/ حديث في السر/

0

/ حديث في السر/

أحبني ربي
و أحببته
هو في أنفاسي، النفس تلو النفس
و كنت في نقاء روحه
ضوءا، لا يغيب
قال لي من انت .؟
قلت: انا المطر الهاطل من غيمك، يا ربي
انا الغبار السعيد
قلت: من انت.؟
قال: انا كلك ، و قبلك، و ما بعدك
انا فوق الحين، فوق البعض، فوق الجزء و فوق الكل
انا الشهقة الأولى
فيك، و الزفير الاخير ما بعد البعد
قلت: يا ربي
انا ملحد
أكفر بكل ما يحصرك في روحي
أكفر بالكنائس
أكفر بالمعابد، بالصوامع
أكفر بالمساجد
التي تحصر علياءك في الجدران
أكفر بالشريعة
أكفر بالحجارة بالمنارة
أكفر بالقواعد بالكتب، تحصر وجودك في السطور
أكفر بالجمعة
بالسبت، و الاحد
أكفر بشرع، بصليب، بالقوانين
بالأذان، بالصليب، بالنجمة، بالهيكل، بالطاووس
تغتاب وجودك في الحيز و المكان و المجاز
أكفر بكل الكتب، و الرسل
تضع حول قدسك
سياجا، كحديقة منزل
يا ربي
انت ربي
الموجود في كل شي
داخل روحي ضوء لا ينتهي
و داخل روح البعوضة و القملة
داخل العشب
و الأشجار و الأسماك
داخل روح الذئب، و الخنزير،و روح الدجاجة
داخل روح الخروف و الغزال
يا ربي العالي المتسامي فوق كل صفة، و فوق حاجز
و فوق كل فوق
يا ربي الساكن داخل مؤمن ورع، و روح كل كافر ملحد
رب الدمعة و الوجع
رب السعادة و الطمانينة
و رب النسيان
رب الضوء، و الظلام
رب العفو و الانتقام و الغضب
و رب الرحمة
يا الله الرحمة
ما أجمل الرحمة الهي، في عالم يكاد يخلو من الرحمة
ما أجمل أن ابتسم، و اقول لجاري بوجه مشرق: صباح الخير
ما أسمى، أن يوجعني قريب
و اقول له رغم الوجع: احبك
يا ربي الموجود في الحي والميت
ربي الموجود في الملء و الفراغ
في أعماق المحيط، و في الفضاء الامنتهي
في جسد النقية، و جسد العاهرة
داخل الصخرة و حبة الرمل
في قلب العصفور، و لون الفراشة
داخل الجرثومة
و في الحضور و اللاحضور
يا رب العشق
رب الحب و رب الكره
رب الحقد و التسامح
أحببت ربي
الساكن في كل مكان
و احبني
ربي الساكن في الرضيع، في الكلس، في النميمة، في الوجود واللاوجود
في الليل و السر و العلن
أحببت ربي الساكن في كل مكان
في بيت الغني و بيت الفقير
في بيت الرفيع، و بيت الحقير
في بيت الانبياء، و بيت ابا لهب
أحببت ربي داخل روحي، فكان كل روحي
و كل ما ليس روحي
/رأيت ربي بعين قلبي
فقلت: من انت ؟ قال : انت
فليس للاين منك أين
و ليس أين بحيث انت/
سالت ربي
العالي فوق الجهات
الواسع أكثر من المساحة و الحدود و الجواز و المجاز
فاحبني ربي
و أحببته بلا نفاق
لا اطوف حول هيكل
و لا الثم حجر
لا اقبل صليبا
و لا أشعل البخور في معبد
هنا داخل جسدي
في نفسي
في مرآة روحي ، يسكن ربي
أحبه و يحبني
بلا جدران
و بلا نفاق

عثمان حمو.11.08.17

اضف تعليقاً