خاص بالصور : يوم على جبهات القتال في الرقة

17

خاص بالصور : يوم على جبهات القتال في الرقة

دارا مراد ـ Xeber24.net

في المقر الرئيسي للعلاقات العامة لقوات سورية الديمقراطية في”عين عيسى ” الذي يقوم بايصال الوفود والصحفيين الى جبهات القتال في مدينة الرقة , كان الاستاذ مصطفى بالي حريص على تلبية رغبات الصحفيين في ايصالهم وبناء على اختيارهم الجبهة التي يريد الوصول اليها , وكنت قد اخترت في بداية وصولي الى المقر العام الجبهة الشرقية قبل ان يسالني الاستاذ مصطفى ,وقد انطلقنا بثلاثة عربات من بلدة عين عيسى باتجاه مدينة الرقة.
ريف الرقاوي يتميز بشبكة من واسعة قنوات الري يجعله دائم الاخضرار على مدار السنة الى جانب طرقات معبدة يربط بين القرى الكبيرة ,كانت المياه تجري في هذه القنوات المكشوفة, والاراضي مزروعة بالقطن والذرة والخضروات الصيفية , وحركة سير نشطةعلى هذه الطرقات كان هذه المناطق لم تشهد معارك في الامس القريب الا ما ندر من الابنية المدمرة جراء القصف قياسا لهول المعارك التي شهدتها المنطقة.
افترقت حافلة عن الموكب في مفرق قرية ” حزينة ” متجهة للغرب ,اما الحافلتين الاخرتين انحرفتا نحو الشرق لتواصلا سيرهما حتى الوصول على مشارف مدينة الرقة في ” رقة السمرة ” توقفنا لبرهة في المقر الاعلامي المرافق لحملة تحرير المدينة والمسؤول عن دخولنا , ومن ثم تابعنا سيرنا الى داخل المدينة حيث يزداد حجم دمار الابنية في مدخل المدينة حتى سويت بعضها بالارض جراء قصف طيران التحالف لخطوط دفاعات داعش.
نزلنا في بناء واسع المساحة محيط بغرف دائرية وفسحة واسعة , حيث استقبلنا عدد من المقاتلين من فرقة الامداد وقدموا لنا الماء البارد والشاي , سالهم عضو الاعلام الذي اصطحبنا من عين عيسى عن القيادي المسؤول عن ادخالنا الى الجبهة الامامية, كان القائد مشغولا بتبديل القوات في الجبهة الامامية , فطلبوا منا التريث لحين الانتهاء من اكمال عملية تبديل اماكن ونقاط تمركز المقاتلين الجدد الذين وصلوا حديثا.
كانت الجبهة هادئة كالعادة في النهار الا من اصوات انفجارت قذائف الهاون المتقطعة في المدينة القديمة التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية ليلة البارحة , بينما كانت مدفعية القوات نشطة في استهداف تحركات داعش وسط المدينة , مع تحليق متواصل فوق المدينة من قبل طائرات استطلاع التحالف التي لم تكن ترى بالعين المجردة نظرا لعلوها المرتفع.
بتمام الساعة الثالثة من بعد الظهيرة حضر احد قادة الجبهة برفقة احد المقاتلين واستفسر عن المنطقة التي ننوي تغطيتها ,فاشرنا انا وفريق فرانس24 الى نقطة تمركز مقاتلات شنكال . استفسر القائد بدوره عبر جهاز اللاسلكي فاشار احدهم الى نقطة معينة ,فطلب منا الصعود الى المصفحة المزودة برشاش الي متوسط في الاعلى , عبرت المصفحة طرق وتحويلات كثيرة بسبب تدمير الجسور حتى وصلنا الى منطقة الصناعة , صعدنا المبنى المكشوف باشارة من مقاتلين كان يحرس في الاعلى , وبعد مصافحة المقاتلين الذين خرجوا من نقاطهم للترحيب بنا , سالهم القائد اين مقاتلات شنكال .. فاجابوا بانهم تقدموا الى موقع امامي قبل قليل.
كان صوت طائرت الاباشي تزداد كلما حلقت باتجاهنا , اشرت الى الصحفيين الذين معي بانها ستقصف …. ابتسم القائد وغمز بطرف عينه , قصف الطائرة خلفت دويا قويا ارتفع سحب من الغبار والدخان الاسود فوق المدينة , وكانت المدفعية تقصف بدون توقف , قال احد المقاتلين ردا على سؤال الصحفيين : انحصر داعش وسط المدينة والجهة الشمالية التي لم نتقدم اليها وبمساحة اقل من 2كم ,داعش فقد جميع خياراته الدفاعية بعد ان اتخذنا جميع التدابير في استهداف العربات المفخخة والعبوات الناسف , كانت الاصوات تتناوب في استفسار او تداول الامور او تحديد تجمعات عناصر التنظيم عبر الجهاز اللاسلي , يشبه فرقة موسيقية وهي تعزف الوداع الاخير في التقاط عناصر التنظيم في عاصمته المزعومة , كانت الجثث مرمية في الشوارع قبل ان ينتشلها مقاتلوا قوات سوريا الديمقراطية ودفنها في اماكن لم نسال عنها.

17 تعليق