عاجل : ضربة جديدة للمعارضة السورية …الجبير يُبلغ “معارضة رياض” أن الأسد باق

689

عاجل : ضربة جديدة للمعارضة السورية …الجبير يُبلغ “معارضة رياض” أن الأسد باق
موقع : Xeber24.net
تقرير : نسرين محمد
وزير الخارجية السعودية عادل الجبير كان متمسكاً بشكل كبير بضرورة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة في البلاد وكان يؤكد بأنه لن يغير موقفه , لكن نتيجة التغيرات الكبيرة التي حصلت في المنطقة ابلغ الجبير “معارضة رياض” الهئية العليا للمفاوضات بأن الاسد باق في السلطة .
قال موقع قناة روسيا اليوم أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات أن الرئيس السوري الأسد باق.
وحسب المصدر قال الجبير للمعارضة أن على الهيئة الخروج برؤية جديدة وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة، منوها بأن الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، “وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة”.

كما نقل الموقع عن مصدر في المعارضة السورية أن مؤتمر الرياض المقبل سيعلن نهاية دور رياض حجاب.

689 تعليق

  1. Hello, i read your blog from time to time and i own a similar one and i was just wondering if you get a lot of spam comments? If so how do you prevent it, any plugin or anything you can suggest? I get so much lately it’s driving me crazy so any assistance is very much appreciated.

    http://www.coupon-remise.ovh

  2. http://www.tubeway.co.uk/ on

    These days of austerity along with relative anxiousness about incurring debt, many individuals balk contrary to the idea of utilizing a credit card to make purchase of merchandise or maybe pay for a holiday, preferring, instead only to rely on a tried along with trusted approach to making settlement – hard cash. However, if you have the cash available to make the purchase 100 , then, paradoxically, this is the best time for you to use the credit cards for several factors.

    http://www.tubeway.co.uk/

  3. We’re a group of volunteers and starting a new scheme in our community. Your website provided us with valuable info to work on. You’ve done a formidable job and our entire community will be grateful to you.

اضف تعليقاً