الكردستانيين الديمقراطيين وأحلام من ورق أو من صفحات فيسبوكية!!

7

الكردستانيين الديمقراطيين
وأحلام من ورق أو من صفحات فيسبوكية!!

بير رستم (أحمد مصطفى)
كتبت بوستاً عن استبداد تركيا بحق أبناء شعبنا الكردي وقلت فيه؛ ((نشر موقع (الزمان التركية) بحسب “تقرير شامل عن انقلاب تركيا الفاشل وعملية التطهير الشاملة”، بأنه “في الثامن من سبتمبر/ أيلول عام 2016 أعلنت الحكومة التركية فصل 11 ألف و500 معلم كردي بزعم انتمائهم لمنظمة إرهابية، مما خلقت مثل هذه الأفعال مناخا من الخوف الذي ساد في تركيا أدى إلى صمت المعارضة التركية”.))

وأضفت كذلك “إننا نضع المعلومة السابقة أمام المعارضة السورية وعلى الأخص التيار العلماني الديمقراطي داخل الإئتلاف السوري -إن بقي أحد منهم- وكذلك أمام الإخوة في المجلس الوطني الكردي ونسألهم؛ هل يمكن الثقة بحكومة تقوم بفصل هذا العدد من عملهم بحجة الإنتماء لمنظمة إرهابية -والمقصد منظومة العمال الكردستاني- وبعد كل هذا وذاك يأتي أحدكم ليراهن على هذه الحكومة الفاشية الطورانية بتحقيق الثورة والعدالة الإجتماعية في سوريا؟!!”.

وبعد أن نشرت البوست السابق على صفحتي فقد كتب أحدهم معلقاً ومدافعاً للأسف عن النظام التركي وقمعه لأبناء شعبنا الكردي في الجزء الشمالي من كردستان من خلال المقارنة التالية قائلاً؛ “و آبوجية لا تقل دكتادورية عن حكومة اردوغان و اسد و انت طردت من بيتك و انا اضع امامك ايضا هل حكومة تطرد ابناء جلدتها بحجة الٳنتماء لاحزاب تعادي سيادة آبوجية الثقة بها ؟ و انت تمدح بمناقب و مفاتن آبوجية و تری منهم العدالة ؟”. إنتهى الإقتباس وإليه ردي المختصر بخصوص المسألة.

إنني لم أقل يوماً؛ بأن الإدارة الذاتية ديمقراطية ولكن على الأقل هي تحقق شخصيتك الوطنية، لكن البعض منا وللأسف يود أن يبقى عبداً ذليلاً عند الحكومات والدول الغاصبة لكردستان.. ولعلم الجميع لم يطردني أحد من بيتي، بل مورس بحقي إساءة غير مقبولة من قبل عناصر الآسايش في مرحلة كانت هناك الكثير من المسببات التي تجعل علاقتي بالإدارة الذاتية متشنجة والتي كانت من الأرجح أن تكون لها تبعات جد سيئة إن لم نقل كارثية بحيث أجبرتني على الخروج من البلد ولذلك نأمل أن لا يتاجر أحد بهذه القضية بين الحين والآخر!!

وأخيراً؛ لا عجب أن نبقى بدون هوية وكيان وطني ونحن نحمل هكذا ثقافة تجعلنا نقبل بالغريب ونفضله على القريب ولكن العجب وبعد كل هذا البؤس الثقافي والأخلاقي يأتي أحدهم ليتحفنا بأنه يحلم ويطالب بدولة كردستان وينسى بأن تحقيق حلم الوطن لا يأتي من خلال منح وعطاءات الغاصب وكذلك فهي لا تأتي من خلال بعض البيانات الحزبية، بل تحتاج إلى التضحية وتقديم القرابين مع وجود كيان سياسي يملك مشروعاً وإرادة وإنضباطاً قد تصل لحالة الاستبداد بحق المجتمع أحياناً كشرط لإخضاعه لمشروعه السياسي وتحقيقه بحيث تليه المشروع الديمقراطي.

وبالمناسبة؛ أكثر هؤلاء (الكردستانيين الديمقراطيين) يطالبون بكردستان ديمقراطية من خلال الفيسبوك ومن دون تقديم تضحيات!!

7 تعليقات

  1. Авиабилеты по РУ за 60 процентов от цены кассы. по МИРУ – 50%| Телеграмм @AviaRussia только этот, другие не используем.

    Надежно. Выгодно. Без слётов. И БЕЗ каких-либо проблем.

    Оплата:
    ЯндексДеньги, Webmoney (профессиональные счета)
    Рады сотрудничеству!
    ________

    авиакомпания победа купить дешевые авиабилеты официальный
    поиск недорогих авиабилетов
    авиасейлс7официальный сайт дешевые авиабилеты купить
    купить авиабилеты пенсионеру дешево аэрофлот официальный сайт
    самые дешевые авиабилеты онлайн

  2. Пополение баланса Авито (Avito) за 50% | Телеграмм @a1garant

    Здравствуйте, дорогие друзья!

    Рады предоставить Всем вам услуги по пополнению баланса на действующие активные аккаунты Avito (а также, совершенно новые). Если Вам необходимы определенные балансы – пишите, будем решать. Потратить можно на турбо продажи, любые платные услуги Авито (Avito).

    Аккаунты не Брут. Живут долго.

    Процент пополнения в нашу сторону и стоимость готовых аккаунтов: 50% от баланса на аккаунте.
    Если требуется залив на ваш аккаунт, в этом случае требуются логин и пароль Вашего акка для доступа к форме оплаты, пополнения баланса.
    Для постоянных заказчиков гибкая система бонусов и скидок!
    Гарантия:

    И, конечно же ничто не укрепляет доверие, как – Постоплата!!! Вперед денег не просим… А также, гасим Штрафы ГИБДД за 65% …

    Оплата:
    ЯндексДеньги, Webmoney (профессиональные счета)
    Рады сотрудничеству!

    канал Телеграмм @t.me/avito50
    ________

    одежда пакетом авито спб
    авито воронеж
    авито краснодарский
    авито уф
    авито частные бесплатные

  3. الكردستانيين الحقيقين فقط هم ….البشمركة والكريلا وال YPG والقادة الاصلاء الكردستانيين فقط السروك مسعود البارازني والسروك ابو ومام جلال ..والباقي يرجى رميهم في سلات الزبالة والى المطاعم والمقاهي والنضال على صفحات الفيسبوك وكرخانابوك

  4. ومتى كان طرو كوردستاني !!!اين كان عندما كانت سري كاني تقتل وتهاجم من قبل الهلالي وكشفت بعدها انهم بدعم من طرو هاجمو !!!! وهل اصلا يصح ان نسمي حكيمو كوردي ؟؟؟؟ عندما كانت كوباني تذبح كان يقوم بعمليات زراعة الشعر في مركز المونديال في لبنان بنقود الاتراك ويفتح مطاعم ومقاهي في هولير باسم زوجته جين !!! والذي لا يصدق ….ويريد التاكيد فليراجع صور حكيمو قبل وبعد !!! اما الهلالي وطرو فحكاية عشق وتعاون وعلنية بدون خجل ولا كلف ..فاين هم الكوردستانين وهل يحق اصلا ان نسيهم كورد !!!!

  5. يزدان شير عفريني on

    وانت من اين تناضل بس لا تقول حامل سلاح
    ياووو شقد شفت منافقين بس مثلك لا
    هربت متل الفئر وداسو على رقبتك واهانوك وكسرو كرامتك وشرشحوك ولسه بتقول فلان وعلتان
    ياو انت مابتستحي على نفسك يا قليل الكرامة

  6. غير معروف on

    عندما يتكلم البعض عن استبداد الادارة الذاتيه و واقعها وسلبياتها و ممارسلتها القمعيه هذا لا يعني انه مدح للاتراك او البعث ا.انما هو هو امر واقع ومعاشي يومي
    وا نت قلت “بحيث اجبرتني على الخروج”فيا رعاك الله قس على ذلك ما يعانيه الاخرين ..
    لا يوجد سلطه في الدنيا بدون سلبيات مهما كانت ديمقراطيه و متقدمه ولكن بالمقابل هناك خدمات وامور ايجابيه خدميه و اقتصاديه و وووو.ام بالنسبه للاداره الذاتيه توسمنا فيها خيرا ونهايتة للالام والمعاناة …ولكن من الناحيه العمليه ما نشاهدة على الارض عكس ذلك تماما من حيث
    1-الشعارات المرفوعه والتي لا تشي بانها تعمل شيئا لصالح الكورد بالعكس ترفع شغار الامة الديمقراطيه والتي تعني المواطنه لا اكثر في العلوم السياسيه
    2-تعادي بكل شراسه للتطلعات الكورديه القوميه وتلغي الاخر بكل ديكتاتوريه وقمع ولا داعي الى البرهان .
    3- عدم وجود ثقة بكل اجراءتها لانها تغير اهدافها بسرع الضوء فلم ترسوا على اي من الشعارات التي رفعتها سابقا وهي تغير كل مفاهيمها وشعاراتها بصوره مستمره .
    4-الخطوره انه ليس هناك اهداف محددة فما ادراك ان تضحي غدا بكل مكتسباتهم وكلام السيد مسلم الاخير خير دليل على ذلك .
    لو كان هناك هدف واضح يعمل للصالح الكوردي لما رأيت معارضه ولكن ضبابية الرؤيا هي التي تدعوا للشك والريبه.
    فخوف الشارع الكوردي ومهاجمة نابع من ان هناك الوف القرابين قدمت بكل ترحاب في سبيل القضية ثم ماهي النتيجه
    ليس كورديا من يمدح المستعمرين من الترك والعرب والعجم ولكن اظن هناك تساؤل مشروع؟؟؟

  7. باعتقادي (الشخصي) المشكلة الاساسية هي حجم و نسبة كتلة المتخلفين فكريا (لا اقصد هنا الاميين الذين لا يجيدون القراءة, انما هؤلاء الانبطاحيين للفكر و العقيدة الاستعمارية للقوى المغتصبة لارض كوردستان, على نهج القائد العسكري الميدي Xwerpok الذي اطاح بالامبراطورية الميدية من مبدا حقد شخصي بحت) الذين يسبحون خارج الوعي القومي الكوردستاني …

    فعدوا الشعب الكوردي ليس بغبي و ليس بنائم و لا غافل عن الساحة و له من المندسين و الانبطاحيين في الصف و الشارع الكوردي ( او ما يسمى بالمصطلح السياسي بالطابور الخامس) , كادوات يحارب عن طريقهم طموحات الشعب الكوردي بكافة احزابه و الوانه وانتمائته الفكرية في الاستقلال و التحرر.

    على شعبي الكوردي العزيز على قلبي , التفريق و التميز بين شيئن اساسين هنا و يجب عدم خلطهما ابدا و هما :

    1 -اولا و الاهم كخطوة اولية, الاستقلال كمشروع , و هي منفعة لكل الشعب الكوردي بجميع فئاتهم و اختلافاتهم وانتمائتهم السياسية و العقائدية و الفكرية و غيرها بدون استثناء.

    2 – ثانيا كخطوة لاحقة و ثانوية, السسلطة كمشروع , و هي منفعة لحزب معين او جهة معينة من الشعب الكوردي , و هي بطبيعة الاحوال لا تشمل كل الشعب , فحتى اكثر الدول ديمقراطية في العالم , السلطة لا تشمل كامل شعبها, بل للسلطة ضوابط وقوانين و التي تعتبر الدستور (قدس اقداسها وجوهرها) و هنا اذا فشلت الادارة و السلطة, و فهنا على الجميع تدارك الموقف و اصلاحه تصحيح مسارها لان الاستمرار في الخطا ليس من مصلحتنا.

    اما فيما يخص الاتراك فما فقد قالها رئيس الوزراء الهندي الراحل Jawaharlal Nehru على ممارسات أتاتورك التعسفية بحق الشعب الكوردي عندما قال :
    ” قضى مصطفى كمال على الأكراد بلا رحمة، وأقام محاكم الإستقلال الخاصة لمحاكمتهم بالألوف وأعدم الزعيمان الكرديان الشيخ سعيد والدكتور فؤاد وغيرهما الذين ماتوا وأمنية استقلال كردستان لا تفارقهم، وهكذا نرى أن الأتراك الذين حاربوا مؤخرا للحصول على حريتهم مارسوا الإستبداد ضد الأكراد لمطالبتهم بحريتهم، فما أغرب تحول القومية من دفاع عن الوطن إلى هجوم لسلب حرية الغير، وثار الأكراد بعدها ثانية وسيثورون إذ كيف تخمد ثورة قوم يكافحون من أجل الحرية وهم مستعدون لدفع الثمن”.

اضف تعليقاً