لغز الطائرة السورية في الرصافة

3

لغز الطائرة السورية في الرصافة
ريزان احمد حدو
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية مساء أمس الأحد 18 حزيران أن طائرات تابعة للتحالف الدولي قامت اليوم بإسقاط طائرة حربية سورية بالقرب من مدينة الرصافة التي تبعد خمسين كيلو متر جنوب غرب مدينة الرقة ، و تبعد ثلاثين كيلو متر عن مدينة الطبقة الإستراتيجية ، و أرجع البنتاغون سبب استهداف الطائرة السورية لكونها كانت تسقط قنابل قرب مقاتلين تدعمهم واشنطن في سورية ،
فيما أكدت دمشق في بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة مساء الأحد 18 حزيران أن التحالف الدولي استهدف الطائرة الحربية السورية في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي مما أدى إلى سقوط الطائرة و فقدان الطيار .
حدثان مهمان حصلا بالتزامن مع هذا التصعيد الخطير في الرصافة ، الأول إعلان الحرس الثوري الإيراني و في خطوة غير مسبوقة عن تنفيذ هجوم صاروخي بعدد من صواريخ ( أرض – أرض متوسطة المدى ) أطلقت من القواعد الصاروخیة للحرس الثوري في محافظتي كرمانشاه وكردستان غرب إیران ، مستهدفا” مقرات تنظيم داعش في دير الزور إضافة لمراكز تجمع و إسناد و تجهيز للسيارات المفخخة ، و ذلك في رد على العمليات الإرهابية التي تعرضت لها العاصمة الإيرانية طهران في السابع من حزيران الجاري .
الحدث الثاني التقاء الجيش السوري و حلفائه مع الجيش العراقي و حلفائه عند الحدود السورية العراقية قرب منطقة الرطبة .
و في قراءة لخبر إسقاط التحالف الدولي طائرة حربية سورية ، نجد أن هذا الخبر يطرح عدة إشارات الاستفهام من حيث الزمان و المكان ،
لعل أولى هذه الإشارات هي أن الطائرات الحربية الروسية متواجدة بكثافة في تلك المنطقة و نفذت عدة غارات على مواقع داعش و مازال الحديث يدور في هذه الأيام حول حقيقة مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي إثر غارات حربية روسية على مواقع التنظيم في الرقة ، فلماذا لم يتعرض التحالف الدولي للطائرات الروسية و التي يجمعها مع دمشق و طهران محور واحد ؟!
نقطة ثانية نناقشها بالاستناد إلى فقرة أوردها بيان البنتاغون في تبريره لاستهداف الطائرة السورية ( طائرة حربية أميركية أسقطت طائرة سورية كانت تسقط قنابل قرب مقاتلين تدعمهم واشنطن في سورية ) بحسب هذه الفقرة فإن الطائرة السورية لم تستهدف قوات سورية الديمقراطية إنما مواقع قريبة و بالتالي تعزز هذه الفقرة الرواية السورية أن الطائرة كانت تستهدف مواقع لتنظيم داعش ، و هنا تسقط ذريعة واشنطن التي تحاول زرع فتنة و توتير الأوضاع بين الجيش السوري و قوات سورية الديمقراطية و ما لهذا الموضوع من انعكاسات سلبية على الأوضاع في القامشلي و حلب و عفرين ، و بالتالي إشغال الجيش السوري و قوات سورية بحروب جانبية على حساب المعركة الإستراتيجية في مواجهة الإرهاب .
كمواطن كردي سوري يحق لي أن أخاطب كل الأطراف أن كرامتي و استراتيجيتي في محاربة الإرهاب لا يسمحان لي بأن أكون حصان طروادة يمتطيني الأمريكي أو أي طرف آخر للدخول إلى سورية و بناء عليه فليتفضل الأمريكي ويوضح سبب إسقاطه الطائرة السورية دون التحجج بحماية قوات سورية الديمقراطية ، الطائرة السورية لم يكن هدفها مواقع قسد .

3 تعليقات

  1. ويبدو انك نسيت عندما كانت “طائرات النظام الحربية بتاريخ 19 أغسطس/آب 2016، قصفت مناطق في حي النشوة الغربية الخاضع لسيطرة القوات الكردية، واستهدفت موقعاً لقوات الأمن الكردية الأسايش”.والـ بنتاغون ارسل مقاتلاتٍ لحماية القوّات المتعاونة معها وتعهدت بحماية القوات الكوردية ام انك تنتظر ان يقتل نظامك البعثي الكورد وبعدها يجب ان تتحرك امريكا !!!! وانا كمواطن كوردي اصيل اذكرك بما انك مواطن كردي سوري وليس كوردي ( ان كنت بحاجة لتفسير الفرق بين الكردي والكوردي فاهلا بك )

  2. فلتبقى انت مواطن سوري ونبارك لك سوريتك …ولكن الهدف من اسقاط الطائرة السورية هو تحذير واضح وصريح من امريكا الى حكومتك العربية السورية بان المناطق التي يتواجد فيها الكورد محظوررة عليكم وعلى نظامكم

  3. غير معروف on

    انت بالظاهر مستعجل في هذه المرة للوصول إلى ما تريد قوله ولو كان بدون دليل في بيان للتحالف وفي مقدمته التي تحدثت بأن الهجوم بدأ على قوات سورية الديمقراطية حوالي الساعة 4:30 عصرا وقامت قيادة التحالف بالتواصل مع الجانب الروسي و في النهاية قامت الطائرات الأمريكية في الساعة 6:45 بإسقاط الطائرة السورية .
    الأمر الذي يبين بوضوح بأن القوات الحكومية السورية استهدفت قوات سوريا الديموقراطية.

اضف تعليقاً