تشييع جثامين 4 شهداء والإعلان عن آخر في ديرك

13

تشييع جثامين 4 شهداء والإعلان عن آخر في ديرك
شيع الآلاف من أهالي ديرك وكركي لكي جثامين4 شهداء إلى مثواهم الأخير في مقبرة الشهيد خبات ديرك، وذلك خلال مراسم مهيبة، أعلن فيها أيضاً عن سجل مقاتل في صفوف قوات الدفاع الشعبي.

وتوجه الآلاف من أهالي ديرك وكوجرات والقرى التابعة لها وأهالي كركي لكي بقراها إلى مشفى ديرك لتشييع جثامين 4 من مقاتلي وحدات حماية الشعب، وهم كل من “باران سكرية الاسم الحقيقي محمد صوفي, ريزان دجوار الاسم الحقيقي عبدالمحسن اسماعيل, باران قامشلو الاسم الحقيقي نواف خلف, وريزان شنكال الاسم الحقيقي محمد مسعود”. الذين أستشهدوا في حملة تحرير مدينة الرقة.

وزينت نعوش المقاتلين الأربعة بأعلام وحدات حماية الشعب وأكاليل الورد ومجسمات من الحمامات البيض الرامز للسلام.

ووسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء حمل مقاتلو وحدات حماية الشعب جثامين الشهداء على أكتافهم وبموكب ضم المئات من السيارات انطلقوا صوب مقبرة الشهيد خبات ديرك بعد أن جاب الموكب الشوارع الرئيسية للمدينة.

وكان في استقبال الموكب أهالي مخيم نوروز على الطريق المؤدي إلى مقبرة شهيد خبات وهم يرفعون اشارات النصر ويرددون الشعارات التي تمجد الشهداء, ولدى وصول الموكب إلى المقبرة وضع جثامين المقاتلين في ساحة المقبرة.

وشارك في المراسم وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية وممثلين عن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني بالإضافة إلى الآلاف من أهالي منطقة ديرك وكوجرات وكركي لكي والقرى التابعة لها.

وبدأت المراسم بعرض عسكري قدمه العشرات من مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة, تلاها كلمة القيادي في قوات السوتورو أبكر سريويو وقال فيها:” نقف اليوم في حضرة رفاقنا الذين يغادرون بجسدهم عنا، ولكنهم حاضرون بأرواحهم بيننا وهم الخالدون” وأضاف:” على مبدأ قول المسيح “حبة الحنطة إن لم تقع على الأرض وتموت لن تنموا وتعطي ثمراً كثيراً” فإننا اليوم نسير جميعاً في قوات المجلس العسكري السرياني ووحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في الدفاع عن أرضنا وشعبنا من كل الأخطار المحدقة بنا, وستنبت روح كل شهيد مئات المناضلين الذين سيكملون دربهم، ونجدد العهد لهم بمتابعة النضال وتحقيق الحرية”.

وبدوره قال الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي تاجدين محمد:” النصر الأكيد قادم بشهادة هؤلاء الأبطال، نحن لسنا دعاة حرب وعطشة دماء بل نحن دعاة سلام، وبدماء شهادئنا نصنع السلام ونصنع العدالة والمساواة والوحدة والتحرير والإنتصار على الإرهاب”.

ثم قرئت وثائق الشهداء من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء حسن عبيد، وخلالها تم الإعلان عن سجل المقاتل رشيد دوستون الاسم الحقيقي رشيد خضر من مقاتلي قوات الدفاع الشعبي وهو من أهالي منطقة كوجرات، الذي استشهد في جبال كردستان, ثم سلمت الوثائق لذويهم، الذين أكدوا بدورهم على متابعة النضال والسير على خطى الشهداء.

حيث قال أحمد جويل خضر عم المقاتل رشيد دوستون:” المقاتل رشيد كان من أوائل الذين التحقوا بصفوف وحدات حماية الشعب منذ تأسيسها، وشارك في معظم جبهات القتال في روج آفا وشمال سوريا، وخلالها أصيب عدة مرات وتلقى العلاج في دار الجرحى، وبعد مداوته التحق بقوات الدفاع الشعبي لمتابعة حركة الحرية إلى أن استشهد بعد مقاومة كبيرة ضد جيش الاحتلال التركي في جبال كرستان”.

ووسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء وريت جثامين المقاتلين الأربعة الثرى في مقبرة الشهيد خبات ديرك.

ANHA

13 تعليق