السياسي الإيزيدي حربو خدر : أجراء الاستفتاء لعبة يلعبها البارزاني لانقاذ نفسه من ما فعل بالايزيديين

17

السياسي الإيزيدي حربو خدر : أجراء الاستفتاء لعبة يلعبها البارزاني لانقاذ نفسه من ما فعل بالايزيديين

مركز الاخبار ـ علي بير ـ xeber24.net

صرح السياسي الكردي الإيزيدي وعضو الهيئة التنفيذية في مجلس شنكال حربو خدر لموقعنا ’’ خبر24 ’’ أن مسألة الاستفتاء هي لعبة من البرزاني لإنقاذ نفسه من ما قام به في شنكال.
واكد السياسي الايزيدي خدر ” ان مسالة اجراء الاستفتاء لعبة يلعبها البارزاني لانقاذ نفسه من ما فعل بالايزيديين” فيما شدد على ضرورة انعقاد المؤتمر القومي الكردي وتشكيل قوى قومية مشتركة قبل الاستفتاء.
وقال السياسي الايزيدي عضو في الهيئة التفيذية في مجلس شنكال” دون شك ان الذين يعيشون ضمن اراضي اقليم كردستان من جميع الاديان والقوميات يتمنون العيش بكرامة ويكون حقوقهم محفوظ فيها ولكن مسألة اجراء الاستفتاء لعبة يلعبها البارزاني بهدف الهروب من ما فعل بالايزيديين وتسليم شنكال الى داعش الارهابي.
واضاف” نحن كايزيديين ندعم استقلال الكرد في اقليم ولكن لا نعتقد ان اجراء الاستفتاء برنامج قومي لاستقلالية الكرد واقليم كردستان لان هذا المشروع يدعم شخص لم يدعم مصالح الكرد يوماً ودليل على ذلك صداقته مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يقتل يومياً الكرد علي يد قواته اضافةً الى اغلاق معبر سيمالكا بوجه الكرد في غربكردستان لانهم يطالبون بحقهم.
واشار خدر” تقرير مصير الكرد من قبل البارزاني الذي يعارض إرادتهم بالقوة ستدفع الكرد نحو فقدان ما يملكونه اليوم.
ما دفع بالبارزاني ان يدعوا بهذا المشروع نعتقد انه مصلحة شخصية او حزبية فقط.
لحق البارزاني وحزبه الكثير من المشاكل بالكرد والخيانة الكبرى التي قام بها هي تسليم شنكال الى داعش ومن خلال هذه اللعبة يسعى البارزاني انقاذ نفسه من افعاله بدلاً ان يفكر الشعب الكردستاني بافعال البارزاني يفكرون باستقلال اقليم كردستان وبهذه اللعبة قد لعب البارزاني لانقاذ نفسه.
وذكر السياسي ” كان من المفروض قبل اجراء الاستفتاء أن يشكل الكرد قوى قومية تضم جميع القوى الكردية اضافةً الى انعقاد مؤتمر قومي تتخذ فيه قرارات موحدة حيث اتخاذ قرار رفع راية موحدة لجميع الكرد ونحن على اعتقاد تام ان دون ما اشارت اليها لا يمكن للكرد الحصول على استقلاليتهم.
وحول زيارة وفد الاقليم الذي زار بغداد قال خدر ” رغم ان اكدت بغداد اكثر من مرة لا نقاش حول مسالة الاستفتاء ولكن زار وفد من اقليم الى بغداد وهنا تأتي السؤال على ماذا سيناقشون؟ على رواتب البيشمركة او مسالة النفط ؟.
وفي نهاية حديثه قال السياسي الايزيدي حربو خدر ” نحن ندعم جميع المكونات في العراق وكردستان في الحصول على حقوقهم لكن لا ندعم برنامج يقوده شخص خدع الشعب مرات عديدة كما على الجميع دعم الايزيديين الذين تعرضوا الى ابشع الجرائم في مطلبهم بتطبيق المادة 125 من الدستور العراقي التي من خلالها بامكان الايزيديين الوقوف بوجه الابادات.

17 تعليق

اضف تعليقاً