اللويزي : مسؤولو كردستان أسد في العراق ونعامة مع تركيا

3

اللويزي : مسؤولو كردستان أسد في العراق ونعامة مع تركيا
خاص// xeber24.net
إبراهيم عبدو
لازالت تداعيات المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس الوزراء التركي في هولير بحضور رئيس الإقليم السيد مسعود برزاني ،مستمرة على الصعيدين الكوردي والعراقي ،حيث وصفت أغلب التصريحات بأن المسؤول التركي تصرّف بعنجهية تامة ،كما انتقدت صمت البرزاني حيال تصريحات يلدرم تلك ،خاصة وإنه استخدم لغة التهديد والوعيد ضد العراق وكودستان في أكثر من نقطة خلال زيارته ومؤتمره الصحفي.
حول هذا الموضوع صرّح عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى النائب عبد الرحمن اللويزي، إن مسؤولي إقليم كردستان يتعاملون كالاسود الضارية مع أبناء جلدتهم من العراقيين، ويصبحون نعاماً أمام تركيا.
وأوضح اللويزي، في تصريح صحافي أن “الخدمات الجليلة التي يقدمها مسؤولي إقليم كردستان إلى تركيا، التي لا تحصى يقابلها استهزاء رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، الذي يصف حكومة إقليم كردستان بحكومة شمال العراق، في المؤتمر المشترك بينه وبين رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني”.
ولفت إلى أن “معاملة إقليم كردستان لتركيا كالنعامة، أما أمام الحكومة الاتحادية في العراق يصبح الإقليم اسداً كما يأتي الشاعر بقوله (أسد علي وفي الحروب نعامة فتخاء تنفر من صفير الصافر)، فالإقليم يرضى بخنوعه أمام تركيا ويستقوي على أبناء جلدته من العراقيين”.
كما قال عضو ائتلاف دولة القانون النائب حنين قدو، في وقت سابق، إن الحكومة التركية تبدي اهتماماً بالغاً باستقلال إقليم كردستان، لافتاً إلى أن هذا يعد مؤشراً سلبياً في العمق التركي وليس العراقي.
وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم،قد حذّر فور وصوله إلى بغداد الحكومة العراقية من أن تركيا ستتصرف مع حزب العمال الكردستاني الـ PKK، إذا لم تتعامل القوات الأمنية العراقية والبيشمركة مع الحزب أنف الذكر.
في حين إنّ رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني وصف في وقت سابق، إن زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، تمثل دعماً كبيراً لإقليم كردستان.

3 تعليقات

اضف تعليقاً