هذا أنا وهذه ” سوريّتي ” … !

3

هذا أنا
وهذه ” سوريّتي ” … !

لا لن أُعرَّى مِنْ ثيابِ بهجتي
أقولُها : ولن تُشَلَّ وثبتي

وسوف أمشي مسرِعًا نحو غدي
جنائنُ المجدِ مَثارُ شهوتي

أنا الّذي أفنى الدُّجى بنورِهِ
لا عاشَ مَنْ جاءَ ليُحييْ ظلمتي

وأنا مَنْ بنى ممالكَ الرّؤى
فأينَ مَنْ يهدِمُ سورَ رؤيتي .. ؟

والرّعدُ صوتُهُ بصوتي هادرٌ
هيهاتَ أنْ تُغتالَ فيَّ صيحتي

للأرضِ ملحُها أنا وثديُها
ونايُها فلن تُماتَ نغْمتي

حذارِ مِنْ سفكِ دمي فإنّني
مزمجِرًا أقومُ بعدَ مِيتتي

هذا أنا كنتُ وأبقى دائمًا
حيًّا وتبقى حيّةً ” سوريّتي ”
——————————-
القس جوزيف إيليا
١٣ – ٦ – ٢٠١٧

3 تعليقات