هذا البرزاني و شلته يعادي كل الحركات الكوردية و يساند من يفكر مثله دينيا حتى و لو كان الد اعداء الكورد كالاتراك…. البازاني الحالي كالشوكت التي تبقى بعد ان تموت الوردة.. لقد اصبح مريضا يعشق الحكم ك لصدام و الاردوغان و إلقذافي.. و و و و وقد يتخلى عن الحكم عندما يموت او يقتل… مرض جنون العظمة

      • غير معروف on

        هذا تلفيق اخر :
        من قال ان البارزاني يعادي حركات التحرريه الكوريه!
        1- له علاقات جد ممتازه مع كل القوى الديمقراطيه الوطينيه الكورديه في سوريا .ووقع الاتفاقات التشاركيه بينهم تحت قيادته ثم خرق عند وصولهم الىسوريا . والسبب معروف .لان اتاهم من جهات معروفه؟؟؟
        2-له علاقات ممتازه مع كل القوى في كوردستان تركيا من حزب الشعوب الديمقراطيه والى الى السيده الجليه ليلى زانا .
        3- له علاقات ممتازه مع كل القوى الكوردستانيه في ايران ؟
        كل هذه القوى لها ممثليات في هولير .
        في كوردستان هناك مجال واسع للديمقراطيه بحيث هناك قوى متعدده مرتبطه باجندات خارجيه معروفه ككوران وعمالتها المكشوفه لايران و مع ذلك تعمل بحريه في كوردستان بحريه تعمل تحت شعار مظلوميه الكورد والكل يعلم اجنداتهم الحقيقه
        اما ارتباطهم بالنقشبنديه والدين وما الى ذلك من خزعبلات فهي محض هراء يحاولون النيل منه باي اكذوبة كانت . من حرر شنكال الايزيديه من براثن الدواعش .من لملم جراح الايزيدين و جلب نسائهم القديسات من ايادي وحوش داعش ؟ من يحاول بكل الامكانيات معالجة تلك النسوه الطاهرات من الامهم ومتابعة علاجهم ؟من يحاول اعادة اعمار مناطقهم كي يعودوا مرفوعي الرأس الى ديارهم . من من من
        اما علاقته مع تركيا :
        لم يتنازل السيد البارزاني عن اية حقوق كورديه في تركيا واتحدى اي كان ان يأتي بتصريح او اي تصرف يبين ان البارزاني تنازل عن حق من حقوق الكورد في تركيا بالعكس يقولها جهارا انه مع كل حقوق الكورد التي يطالبونها في تركيا
        اما علاقاتهم التجاريه والا قتصاديه فهذا محكوم بالجيره والوضع الجيوبوليتكي ولا احد في الدنيا يلوم ذلك بالعكس الكل يعتبرها فن الدبلوماسيه الصحيح
        من قال انه متمسك بالحكم :فقد حدد موعد انتخابت ريئس الاقليم فهذا افتاء اخر اما عندما تصدى الى الحركه الانقلابيه لحركة كوران ومنعه السيد ريئس البرلملن من دخول هولير فأظن ان الاوراق الان قد كشفت ما كان يريده ويسعى اليه السيد
        اما لماذا نحترمه :فلتاريخه الناصع في اوقات الضيق و الملمات وقد برهن على معدنه في كل المنعطفات التي مرت بها القضيه الكورديه وبعكس غيره الذين غيروا جلدهم بأسع من الحرباء .فهو الضامن الثقه .

اضف تعليقاً