تجمّع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا: قرار ألمانيا بمنع أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة محاولة منها لإرضاء جهات دولية معادية لنضال الشعب الكردي

0

تجمّع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا: قرار ألمانيا بمنع أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة محاولة منها لإرضاء جهات دولية معادية لنضال الشعب الكردي

مكتب الإعلام المركزي:
أصدر تجمّع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا بياناً إلى الرأي العام العالمي أدان فيه القرار الألماني بمنع رفع أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة YPG و YPJ أثناء المظاهرات والمسيرات والاحتجاجات السلمية، وقد رأى التجمع أن لا مبرر لهذا القرار الجائر، ولا علاقة له بأمن ألمانيا بقدر ما يعبر هذا القرار عن محاولة ألمانيا إرضاء جهات دولية معادية لنضال الشعب الكردي.
وطالب التجمع في بيانه الحكومة الألمانية بالتراجع عن هذا القرار لأن هذه الوحدات هي وحدات مقاتلة من أجل الحرية، ومن أجل الأمن والاستقرار للبشرية جمعاء.
وفيما يلي نص البيان:
بيان إلى الرأي العام

في خطوة تهدف إلى التضييق على تعبير الجالية الكردية في ألمانيا عن مواقفها إزاء نضالات الشعب الكردي والاحتفال بمناسباته القومية، وتضامنها مع كفاحه ضد الإرهاب وضد مضطهديه، أقدمت السلطات الألمانية على إصدار قرار بمنع رفع أعلام YPG و YPJ أثناء المسيرات الشعبية والتظاهرات المطالبة بالتضامن مع الشعب الكردي وحريته.
ومؤخراً أقدمت القوات الألمانية على الاعتداء على المتظاهرين الكرد السلميين وأصدقائهم الألمان المطالبين بإلغاء هذا القرار الجائر، ومارست العنف ضدهم واعتقلت عدداً من المتظاهرين، لأن رفع الرايات والأعلام الخاصة في مثل هذه الحالات أمر مشروع، خاصة وأن ذلك لا يسيء إلى الدولة الألمانية، ولا إلى الشعب الألماني الذي نحترمه ونتمنى له التقدم والإزدهار.
إننا نرى أن لا مبرر لهذا القرار، خاصة وأن وحدات حماية الشعب والمرأة YPG و YPJ قد أصبحت معروفة على المستوى العالمي كقوة رئيسية في مكافحة الإرهاب، وبخاصة مكافحة داعش وجبهة النصرة وغيرهما، وأن ممثليها يستقبلون من قبل أعلى المستويات في القصور الرئاسية والبرلمانات الأوربية وبزيّهم العسكري، ويحظون بالاحترام، إضافة إلى أنها في محاربة الإرهاب إنما تحارب نيابة عن العالم كله بما في ذلك ألمانيا نفسها من أجل أن يعيش العالم في أمن وسلام.
لذلك فإن منع رفع أعلام رايات YPG و YPJ أثناء المسيرات الشعبية في ألمانيا لا علاقة له بأمن ألمانيا، بقدر ما يعبر هذا القرار عن محاولة ألمانيا إرضاء جهات دولية معادية لنضال الشعب الكردي، وبخاصة تركيا وإيران.
إننا في تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا إذ ندين هذا القرار الجائر، فإننا في الوقت نفسه نطالب القيادة الألمانية بالتراجع عن هذا القرار، وإفساح المجال أمام النشطاء الكرد برفع رايات YPG و YPJ لأن هذه الوحدات هي وحدات مقاتلة من أجل الحرية، ومن أجل الأمن والاستقرار للبشرية جمعاء.

قامشلو
18/6/2017م
تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا

Comments are closed.