الـ YPG : قواتنا تخوض أشرس المعارك في قلب الرقة ونعاهد شهدائنا بالانتقام لدمائهم

0

الـ YPG : قواتنا تخوض أشرس المعارك في قلب الرقة ونعاهد شهدائنا بالانتقام لدمائهم

مركز الاخبار ـ xeber24.net

أعلنت قيادة وحدات حماية الشعب اليوم الجمعة 16/06/2017 في بيان رسمي لها أن قواتهم تخوض أشرس المعارك وأشدها في قلب مدينة الرقة التي اتخذت رهينة من قبل داعش, واسموها عاصمة لهم. الان قواتنا تخوض هذه المعارك بين الازقة والاحياء لدحر هؤلاء الظلاميين. وخلال هذه المعارك التي تخوضها قواتنا البطلة ارتقى المقاتل يحيى محمد شحادة, الام: فطيم, الاسم الحركي: عتيق, من مواليد: حلب 1986, من المكون العربي واول شهداء قوات العشائر التي انضمت الى حملة تحرير الرقة , مؤكدة أن معركة الرقة الكبرى تتقدم نحو الهدف المنشود بروح التضحية والفداء.
وأضاف البيان إنه ومع اشراقة كل يوم تقترب رويدا وريدا اشعة شمس الحرية لتنير سماء بلادنا بفضل سواعد قواتنا المقاومة والبطلة.
وجاء في البيان أيضا ’’ اليوم ومع انطلاق معركة الرقة الكبرى وتضيق الخناق على اعداء الانسانية “داعش” تتسارع وتيرة المعارك والانتصارات المتلاحقة داخل اسوار مدينة الرقة, وتتلقى قوى الظلام والارهاب الضربات القاسية ثأرا لشعبنا وبلدنا الذي استبيح من قبل هؤلاء الظلامين والمرتزقة’’.
وأكد البيان ’’ ان قواتنا والقوى المتحالفة معها تخوض اشرس المعارك واشدها في قلب المدينة التي اتخذت رهينة من قبل داعش, واسموها عاصمة لهم. الان قواتنا تخوض هذه المعارك بين الازقة والاحياء لدحر هؤلاء الظلاميين. وخلال هذه المعارك التي تخوضها قواتنا البطلة ارتقى المقاتل يحيى محمد شحادة, الام: فطيم, الاسم الحركي: عتيق, من مواليد: حلب 1986, من المكون العربي واول شهداء قوات العشائر التي انضمت الى حملة تحرير الرقة’’.
ونوه البيان ’’ان الشهيد يحيى محمد شحادة كان شخصية مضحية وجسورة يتقدم صفوف المقاتلين ويتلقى مهامه بروح رفاقية عالية, وكان محبا لرفاق سلاحه وشعبه وهو ما دفعه للمشاركة في معركة الرقة الكبرى’’.
وأعلن البيان ’’إنهم في وحدات حماية الشعب يعاهدون الشهيد يحيى محمد شحادة وشهداء الحرية على متابعة مسيرتهم البطولية والعمل على كسر شوكة الارهاب ودحرها وتحرير مدينة الرقة وفاء لدمائهم الطاهرة والذكية. ونعاهد الشهداء الابرار والميامين الذين رسخوا اخوة الشعوب بدمائكم الطاهرة والذكية بان مدننا وقرانا وبلدنا ستتحرر من الظلم والاستبداد, وهذا عهدٌ قطعناه على انفسنا وسنحققه وفاءً لهم’’.

Comments are closed.